آخر الأخبار
الرئيسية » كتاب و آراء » كتب:ما جدى البسيونى – هل ينجح آل سعود فى عقد لقاء مابين أوباما والسيسى ؟

كتب:ما جدى البسيونى – هل ينجح آل سعود فى عقد لقاء مابين أوباما والسيسى ؟

كان من المفترض أن تهبط طائرة أوباما للأراضى السعودية الخميس الماضى لكنها ستهبط الخميس القادم طائرة أوباما رئيس المافيا العالمية الأراضى السعودية الخميس القادم 27 مارس .. تعلم المملكة أن الملف والتعليمات أو بالأحرى الملاءات التى يحملها معه وأغلبها فيما أعتقد شفاهة أى ليست مكتوبة ـ هكذا يفعل السيد مع مخدومة ـ ليس بمقدور الخادم أن يتملص ببنت شفه ، السمع والطاعة للأمريكى ليس بدعة والحمد لله على آل سعود لهذا لا ينطبق عليهم إعمال قاعدة الضلال الذى هو فى النار مادامت ليست بدعة فى عرف آل سعود القاضى بأن الخروج على الحاكم يودى لعقاب الخارج عن الملّة والعياذ بالله منهم ومن ربهم الأمريكى. يعلم القائمون على الشأن السعودى ـ كما تم اخبارهم عن طريق الوفد السابق للمملكة أو من الوكلاء وكافة المكاتب العاملة بأرض المملكة التابعة لواشنطن ، بأن السيد أوباما قادم إلى المملكة "وفيه اللى مكفيه" ولا يحتاج لأى عكنانات جمع عكننة ومن لا يفهم الجمع ولا المفرد نستبدلها بالزعل ..ومن لا يفهم كلمة ومعنى الزعل نستبدلها بكلمات تعنى الغضب والمزاج المضطرب بدء لأسباب العكننات ـ خلاص فهمنا المعنى ـ مع سيدة البيت الأبيض مشيل لدرجة الحديث عن الطلاق بسبب ضبته متلبسا يداعب رئيسة وزراء الدنمارك ولا نعلم إن كان سيصطحبها معه لنيل العطايا الملكية بما تحمله ملوك المملكة من كرم الزائد عن الحد ـ لكم كانت سيدة مرسى الأولى عندما شاهده العالم متلبسا مع ؟؟رئيسة وزراء استراليا واستخدامه لكف يده اليمنى ـ تيمنووو ـ مؤكد أن جلالة الملك عبد الله الذى يعانى الكثير والكثير ولا يقوى بمشيئة الله إلا على القعمود وسيسهل الله أن ينتقل إلى مقعد اللقاء مع أوباما بأية طريقة ـ وهل سيرى أحد ،كله تحت السيطرة ـ ولهذا لن نشاهد رقصة بالسيف كما تراقص مع جورج دبليو بوش ..ليس لكون السيد أوباما لم يفلح فى تخليصه من سورية كما فعل السيد دبليو الذى ظن أنه خلصه من العراق وقتها واراد أن يجمل وجهه بعد أن تلوث حذاء منتظر الزايدى ـ الذى يعيش على ليلاه ـ بوجه دبليو بوش ـ بكل صدق وحيادية السبب الرئيس يكمن فى الحالة الصحية التى هى إحدى التعليمات التى سيمليها السيد أوباما على ـ خادم ـ الحرمين..! معلوم عمن يقطن تحت رعايا آل سعود أنهم ـ زعلانيين ـ جدا من أمريكا بسبب ظنهم بأن واشنطن الآن لها مصالح تتمناها من إيران قبل أن تمر الشهور المتبقية من ولايته الأخيرة ولا يأتى من يخلفه ليعيره بالملفات المفتوحة كما عير دبليو بوش بملفات أفغانستان والعراق من أوباما نفسه . ومعلوم لدى ـ طوب ودود الأرض ـ أن آل سعود مهما إختلفوا وتنازعوا ليهم كامل الإستعداد ليقدموا كل أرصدة المملكة لكل ـ أمراءهاـ فداء من يفنى القائمين على الشأن الإيرانى ، فسر استمرار نسلهم مرتبط بإفناء كل من ايران وسورية وصولا لآل نجران . ليس لدى آل سعود كما وضع امامهم من تحليلات للوصول إلى مآربهم سوى تسليم كامل الولاية وانتظار ماسوف يمليه السيد أوباما .. لا شأن لكم فى ترتيب البيت السعودى بداية بالملك القادم وصولا للمطوف ونائب بلدية مكة ، ناهيك عن عدادات آبار البترول ،وصولا للمزيد من الحميمية والذوبان سرا وعلنا مع الكيان الصهيونى . بالطبع لا ينبغى أن يتم إخراج الزيارة ظاهريا ،أقول ظاهريا لمن يعى الإخراج لمثل هكذا مناظر ،فمن المؤكد أن ثمة أوراق فى يد ـ الخادم ـ كل الأسياد لديها رهبة من الخادم والخادمة لأنه سبق وكشف أو إنكشفت عوراته يوما ما ..! ألهذا يتم التلويح حاليا وإلقاء الهلب لآل نجران أصحاب الثأر التاريخى مع آل سعود.. لرصد العورات للمتصدرين للمشهد القابع عليه آل سعود ،حدث ولا حرج..