آخر الأخبار
الرئيسية » يـومـيـاً ... 100 % » لابد من‏‫«كونترول» للنقل!!

لابد من‏‫«كونترول» للنقل!!

10-8-2018
ثورة زينية

رغم فداحة الخسائر التي تعرض لها قطاع النقل البري إلا أنه استمر في رحلاته المكوكية بين المحافظات، وبقي يخدم آلاف المواطنين في التنقل، إضافة لنقل البضائع المختلفة.

اليوم وبعد أن تحررت الرقعة الأكبر من الأرض السورية من رجس الإرهاب نشطت بشكل متزايد حركة النقل بين أغلبية المحافظات ولا سيما منها المتجهة إلى العاصمة دمشق، لكن ما يضير النقل البري اليوم سواء لنقل الركاب أم البضائع هي حالة عدم التنظيم التي تسيطر على مفاصل العمل في جميع مرافقه، ابتداء من تحديد التسعيرة المناسبة وتوحيدها مروراً بتردي خدمات معظم الشركات العاملة في النقل، وليس انتهاء بعشوائية البولمانات والشاحنات التي تعمل بشكل إفرادي، ناهيك عن عدم وجود مراكز انطلاق تقدم خدمات مقبولة في حدها الأدنى للمواطن.‏

ولعل دمشق بحاجة أكثر من المحافظات الأخرى لتنظيم حركة البولمانات والشاحنات المنطلقة من وإلى المحافظات، لتطويق وتخفيف الأزمة المروية الخانقة في شوارع المدينة، فوجود مراكز انطلاق مثل كراجات السويداء ودرعا في منطقة تعتبر الأشد ازدحاماً والتوزع العشوائي على أوتوستراد العدوي لعشرات البولمانات وشاحنات النقل والضجيج والإزعاج الذي تتسبب به لقاطني الأبنية السكنية في المنطقة، يضع إشارات استفهام عن الدور الذي تضطلع به الجهات المعنية في الموضوع! ناهيك عن عرقلة الحركة المرورية في منطقة الربوة وساحة الأمويين في ساعات الصباح لوجود الفانات التي تنقل المسافرين إلى المحافظات، ولعل ما اتفق على تسميته مراكز انطلاق في منطقة العباسيين يكاد لا يكون له من اسمه نصيب سوى أنه ساحة خالية تماماً من أي مرافق لتخديم المركبات او الركاب إلا من السور الحديدي الذي يطوقه.‏

الفوضى والعشوائية والاستغلال الذي يسيطر على مرافق هذا القطاع الحيوي يحتاج إلى جهاز أو هيئة مستقلة تنظم شؤونه بعيداً عن التعقيدات وهذا الأمر يحتاج إلى (كونترول) كبير للعمل على تحريك المياة الراكدة في مجال خدمات النقل البري والتي يمكن أن تشكل مورداً مهماً لخزينة الدولة فيما لو أحسن تنظيمه واستخدامه على الوجه الأفضل ولا سيما في هده المرحلة الدقيقة التي تشهد إعادة إعمار للأرض والإنسان.‏

(سيرياهوم نيوز3-الثورة)

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عقوق ..!

14-08-2018   نهلة سوسو: تعالَ، حدِّثني عن علاقتك بها مذ كنتَ طفلاً! هل كانت أمُّكَ تروي لكَ الحكايات؟ هل كنتَ تعدُّ نجومَ السّماء وأنت تتساءل: لِمَ ...