آخر الأخبار
الرئيسية » المواطن والمسؤول » «عشاق حمص» يشكون الازدحام وسوء التنظيم

«عشاق حمص» يشكون الازدحام وسوء التنظيم

سهيلة إسماعيل

ربما زالت صفة الرومانسية عن شارع أبو جعفر الطوسي في مدينة حمص المتفرع عن شارع الحضارة وصولاً إلى حي عكرمة الجنوبي، والمعروف بشارع العشاق، حيث كان مكاناً لتنزه العشاق،

والآن وبعد أن عبث مرتكبو المخالفات المتعمدة أو تلك التي فرضها غياب المحاسبة القانونية أصبح شارعاً كأي شارع في المدينة تغلب عليه الصفة التجارية، ويغصّ بالسيارات العابرة بالاتجاهين مع أن عرض الشارع لا يستوعب كل تلك الكثافة المرورية، وخاصة مع وجود رصيفين على طرفي الشارع وهما في الأغلب مشغولان من قبل أصحاب المحال المجاورة حتى أن حركة المشاة عليهما أصبحت متعذرة، ما يسبب الكثير من الحوادث المرورية وما ينتج عنها من إشكالات بين المواطنين وإزعاج للقاطنين، وقد أكد أصحاب المحال التجارية في الشارع المذكور أن الشارع بحاجة لإعادة تنظيم كأن يتم تقليل عرض الرصيفين لتخفيف الازدحام المروري من جهة، ولقطع الطريق على المخالفين من جهة أخرى، وتخديم الشارع بالإنارة، بينما تساءل آخرون عن جدوى فرض اتجاه واحد للسيارات العابرة وهو (ذهاب) بعد السابعة مساء، وتمنوا أن يُطبّق الأمر طوال النهار لحل المشكلات اليومية في الشارع، كما أن الشارع يشكو من انعدام النظافة في الكثير من أجزائه..!! فهل تبادر الجهات المعنية في حمص ليعود شارع العشاق إلى عهده الجميل، ويستعيد مكانته المرموقة والمتأصلة في ذاكرة سكان المدينة..!!‏ 

رئيسة مجلس مدينة حمص المهندسة ناديا كسيبي أوضحت بخصوص الإشكالات الموجودة في شارع العشاق أنه سيتم النظر بموضوع تنظيم الشارع قريباً لحل الإشكالات الموجودة وكذلك موضوع الإنارة لأنه ضروري، أما بالنسبة للنظافة فهناك عمال يقومون بجمع القمامة من الشارع كل صباح، وربما يكون هناك بعض التأخير، لكنه ليس دائماً.‏

(سيرياهوم نيوز-الثورة)3

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

خداع للمستهلك وألبان متباينة الأسعار وشكاوى من مخالفتها المواصفات

 السبت 17-11-2018   مايا حرفوش:  عند تجوالك في الأسواق في ريف دمشق تجد أنواعاً كثيرة وعديدة من اللبنة أو «الكريما» المعروضة فيها والتي لا يعرف مصدرها ...