آخر الأخبار
الرئيسية » مجتمع » كيف نصبح أكثر لطفاً؟

كيف نصبح أكثر لطفاً؟

تطمح حملة قوة اللطافة #قوة_اللطافة PowerofGentle#التي أطلقتها جونسون مؤخراً بأن تجعل الأفراد يدركون أن خياراتهم قد تكون بداية لفعل ملهم أو رادع، وأن الوقت قد حان لاختبار أسلوب أفضل، وهو الرفق وإطلاق القوة الكامنة والاستثنائية للطف.

فكيف نجد التوازن الصحيح بين الانفتاح والتأكيد؟ وكيف نصبح أكثر لطفًا؟ يشرح عالم النفس بييرو فيروتشي أن اختيار اللطف بأشكال متعددة يساعد في ذلك:

 

1- التعاطف في محاولة لفهم ما يدور في ذهن صديق غاضب، بدلاً من تصعيد حالة الغضب.

 

2- التواضع بدلاً من التفاخر بإنجازاتنا أو سعادتنا، فالإصغاء الجيد لأصدقائنا يساعدنا على الشعور بالسعادة لمجرد الوجود معهم.

 

3- الصبر، عندما يقضي الشخص الذي أمامك بضع دقائق في دردشة مع أمين الصندوق، ذكّر نفسك بمدى أهمية هذه التفاعلات البشرية الصغيرة.

 

4- السخاء، فتقديم هدية أو فائدة من حكمتك أو وقتك لشخص، يساعدك على تقدير متعة صحبتهم أكثر من الاحتفاظ بهذه الأشياء لنفسك.

 

 

5- احترام الاستماع لشخص آخر من دون الحكم عليه؛ قبول وجهة نظرهم على أنها صحيحة، حتى في حال عدم الموافقة عليها.

 

 

6- أن تكوني جديرة بالثقة يمدك بالسرور لكونك صادقة مع نفسك، وكذلك تجاه الآخرين.

 

7- الامتنان، تخصيص لحظة شكر لصحتنا الجيدة وحظنا الطيب، والاعتراف بمدى تقديرنا لأحبائنا، يجعلنا ندرك كم لدينا بالفعل، ويقلل من أي شعور بالندم أو الإحباط.

 

8- سوف نخذل، من وقت إلى آخر، حتماً، لكن الغضب من الآخرين على أمد طويل أكثر ضرراً، وعلى النقيض من ذلك، فإن اللطف يجعلنا نحتضن التجربة ونتقبلها بانفتاح.

 

 

سيريا هوم نيوز /4/ سيدتي
Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ولايـة المرأة.. بيـن الشـــرع والقانون والمجتمع.. حججٌ متبادلةٌ تُنقص من كون المرأة «سيدة نفسها» دائماً

 15-12-2018   لمى علي:  قد يعدّ البعض أن الحديث عن ولاية المرأة على نفسها وعلى أولادها في عصرنا هذا؛ هو عودة إلى محطاتٍ أصبحت وراءنا منذ ...