تداولت مواقع التواصل الاجتماعي صوراً لمليون دراجة نارية تعبر جسراً داخل إحدى المدن الصينية بمشهد يلفت الأنظار أولاً لكثافة هذه الدراجات وتنظيم مرورها ووقوفها على إشارات المرور وإفساحها المجال للسيارات والمشاة للعبور من دون حدوث أي مشكلة… أحدهم كتب تعليقاً على تلك الصور.. (يا ناس خمسة «موتورات» عندنا بيشلشو مدينة.. وفي الصين يمر مليون موتور متل النسمة..!!) فعلاً إذا مرَّ خمسة «موتورات» في الغمقة الشرقية في طرطوس تصل أصواتها إلى حي الرمل… ويستيقظ على جعيرها أطفال الغمقة الغربية… أما إذا كان قائد الدراجة من مرتبة سوبرمان و(يشبب) دراجته في الجهة الشمالية من الكورنيش البحري فسوف ترتعد أقدام الزائرين للجهة الجنوبية منه… وسوف يضطرب السائقون الذين يمارسون عادة معروفة على الكورنيش بالسير ببطء شديد في الجهة اليمينية للطريق الموازي للكورنيش… إما إذا انتقلنا إلى السير ضمن المدينة فسوف تجد أيضاً حالة الهلع التي تسببها هذه الدراجات وهي تخالف إشارات المرور من خلال (زكزكتها) بين السيارات.. أما على الأوتوستراد فتجدها تسير بعكس الاتجاه هذا غير (النطوطة) من اتجاه إلى آخر.. (لا إحم ولا دستور)…
اقلبوا الصورة.. ستجدون مليون دراجة نارية تسير مثل النسمة في طرطوس.. وخمس دراجات (تشلش) بكين أو شنغهاي…!!؟ يا أخي كل الانضباط والالتزام بقانون السير موجود عندنا بفضل شرطة السير.. أما الإخوة في الصين فهم يحتاجون إلى دورات تأهيل لسائقي الدراجات لديها حتى لا (يشلشونا) عندما نسافر إلى الصين…. الحذر واجب…!!؟