آخر الأخبار

روح رياضية..

منذ أربعة أعوام وأنا أعمل في طرطوس، تناولت خلالها العديد من القضايا التي تهمّ الصالح العام، وتلامس إلى حد كبير هموم المواطنين، وكل قطاعات العمل، وقد لاقت معالجتي لتلك القضايا الكثير من الارتياح لدى أغلبية الناس، واستياءً كبيراً من المعنيين، بل كانت تصل إلى حدّ «المناوشة» مع هذا المدير أو ذاك، وهذا شكّل لديّ قناعة بأن المدير المذنب هو الذي يستاء ويعلو صوته لإيهامنا بنزاهته… وارتداداً لما نكتبه فإن أغلبية الناس مرتاحون لما نعالج من قضايا تهمهم وأحياناً هي في صميم حياتهم اليومية.
في زاويتي الأسبوع الماضي «خاتم وتوقيع.. وأوراق بول» تحدثت عن طلب مدير التجارة الداخلية في طرطوس أن تكون الأسئلة الموجهة إليه من الزملاء الصحفيين ممهورة بخاتم الجريدة وعليها توقيع الإدارة وملصقاً عليها الطوابع، وفي صباح اليوم الثاني اتصل مدير حماية المستهلك في طرطوس وفوجئت أن الرجل يضحك ويقول: «مو هيك»، ومن ضحكة إلى أخرى دعونا الرجل لتناول القهوة في مكتب الصحيفة، لم يتأخر، جلسنا وتناقشنا وفرد الرجل لنا مساحة سهّلت مناقشة الكثير من القضايا التموينية وغير التموينية، وغادر الرجل بضحكة.. وقبلات.
لا أخفيكم سراً أنني كنت متحفزاً، ومستنفراً، ومتوثبا ًلجولة من النقاش بالصوت العالي، لكن عندما حصل ذلك «نوّصت» صوتي وشاركته الهدوء.
أذكر ذلك ليس مديحاً لمدير التجارة الداخلية، وفي الأساس ليس هذا عملنا ولا نجيده أصلاً، فقد أخذ الرجل نصيبه وزيادة، بل إن حالة السوق في طرطوس هي التي تدفع المواطنين إما لمدحه، أو ذمّه..!!
بل إن ذكرنا لذلك هو للقول لبقية المديرين والمسؤولين، وإلى كل من نتناول آلية عملهم أن يتحلوا بهذه الروح الرياضية، وبناء علاقة ثقة مع الإعلامي لأنه ليس طرفاً في أي قضية، بل إنه يقوم بواجبه في إيضاح صورة ما قد تكون باهتة، أو مظلمة، وهذه الروح هي التي توضح أكثر «الملابسات» إن كانت، وإظهارها بشكلها الحقيقي وليس المنقوص..!!.

(سيرياهوم نيوز-تشرين)-/5/
Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بيـن عيـن.. وعيـن..!!

سلمان عيسى 2017/12/13 كل إنسان يمكن أن يخطئ، ويصيب، لذلك في حالة الخطأ العادي الذي نرتكبه كأشخاص يمكن أن نقدم اعتذاراً لمن أخطأنا بحقه، لكن ...