آخر الأخبار
الرئيسية » الأخبار المحلية » اختتام فعاليات مهرجان الشيخ صالح العلي .. د.شعبان:القيادة تبذل أقصى ماتستطيع من أجل تأمين عودة المخطوفين أحياء أم شهداء

اختتام فعاليات مهرجان الشيخ صالح العلي .. د.شعبان:القيادة تبذل أقصى ماتستطيع من أجل تأمين عودة المخطوفين أحياء أم شهداء

* سيرياهوم نيوز: داليدا حمود
اختتمت  امس فعاليات مهرجان الشّيخ صالح العلي، في المركز الثقافي العربي في الشيخ بدر, بافتتاح معرض تّشكيليٍّ، لعدد من فنّاني المحافظة، و بحضور مميّز للدّكتورة بثينة شعبان – المستشارة السياسيّة والإعلاميّة في رئاسة الجمهوريّة العربية السّورية- والرّفيق مهنا عباس مهنا -أمين فرع حزب البعث العربي الاشتراكي في طرطوس-  والأستاذ صفوان أبو سعدى – محافظ طرطوس- وعدد من الفعاليات الرسميّة والشعبيّة.
    بعد افتتاح المعرض، قدّمت الدكتورة بثينة شعبان عرضاً سياسيّاّ شاملا؛ رحّبت في مستهلّه بالحضور عموما، وأهالي الشّهداء خصوصا، ورأت في حضورهم تكريما لها, وليس لأي كرم في العالم أو شهامة أن تبلغ قامتهم الرّفيعة، قائلةً: “أبشّركم أنّ أسماءَ أولادكم, وأزواجكم وأحفادكم  وإخوانكم, سوف تُحفظ في سجل الخالدين، كما حُفظت أسماء الشّهداء الذين ضحّوا مع الشَيخ صالح العلي”.
   ثمّ أضافت: “في حضرة الشّيخ المجاهد صالح العلي, وبعد مائة عام على انطلاق ثورته، تعيد فرنسا والاستكبارُ العالمي تجربتهم لكسر إرادة هذا الشعب, غير مدركين أنّ إرادة هذا الشّعب لا تُكسر! فالعدوان الثّلاثيّ الذّي قادته الولايات المتحدة الأمريكية، في /14 / نيسان الجاري، على أرضنا ومنشآتنا وبنيتنا التّحتيّة، هو عدوان سافر ضدّ كلّ  شرعيّة دوليّة، وضدّ كلّ القيم الأخلاقيّة والإنسانيّة؛ لكن، و بفضل أبطالنا في الدّفاع الجويّ، انقلب هزيمة  للأعداء، وعارا عليهم!” .
وختمت حديثها مبشّرةً الحضور، بغدٍ سوريّ أفضل، يكتبه جيشنا الباسل، والقائد الحكيم الشّجاع بشّار الأسد: ” صمود بلدنا، والتّضحيات التي قدّمها هذا الشّعب الأبيّ، هما المنارة الذي ستغيّر الحال.. وأنّ ما يحدث اليوم، لا يغيّر سوريا فحسب، وإنما يغيّر العالم بأكمله..!”
    وفي معرض ردّها على سؤال بخصوص مخطوفي دوما، قالت:” مصيبتكم مصيبتنا جميعا، والسّيد الرّئيس يشعر وبشكل عميق بشعور كلّ أبٍ وأمّ  وزوجة وابن وابنة”  كما أكّدت أنّ السّيد الرئيس والقيادة السّورية تبذل أقصى ما تستطيع، من أجل تأمين عودة المخطوفين أحياء كانوا أم شّهداء.
   وتم اختتام المهرجان مساءً، مع فرقة عمريت للموسيقا العربية بقيادة الموسيقار “مهدي ابراهيم”، وفرقة المسرح المدرسيّ في القمصيّة، بإشراف المدرّسة “حسناء حسن”  اللذين قدّما فقراتِ موسيقيّة وفنّيّةً منوّعةً، ومن وحي المناسبة.
نشير الى ان المهرجان أقيم هذا العام بالتزامن مع الذكرى المئوية لإنطلاق ثورة المجاهد الشيخ صالح العلي ضد الاحتلال العثماني
وبعده الفرنسي
(سيرياهوم نيوز 17-4-2018)-/٥/
Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الجعفري: سورية تعتبر التصويت لمصلحة مشروع القرار السعودي حول حالة حقوق الإنسان فيها عملاً عدائياً موجهاً ضدها

2018-12-17 أكد مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة الدكتور بشار الجعفري أن سورية تعتبر التصويت لمصلحة مشروع القرار الذي قدمه النظام السعودي إلى الجمعية العامة ...