آخر الأخبار
الرئيسية » أستبيان الموقع » ‏‫أفضل طرق مكافحة الفساد نضعها بتصرف الحكومة

‏‫أفضل طرق مكافحة الفساد نضعها بتصرف الحكومة

نتائج استطلاع الموقع: التربية للوقاية..والقضاء للعلاج ..والبدء من فوق كشطف الدرج

*اصدار عفو عام عن الفترة الماضية..وقرار سياسي بالقضاء على الفساد والمفسدين

*متابعة رئيس التحرير:هيثم يحيى محمد

أعلنت الحكومة في الفترة الأخيرة عن عزمها مكافحة الفساد في بلدنا ولنفترض أنها جادة في ذلك..  ما أفضل الطرق وآليات العمل التي يجب أن تتبعها رئاسة مجلس الوزراء والوزارات والجهات المعنية للنجاح في هذه المكافحة ؟

هذا السؤال توجهنا به للمتخصصين والمهتمين فماذا كانت إجاباتهم :

فيصل محمد هيكل:  إصلاح القضاء والتعليم.

محمد ياسين : أفضل طريقة هي جعل دخل الفرد الموظف والعسكري معقولا وبذلك تنكسر أهم حلقات الفساد .

جانات شاهين: أن يقوم الشرفاء بأمر المكافحة وأن يبدأ مشوار التصحيح من كبار المسؤولين لأن الفساد عم كل مناحي الحياة وأتمنى أن يكون هذا التوجه صحيحاً .

ابتسام اسكندر : عليكم بالقضاء والتعليم ومحاسبة المقصر والرجل المناسب في المكان المناسب وترك الولاءات والمحسوبيات وخصوصاً الإدارات وانتهاء عمله بانتهاء دورته ٤ سنوات والالتزام بالقانون

علي دياب : افضل طريقه والمضمونة  هي اصدار عفو عام عن كل الذين سرقوا ونهبو.. تحديث القضاء ليكون عصرياً ومحاسبة كل من يخالف القانون بحيث يطبق على الجميع.. إصدار دستور جديد عصري علماني يتناسب مع الواقع العالمي الجديد .. اصدار قانون جديد لمجلس الشعب مع انتخابات حرة ونزيهة وليس تعيين.. الغاء كل الشركات و المؤسسات العامة الخاسرة.. اهم أمر على الإطلاق ان يكون هناك قرار سياسي من اعلى مستوى بالقضاء على الفساد

بشرى شاكر: اولا تقييم اداء الوزراء والمديرين العامين والفرعيين منذ استلامهم مهماتهم والتأكد من حسن ادائهم وماذا قدموا لوزاراتهم ومؤسساتهم ثانيا عندما يتم اعفاء المقصرين يجب محاسبتهم ثالثا دراسة السيرة الذاتية والخبرات والكفاءات لكل من يتم تكليفه بقطاع ما والاهم وضع الرجل المناسب في المكان المناسب والغاء الواسطة والمحاباة في تعيين المديرين .

فراس محمود الأسعد: وضع تعريف واضح للفساد .. اسبابه ..البيئة التي ينتشر بها .. درجاته..  القائمون على مكافحته .. العمل بمهنية

عمار بلال: لدينا قوانين عصرية فقط المطلوب أن يكون الجميع تحت سقف القانون وبالتساوي مع تفعيل مبدأ المحاسبة مع قضاء عادل ونزيه وهذان الأمران ان تحققا فهما كفيلان بالقضاء على الفساد .. اما إن أردنا الخوض في تفاصيل وآليات وجزئيات اسباب الفساد والطرق الفرعية لمكافحته فهي كثيرة ومتشعبة لان الفساد أصبح عرف وثقافة

غياث أحمد : اول الأمور الجدية بالمحاسبة ومن دون تلكؤ .

