الرئيسية » من المحافظات » سبعينية تصر على العطاء عبر مشروعها الخاص

سبعينية تصر على العطاء عبر مشروعها الخاص

قبل عشرين عاما اختارت السيدة  ماري زين من قرية القلوف بمحافظة اللاذقية أن تنطلق بمشروعها الخاص فبدأت بصناعة المنتجات الغذائية الطبيعية وتعبئتها وتغليفها وتسويقها بنفسها قبل أن يتحول الى مشروع كبير يحمل اسمها المعروف ب”التاتا ماري” ويشغل حاليا عددا من شباب وفتيات قريتها حيث تورد منتجاتها التي باتت معروفة إلى عدد من الشركاتالغذائية.

 

السيدة ” ماري ” البالغة من العمر “72”  عاما تصنع مختلف المنتجات الغذائية ابتداء من الخل والدبس والمقطرات والمربيات والمخللات والمكابيس وزيت الزيتون والنباتات الطبية والعطرية وغيرها وتعتمد في منتجاتها الخالية من المواد الكيماوية والصناعية على ما تجود به أرضها التي تتجاوز مساحتها “90”  دونما وغابات قريتها المعطاءة.

 

وشكلت “ماري ” خلال العشرين عاما بمساعدة ابنها الشاب الذي يساعدها فريق عمل مكونا من عدد  من نساء قريتها دربتهن خلال هذه السنوات على طريقة العمل في جني المحاصيل من أزهار وثمار وأوراق وتجهيزها وتحضيرها لتقوم هي بعملية الطبخ والإشراف والمتابعة  والتغليف والتعبئة.

وقالت في حديث لنشرة سانا “سياحة ومجتمع “: أنه ”  في الوقت الحالي العمل أسهل من قبل حيث أصبح نصف يدويا وخصوصا بعد دخول الخلاطات الكبيرة وخزانات الستانلس وغيرها من أدوات تساعد في تسهيل العمل وإنجازه بوقت وجهد أقل”.

 

وتعرض  ماري  منتجاتها كل يوم سبت في سوق جمعية “الضيعة”  لافتة إلى أن المعارض نافذة جيدة لتعريف الناس بالمنتجات وتسويقها بإضافة إلى صفحات التواصل الاجتماعي معتبرة أن ”  زبائنها هم المروجون الأساسيون لمنتجاتها من خلال حديثهم عن هذه المنتجات أمام اصدقائهم وجيرانهم ومعارفهم ليعودوا بدورهم ومعهم زبائن جدد”.

 

 

 

 

سيريا هوم نيوز/4/ سانا
Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعديات على حدائق وساحات عامة بحماه والمحافظ يهدد بإحالتهم للقضاء

 23-11-2017 | حماة- محمد أحمد خبازي سبق وعرضنا في الوطن لمخالفات البناء والتعديات على المرافق العامة في مدينة حماة، وتناميها في ظل تقاعس مجلس المدينة ...