يتساءل أسر وذوو الشهداء كيف تتم معالجة طلباتهم في شق تفرعات طرق لمنازلهم وغيرها من الخدمات الفنية، وخاصة في مدينة جبلة وريفها، ويقولون: إن هناك مزاجية تتحكم بتنفيذ هذه الطلبات، وعند سؤال «تشرين» مدير الخدمات الفنية في اللاذقية المهندس وائل الجردي، ورئيس مكتب الخدمات الفنية في جبلة المهندس لبيب علي، كيف يتم إدراج طلبات أسر وذوي الشهداء التي تفوق الآلاف ومعالجة هذا الموضوع، وعن نسبة الإنفاق للمشروعات الخدمية في خطة هذا العام، وعن المعوقات التي تعوق التنفيذ، وردّ مدير الخدمات الفنية المهندس وائل الجردي قائلاً: لا توجد مزاجية في انتقاء تفرعات الطرق لذوي الشهداء، ولكن نقوم بالتنفيذ وفق معايير وأسس محددة (مراعاة التوزع الجغرافي للقرى حسب المناطق- تاريخ الاستشهاد- نوعية التخديم) وذلك حسب الإمكانات المتاحة والاعتمادات المرصودة لذلك، أما بالنسبة للمشروعات الواردة في الخطة فيتم إعداد دراسة المشروعات وفق الأولويات الخدمية، والاعتمادات المرصودة حسب مؤشرات الموازنة. وذكر م.وائل أن المديرية أنفقت على مشروعاتها الخدمية، مبلغ مليار ومئتين وثلاثة وسبعين مليوناً ومئة وخمسة عشر ألفاً وخمسمئة وأربع وعشرين ليرة سورية، حيث تم توزيع الإنفاق على تأهيل وصيانة وإنشاء الطرق ومعالجة الانهيارات على الطرق وبلغت /469.3/مليون ل.س، وعلى الأبنية المدرسية (مشروعات بناء 6 مدارس- تأهيل أبنية تعليم أساسي- تعليم ثانوي 40 بناء) بلغت /377 / مليون ل.س، وعلى معالجة النفايات الصلبة والصرف الصحي بلغت /356.6 /مليون ل.س، إضافة إلى مشروعات الأبنية الحكومية (مبنى المديرية- مبنى دار الحكومة- مبنى التدريب والتأهيل وغيرها) بلغت /701.3/مليون ل.س، وقد وصلت نسبة التنفيذ حالياً إلى 60%.
مبيناً أن مشروعات الطرق من تزفيت وتعبيد وصيانة وإنشاء في المناطق الأربع 74 مشروعاً، تم الانتهاء من (25) طريقاً من أصل (74)، وهناك (3) طرق متوقفة حالياً.
أما فيما يخص المعوقات، فقد أشار مدير الخدمات إلى أن ارتفاع الأسعار في الأسواق المحلية، وزيادة أسعار المواد وأجور الآليات واليد العاملة، أدت إلى ارتفاع تكلفة المشروعات الخدمية ما أثر سلباً في حجم وكمية الخدمات المقدمة للمواطنين وفق الاعتمادات المرصودة.
في حين قال المهندس لبيب علي رئيس مكتب الخدمات الفنية في مدينة جبلة: إن مهمة المكتب هي الإشراف ومتابعة أعمال مديرية الخدمات الفنية في منطقة جبلة وريفها، وأن ما يأتي المكتب من طلبات من قبل المواطنين وذوي أسر الشهداء لتزفيت الطرق الفرعية والصرف الصحي، يقوم المكتب بإعداد الدراسة وإرسالها إلى مديرية الخدمات الفنية في اللاذقية للحصول على الموافقات اللازمة وإدراجها في خطة العمل، لكن تكلفة تنفيذ هذه التفرعات تفوق الإمكانات المتاحة لدى مديرية الخدمات الفنية، علماً أن هذه الطلبات يتم تنفيذها تباعاً، حسب الإمكانات المتاحة.
منوهاً بأن مكتب خدمات جبلة نفذ بعض تفرعات لأسر وذوي شهداء لم تكن مدرجة ضمن الخطة، ولكن تلبية لطلباتهم في قرى (عين شقاق- الشراح- العيدية- البرجان- زاما- متور- بسيسين).
وذكر م. لبيب أن المشروعات المدرجة في خطة 2018 لمنطقة جبلة في النصف الأول من هذا العام 7 مشروعات للطرق، قد أنجزت بالكامل بقيمة 25 مليوناً لكل مشروع، وأيضاً تم تنفيذ مشروع صرف صحي في قريتي بستان الباشا وقرية حميميم بقيمة 25 مليون ل.س لكل مشروع من قبل (undb)، وتنفيذ مشروع صرف صحي في قرية العسالية بقيمة 23 مليون ل.س، إضافة لذلك تم تنفيذ تفرعات طرق لذوي الشهداء في قرية زاما ومتور بقيمة 55 مليون ل.س، ومنذ بداية شهر تموز تمت المباشرة بمشروعات النصف الثاني من هذا العام.
مبيناً أن أغلب المشروعات التي نفذت في النصف الأول من العام تم تنفيذها في مدة زمنية أقل مما هو مبرم في العقد، والسبب تجاوب شركات القطاع العام المتعاقد معها على تنفيذ المشروعات، وتوافر المواد الأولية والمتابعة المباشرة من قبل مديرية الخدمات الفنية ومحافظ اللاذقية.