آخر الأخبار
الرئيسية » كلمة حرة » الشفقة وفأل الراتب

الشفقة وفأل الراتب

*علي بلال قاسم

مع أن ترسيخ مفهوم”الشفقة” عند الشارع على الموظف، ولا سيما الحكومي منه لا يشكل “فألاً حسناً” لدولة لديها جيش من العاملين، كرصيد بشري  وخزان تنموي وخندق مؤسساتي، إلا أن وصول هذا المؤشر الفاعل اقتصادياً واجتماعياً إلى درك متواضع من القدرة المالية والملاءة الإنفاقية المتواضعة بالقياس إلى شريحة غير الموظفين من المهن الحرة والأنشطة التجارية والإنتاجية والخدمية، يستدعي تقليباً في أوراق اعتماد فئة وترتيب “العامل” الذي لطالما كان “محسوداً” على راتبه ذي القيمة السوقية القوية، واليوم أصبح “لا حول ولا قوة….”؟!

ندرك أن زمن العز الذي نسب لعقود “لأبناء الدولة” سبب حمولة إدارية ومالية ثقيلة على أكتاف مبرمجي الخطط ومصممي ملفات الإصلاح التنموي لينتج لدينا لعنات “البطالة المقنعة” و” العمالة الفائضة” و”الفساد المتشعب”، ليؤدي كل ذلك إلى بلوغ مستوى الاتكال والقنوط والتعمشق بعباءة الدولة كوظيفة تمنح راتباً “مقنعاً آنذاك” بأقل الأتعاب وأضعف الأشغال والكفاءة التي يستسيغها طفيليو القطاع العام ومقتنصو الفرص على حساب المستحقين من خريجين ومختصين وأصحاب شهادات ومهارات وشطارات خسرت مقاعدها وشواغرها بالاستبعاد حيناً والتطفيش حيناً وتحت التصرف أحياناً أخر؟!

عندما قررت الحكومة أن تزج بقطاع الأعمال وأصحاب المنشآت كشركاء في استقطاب حصة من سوق العمل بالتوازي مع تحريض المدخرات وكتل المال الخاص للتشغيل وخلق التوظيف المنتج المدعوم بذراع الإقراض البنكي عبر بوابة المشروعات الميكروية والمتناهية والصغيرة وصولاً للمتوسطة، عندها لم تدرك السلطة التنفيذية أن “جوراً ما سيقع على عامليها وموظفيها الذين وجدوا أنفسهم برواتبهم التي زيدت ومنحت جرعات دعم أكثر من عديدة تحت رحمة “زنقة عويصة” لا تنفع فيها لا الخمسون ألفاً ولا حتى مئة ألف شهرياً التي كنا نحن جيل راتب بدء التعيين لا يتعدى الـ”خمسة آلاف” لا نحلم بها حتى في المنامات الخيالية، فالرقم الذي وصل إليه موظف هذه الأيام لا يكفي “أكلاً وشرباً” بالحدود الدنيا، هذا إذا لم نتكلم عن أولويات بدلات السكن والطبابة والملبس والتعليم والتنقل، وهنا تبدو المقارنة واضحة وجلية بين موظف تعس يضطر “للعيش بالحيلة وتدبير الرأس وشد الأحزمة والترشيد الصارم المكحل بشعار إعادة التدوير”، وبين صاحب دكان صغير يكتفي باستلام براميل الحليب وبيعها مباشرة للمصطفين ويحقق أرباحاً ميسورة، وآخر آثر أن يبيع القهوة والشاي على ناصية الشارع الرئيسي مؤكداً أنه “لا يحسد المدير والوزير”، ولاحق فتح حانوت سمانة أو كشك دخان، وسابق استحلى التجارة واصطياد الفرص العقارية والتجارية، وشاب ريفي عرف من أين تؤكل كتف الزراعة و تربية القطعان والاستثمار في المداجن والحظائر.؟

ما أتينا عليه ليس “تقليل شأن” ينال من هيبة الموظف، بل هي ترجمة ميدانية يعرف وجعها المسؤول والمواطن معاً، وتعطي أرضية لقراءة حالة توازن مرحلي وإسعافي ترتبط بظرفية الأزمة، مفادها تشجيع العمل والتشغيل الحر الفردي والجماعي المقرون بدعم قدرات شريحة الموظفين وتأمين ظروف تخدم العمال وهم الأكثر التزاماً بسداد الضريبة والفواتير بكافة أشكالها وليس لديهم تهرب ولا تملص؛ لأن راتبهم ممسوك من قبل الدولة، وبالتالي ثمة من يرى محرضاً لتحسين مستوى الأجور والرواتب بالشكل الذي تقتنع به الحكومة بشرط ضمان القناة التي تحصن الزيادة من ابتلاع غول الأسواق وحوت الأسعار

(سيرياهوم نيوز-البعث)3

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

 زيتون لا يصلح حتى للصابون!

16-09-2018   بادية الونوس: هكذا هي الحياة مرة ربح وأخرى خسارة, أخذ يتمتم أبو محمد الفلاح العجوز وهو يتفقد كرم الزيتون في بلدته الوادعة في ريف ...