آخر الأخبار

كفالة الأيتام

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين و الصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد (ص) أما بعد :

يوافق اليوم الأول من شهر نيسان ذكرى يوم اليتيم و ديننا الحنيف يحث على رعاية اليتيم وإكرامه طيلة العام. فنحن أمة ذات رسالة، ورسول الله (ص) جزاه الله عنا خير الجزاء، ما رأى أمراً يقربنا من الله إلا وأمرنا به، وما رأى أمراً يبعدنا عن الله إلا وحذرنا منه.

فقد أمرنا(ص) بوجوب العناية بالأيتام وعلى ضرورة الوقوف معهم و مناصرتهم و مدِّ يد العون لهم، ورتب على ذلك أجرًا عظيمًا ، وفي القرآن الكريم آيات عديدة أنزلها الله تعالى في كتابه الكريم تحث على ذلك، منها قوله تعالى:

وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا *إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لا نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزَاءً وَلا شُكُورًا.

ونهى الله تعالى عن قهر اليتيم وإهانته , فقال :  فَأَمَّا ٱلْيَتِيمَ فَلاَ تَقْهَرْ

كما أمر سبحانه تعالى بالإنفاق على اليتيم، فقال:

يَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ قُلْ مَا أَنفَقْتُم مِّنْ خَيْرٍ فَلِلْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ

لقد اهتم ديننا الحنيف باليتيم اهتماماً كبيراً، وأجزل الثواب العظيم لمن يتولى كفالة الأيتام، ويحسن معاملتهم، وتربيتهم، من أجل ذلك رأينا رسول الله (ص) يملأ وصاياه وأحاديثه بوجوب احترام اليتيم .

فيقف (ص) بين أصحابه ويشير باصبعيه السبابة والوسطى ثم يقول : أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا، وأشار بالسبابة والوسطى، وفرَّج بينهما  ، أي أن كافل اليتيم لا يفصل مكانه في الجنة عن مكان رسول الله (ص) إلا مثل ما يفصل بين الأصبعين من مسافة وفي ذلك تكريم لكافل اليتيم لا يساويه تكريم .

ويقول أيضا :  والذي بعثني بالحق ، لا يعذب الله يوم القيامة من رحم اليتيم ، ولان له في الكلام، ورحم يتمه وضعفه

لقد كان رسول الله (ص) يخفف من القراءة في الصلاة إذا سمع بكاء طفل، حتى يعطي الفرصة لوالديه بالإشفاق عليه  فكيف به إذا سمع بكاء طفل فقد والديه أو أحدهما  !

فعلينا أن نحيط بالعطف والحنان والشفقة والإحسان على الأيتام الذين فقدوا معيليهم و أن تتكاتف أيدينا الرحيمة للإحاطة بأولئك القاصرين ، فنعوضهم عن تلك الأيدي الأبوية الرحيمة التي استشهدت في سبيل الدفاع عن عقيدة الأمة ، فنحن مهما قدمنا لهم فلن نعوضهم إلا الشيء اليسير .

فعلينا أن نرسم البسمة على الشفاه المحرومة و ندخل السرور على القلوب الحزينة و نمسح رأس يتيم. وندخل السرور على قلب طفل فقير و نرتل سوياً قول الله تعالى : فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلَا تَقْهَرْ

والحمد لله رب العالمين

 

سيريا هوم نيوز /2 – خاص – N . YAHYA

 

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ترابط الأسرة

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد (ص)  , أما بعد: إن الأسرة وحدةٌ اجتماعيَّةٌ مُمتدَّةٌ ، وهي نواةٌ ...