آخر الأخبار
الرئيسية » حديث الصباح الديني » استقامة النفس في شهر رمضان

استقامة النفس في شهر رمضان

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد (ص) أما بعد :

إن الورع أفضل الأعمال في كلّ وقت وزمان و خاصة في شهر رمضان المبارك. فإن أدنى درجات الورع أن يلتزم الإنسان بالواجبات وأن ينتهي عن المحرّمات.

وهناك واجبان بالنسبة لنا، بدونهما لا يتحقّق الورع عندنا: ترويض النفس و تغيير النفس .

الواجب الأوّل –  ترويض النفس :

إنّ النفس لا يمكنها أن تستقيم بسهولة وبسرعة من دون حاجة إلى ترويض ومقدّمات فهي بحاجة إلى رياضة مستمرّة

الواجب الثاني  –  تغيير النفس :

على الإنسان أن يمهّد السبل والأساليب التي تجعله لا يعصي الله تعالى، فلابدّ له من مقدّمات وتمهيدات وزمن ورياضة و رياضة النفس أكثر صعوبة من رياضة البدن لأنّه في رياضة النفس  موانع تتطلّب همّة قويّة للتغلّب عليها.

وشهر رمضان مناسبة جيّدة جدّاً؛ لأنّه – وكما ورد في حديث رسول الله (ص) :

 إذا جاء رمضان فتحت أبواب الجنة و غلقت أبواب النار و صفدت الشياطين

و في رمضان التغيير أسهل فأيّة فرصة للرياضة الروحية وترويض النفس أعظم من الصوم؛ لأنّ الإنسان الخاوي البطن تقلّ شهواته أي أنّ أجواء هذا الشهر تساعد الإنسان على ترويض نفسه.

فلنتّخذ من هذا الشهر الكريم مناسبة لتغيير أنفسنا فيه حقيقة.

و الحمد لله رب العالمين

 

سيريا هوم نيوز /2 – خاص – N.YAHYA

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عيد الفطر السعيد و آدابه

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين و الصلاة والسلام على سيدنا محمد (ص)أما بعد : انقضى شهر رمضانُ وما زالت روحانياتُه وأجواءُ صفائه ...