آخر الأخبار
الرئيسية » الشهداء و الجرحى و المفقودين » جريحا الحرب مدين يوسف  وعلي برهوم يفتتحان مشغل (البيت السوري) في الدريكيش

جريحا الحرب مدين يوسف  وعلي برهوم يفتتحان مشغل (البيت السوري) في الدريكيش

2018-06-23

أطلق الجريح مدين يوسف اسم (البيت السوري) على المعرض الذي أقامه لعرض إنتاجاته من الأعمال اليدوية القائمة على استخدام الخشب والذي تم افتتاحه  في قرية بيت تليجة بريف مدينة الدريكيش.

مراسلة سانا زارت المعرض والتقت الجريح الفنان الذي بين أن اختياره لهذه الحرفة نابع من عشقه للخشب كمادة قابلة للتطويع مضيفا إنه بدأ العمل منذ نحو سنتين من خلال المشاركة بلوحة في المركز الثقافي ونالت إعجاب الكثيرين ما شجعه لصقل موهبته.

ويؤكد الجريح الفنان أن الإصابة التي تعرض لها منذ أربع سنوات كانت المحفز الأول والأكبر ليثبت أنه قادر على العطاء وأن العمل لديه مقدس كما يقول وهي رسالته التي يتوجه بها إلى رفاقه الجرحى ليأتوا إلى مشغله للعمل معا وان لم يمتلكوا الموهبة لأن فكرة العمل والعطاء هي الأساس فكل شيء يبدأ بفكرة ليتطور ويصبح حقيقة.

ولفت الجريح مدين إلى الدعم الكبير الذي تلقاه من المجتمع المحلي والجهات الحكومية حيث قدمت له محافظة طرطوس كل المواد الأولية اللازمة للعمل متمنيا أن يكبر المشغل الصغير ليضم أعمالا أخرى لعدد غير محدود من الجرحى ويعطي صورة عن سورية الحقيقية المنتصرة دائما وان يكون كل جريح منتجا في هذا البلد لا يقف بوجه عطائه أي شيء.

وأصيب الجريح الفنان بشلل نصفي إثر تعرضه لإصابة بالغة في النخاع الشوكي خلال مشاركته في الحرب على الإرهاب في كسب بريف اللاذقية قبل أربع سنوات.

سانا التقت أيضا الجريح علي برهوم الذي يعمل مع مدين حيث بين أنه لم يكن يمتلك أي خبرة أو أدنى معرفة بالرسم على الخشب لكنه بعد إصابته قرر أن يجد عملا يناسبه فبدأ الرسم بقلم الرصاص معتمدا على هوايته في رسم الوجوه حيث قام برسم صور عدد كبير من الشهداء وأحب أن يقدم شيئا تخليدا لذكراهم وكان من المشجعين والمساعدين لمدين.

ويجري العمل في البيت السوري بشكل منسق حيث يرسم الجريح برهوم اللوحة على الخشب ليقوم الجريح مدين بعملية الحفر أو الحرق.

واعتبر علي أن المشاركة أمر جيد لدعم العمل وحافز للمزيد من العطاء ورأى أن الألم يجب أن يكون مصدر قوة لنا وهو مدرسة نتعلم منها لننطلق في الحياة من جديد.

وبينت زوجة الجريح مدين أمارة صالح أن الإصابة التي تعرض لها زوجها شكلت صدمة بداية الأمر لكن ما لبث أن تخلص منها وتجاوزها بفضل قوة إرادته وقالت: “وقفنا جميعا معه وأولاده كانوا داعمين له”.

يشار إلى أن الجريح مدين شارك في مهرجان التسوق العام الماضي وثلاثة معارض بالمركز الثقافي بالدريكيش.

سيرياهوم نيوز/5-سانا
Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

36 عائلة من أسر الشهداء تحصل على 118 بطاقة تأمين صحي هدية من «ميديكسا»

08-07-2018   نزيرة الوادي: أكد مدير عام شركة ميديكسا لإدارة النفقات الصحية الدكتور مالك الحسن أن إدارة الشركة خصصت أرباح أربعة أعوام كاملة من  2015 وحتى ...