آخر الأخبار
الرئيسية » السياحة و التاريخ » احتفال بالذكرى التاسعة والثلاثين لانتصار الثورة الإسلامية الإيرانية.. وإطلاق المرحلة الثانية من البرنامج الوطني للتنمية المستدامة للحرف التقليدية

احتفال بالذكرى التاسعة والثلاثين لانتصار الثورة الإسلامية الإيرانية.. وإطلاق المرحلة الثانية من البرنامج الوطني للتنمية المستدامة للحرف التقليدية

دمشق: سيرياهوم نيوز 

برعاية المهندس بشر يازجي وزير السياحة وبمناسبة الذكرى التاسعة والثلاثين لانتصار الثورة الإسلامية الإيرانية أقامت لجنة الصداقة السورية الإيرانية احتفالا في فندق شهباء حلب.

وأكد الرفيق أمين الفرع فاضل نجار أن الثورة الإسلامية الإيرانية خطت بعد قيامها نهجا داعما للمقاومة ووقفت إيران إلى جانب سورية في دعمها للقضية الفلسطينية مضيفا أن احتفالنا اليوم يؤكد مجددا عمق العلاقات المشتركة بين البلدين.

ولفت أمين الفرع إلى أن الدم السوري والإيراني امتزج على الأرض السورية في حربنا المشتركة ضد الإرهاب وداعميه من قوى استعمارية ورجعية وأثمر عن تحقيق الانتصارات المتتالية على كامل جغرافية الوطن.

بدوره أشار المستشار في السفارة الإيرانية بدمشق الدكتور محمد رضا حاجايان إلى أن الثورة الإسلامية الإيرانية التي قادها الإمام الخميني الراحل نقلت إيران إلى مرحلة جديدة قوامها تحقيق الانتصارات السياسية والاقتصادية والاجتماعية وبما مكنها من أن تكون في مصاف الدول المتقدمة في المنطقة والعالم.

ونوه رئيس لجنة الصداقة السورية الإيرانية الدكتور أحمد العيسى ان انتصار الثورة الإسلامية الإيرانية لم يكن حدثاً عادياً في تاريخ المنطقة والعالم ومعها بدأ عصر جديد لانتصار الأمتين العربية والإسلامية.

بعد ذلك تم تكريم عدد من الأطفال الجرحى والمصابين جراء الإرهاب.

حضر الحفل الرفاق أمين فرع جامعة حلب للحزب الدكتور محمد نايف السلتي ومحافظ حلب حسين دياب ورئيس جامعة حلب الدكتور مصطفى أفيوني وقائد شرطة المحافظة وأعضاء قيادتي فرعي الحزب في حلب وجامعتها ورئيس مجلس المدينة وعدد من أعضاء مجلس الشعب.

من جهة ثانية تم إطلاق المرحلة الثانية من البرنامج الوطني للتنمية المستدامة للحرف التقليدية الذي تقيمه وزارة السياحة بالتعاون مع اللجنة الوطنية السورية لليونيسكو يومي 19 و 20 شباط الجاري في فندق الداما روز بدمشق، وتتضمن المرحلة الثانية ندوات وورشات عمل حول تدريب وخلق جيل جديد من المصممين المختصين في تطوير وإبداع تصاميم جديدة، وتطوير الصناعات والحرف التقليدية وسبل إدماجها في التنمية الاقتصادية، إضافة إلى دور المرأة الرائد في الحفاظ على التراث الحرفي وتنمية الصناعات التقليدية.

يأتي ذلك استكمالاً للورشات التدريبية على الحرف اليدوية الآيلة للاندثار التي تم إطلاقها عام 2017 . لتدريب جيل جديد على صناعة هذه الحرف في عدة محال من سوق المهن اليدوية بالتكية السليمانية وخان الزجاج بمنطقة باب شرقي، إضافة لمحل بمنطقة القزازين بدمشق.

 

 

/5/

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

السياحة تطرح مطعما على البحر في بانياس للاستثمار

طرحت وزارة السياحة مطعم بانياس بسوية نجمتين للاستثمار لمدة 10 سنوات على أن ينتهي تقديم العروض في الـ 8 من تموز القادم.   وفي بيان ...