يعد المشروع الوطني لإنتاج بذار البطاطا من المشاريع الاقتصادية المهمة في محافظة طرطوس لأنه عمل على تخفيض كميات بذار البطاطا المستوردة وتالياً توفير القطع الأجنبي الذي يؤدي إلى دعم الاقتصاد الوطني.
وعن هذا المشروع الذي انطلق في الإدارة العامة لإكثار البذار وفروعها في المحافظات وذلك بعد التوقف القسري بسبب الحرب على سورية وتدمير منشآت المؤسسة المخصصة للمشروع وخاصة في منطقة الليرمون في حلب, قال المهندس حيان عبدالله -مدير فرع المؤسسة في طرطوس: أن الفرع انطلق بالمراحل الأولية للمشروع وذلك من خلال تجهيز المخبر والبيت الزجاجي وعملت المؤسسة على إنتاج حوالي /37785/ درنة بطاطا من خلال زراعة البيت الزجاجي في طرطوس والتي زرعت لاحقاً بالبيت الزجاجي في محافظة حلب وفي البيوت الشبكية في محافظة حمص, مع العلم أن الصنف المنتج حالياً هو صنف أفاميا المرغوب زراعته في محافظات حماة وحلب وإدلب وأشار عبدالله إلى أن الصنف المرغوب زراعته في محافظة طرطوس هو صنف سبونتا لكن المؤسسة لم تباشر حتى اليوم بالعمل على إكثار هذا الصنف عن طريق مخابرها وتحقيق الاكتفاء الذاتي من إنتاج بذار البطاطا يحتاج إلى سنوات لتحقيقه .
وتعمل المؤسسة حالياً وضمن خططها على مضاعفة إنتاج البيت الزجاجي وبهذا سيتم تأمين ثلاثين فرصة عمل جديدة في الفرع في طرطوس وكذلك يتم التخطيط لزراعة القسم الأكبر من البيت الزجاجي نهاية العام الحالي لتأمين الدرنات اللازمة لزراعة البيوت الشبكية في حمص وحماة.
ويستمر الفرع بإنتاج بذار الفطر الأبيض والمحاري عن طريق المخبر في الفرع في قرية الهيشة وتأمين حاجة المحافظة إضافة لمحافظتي حمص وحماة ويتم توزيع بذار الفطر للراغبين من دون الحاجة إلى أي أوراق رسمية فقط عن طريق البطاقة الشخصية.
وقد أنهى الفرع كل الأعمال الإنشائية من غرف الزراعة والمظلة ونفق التبرة لمشروع إنتاج الكومبوست وإنتاج الخلطات الجاهزة لإنتاج الفطر الأبيض وستقوم المؤسسة بالتدريب على الإنتاج بدءاً من منتصف شهر تموز الجاري.