مجلدات عقود متوالية تبدأ من توقيع المؤسس وتنتهى إلى خنوع الملتوى المفنس ـ كلمة "المفنس" لا أعرف مصدرها الًلغوى حقيقة فلربما تعنى إظهار "الفلس"كما يعنيها أولاد البلد وتعنى المنكفئ وهم كما نرى منكفئين تماما تماما . تحملت مسؤولية القضاء على الدولة السورية ولا سيما بعد أن هوى الجميع فى انتصار الجيش العربى السورى الأول بالقصير،وتصدر المشهد بندر، فأين هو الآن ..ناهيك عن العودة للرصد الحصرى ،تعالوا نسأل ـ والسؤال ليس حرام ولا عيب ـ ما سر اللعنة التى تصيب من استعدى الشعب السورى ..أين توارى سركوزى الرئيس الفرنسى و؟؟الإيطالى وهلارى كلينتون وفريق المخابرات الأمريكى والعديد من سفراء كلينتون سواء بسورية أو بمصر ..أين الحمدين ـ أنصار حامدين صباحى المرشح لانتخابات الرئاسة المصرية سيظنون أننى اقصدهم .. لا بأس ـ أين مرسى وعشيرته ، هل الوضع الذى كان يتباهى به العالم العربى والإسلامى يتباهى اليوم كما كان بالنموذج التركى ولما صار أوردوغان الذى كان يزهو منذ لحظة تقرير تنفيذ المخطط الكونى المسمى بـ الشرق الأوسط الكبير أو الجديد وتجواله سنة العسل بميادين بدا له العودة للإمبراطورية وبجانبه سواء بتبيان حسن النية أو بحكم القصد المحكم بجانب برنالد ليفى ..فى تونس ..فى مصر..فى اليمن وفى سورية ، حتى ولو كان لكل منهم مشروعة إلا أنهما متفقين مع التنظيم العالمى للإخوان بإدارة أمريكية صهيونية. حدثت بالفعل الفوضى التى وعدتنا بها السيدة المبدعة الصادقة الواضحة "كنداليزا رايس" على كل الأرض الناطقة بالضاد سواء أكانت الجمهوريات المستهدفة تحديدا او الممالك المنضوية تحت راية وولاية التابع الأمريكى الصهيونى ..( ركزوا والنبى ) المخطط حسب خريطة تقسيم الوطن كيفما أقرته استراتيجية "الشرق الأوسط الجديد أو الكبير أن تكون جمهورية مصر ثلاثة دويلات ،وأن تكون "الجغرافيا السعودية تجاوزا خمسة دويلات ،وآل نجران على الأبواب؟! الملك فى حالة غيبوبة وولى العهد فى دخل نفس الحالة من بعد عودته من مؤتمر "الغمة"بالكويت ..قبلها تم تسريب متعمد برغبة السعودية بعقد لقاء يجمع المشير عبد الفتاح السيسى بالرئيس أوباما عند زيارته للملكة فى حين تسعى واشنطن على افشال إى نجاح لمصر فى ظل قيادة عبد الفتاح السيسى . على أى حال انعقدت بشكل مفاجئ هيئة البيعة بالمملكة ،التي تضم أمراء العائلة المالكة وأصدروا بيان شديد الغرابة بتكليف الأمير مقرن بن عبد العزيز النائب الثان لرئيس مجلس الوزراء بمهام ولي ولي العهد. مؤكد أن الأيام القادمة حبلى بالمفاجآت فلننتظر.

سيرياهوم نيوز

Magdybasyony52@hotmail.com

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حذار من ألمانيا

| تييري ميسان  28-01-2020 تستعد ألمانيا، وفقاً للخطة التي وضعها فولكر بيرتس في عام 2013، لملء الفراغ الذي سيخلفه الجنود الأميركيون في الشرق الأوسط الكبير، ...