عبد العزيز محمد: اولا تطبيق مبدأ من اين لك هذا لكل المديرين والوزراء ورؤساء الحكومات والضباط من نحو ثلاثين عاماً الى الان وحتما مع اولادهم وزوجاتهم .. ثانيا جمع اسطول السيارات التابع للمديرين والوزراء وترك سيارة واحدة فقط معهم.. ثالثا سحب كل المرافقات الأمنية واعادتهم الى وحداتهم العسكرية.. رابعا ملاحقة الضباط الذين يهربون العسكريين من خدمتهم بتهمة الخيانة.. واخيرا لا احد يستطيع القضاء على الفساد الا لجنة مرتبطة بالسيد الرئيس مباشرة وتؤدي اليمين بالإخلاص والصدق .

عدنان يوسف البونياحي: بالقرار السياسي وإطلاق يد اعلاميين يشهد لهم بالنزاهة واعطائهم الصلاحيات ودعمهم بالعمل ومحاسبتهم في حال اخلوا بالثقة والامانة المعطاة لهم وان يكون الجميع تحت سقف القانون النزيه

 آصف جودت حسن : تحسين مستوى المعيشة.. تحديث التشريعات والقوانين.

حسان سليمان : تقديم الاستقالة.. لأنها محاولة للبقاء في الحكومة لأطول وقت .. لقد تأخروا كثيراً.

محمد محمد : القضاء والتعليم وتعليق المشانق.

عائدة ابراهيم : أن تبدأ من رئاسة المجلس المذكور ..

حسين محمود : أفضل و اقصر الطرق إجراء برنامج تلفزيوني محمي و يحمي ضيوفه و يقدمه متمرس و شرس.

مهدي رسلان:  أطروحة جميلة وفاعلة.. في عصر التملق.

عماد نديم: يجب تنظيف الدرج من الاعلى.. القضاء على الفاسدين الكبار من تجار ومديرين ووزراء وغيرهم .

وسيم عيسى : قضاء عادل وقانون محاسبة و تكون لجنة مكلفة من الرئيس حصرا يتابع عمل الحكومة ..

 أسامة معيطة: برأيي الشخصي من سابع المستحيلات أن نقمع الفساد … الا بشرط واحد إعدام الفاسد .. بهذه الطريقة يقمع الفساد.

محسن زغبي :   تطبيق مبدأ الشفافية الحقيقية في العمل وخاصة في الامور المالية.. وأن لا نختار مسؤولين مدانين بقرارات تفتيشية. ونعرف لماذا تم اختيار  فلان واعفاء آخر والغاء كل اللجان في المؤسسات من مشتريات ومناقصات وفحص موظفين . وعدم المزاودة والتسلق على اسماء الشهداء والجرحى و الحفاظ على كرامة المواطن وإعطائه حقوقه كاملة وتأمين العيش الكريم والرغيد أيضاً كل مسؤول سيحارب الفساد بتطبيق الدوام على الموظف الطفران وترك لجانه وحاشيته تسرح وتمرح.

وسام محمد :  1- تغيير الحكومة التي بظلها صار الفساد مشروعاً 2- محاسبة من دمر البلد بكل القطاعات .. ٣- للأسف يبقى الكلام والأماني  نحن نذهب ورموز الفساد باقية باقية باقية.

ص. حسين محمد :  باختصار شديد يعطى الشخص الناجح او الشخصية الاعتبارية كمجموعة شهران لمعرفة ما اذا كانوا جادين للعمل الذي انتخبهم الناخبون من أجل التطوير وعلى الأكثر نصف عام وإلا ليكن من حق مجموعة الناخبين تقديم طلبات لسحب الثقة ممن هو غير كفوء ولو ادى الى إقالة مجلس بلدي بالكامل …تحياتي والتوفيق للناجح.

ياسين أحمد: ولنفترض أنها جادة في ذلك..أي ممكن أن تكون جادة وربما لا !!!

 كمال الأديب : تطبيق كل ما تم تطبيقهُ في الدول التي نجحت في النهوض والتطور  سواء كان على مستوى القضاء أم التعليم ومحاربة الفاسدين محاكمة علنية كي يعتبر اللاحق من السابق ، التركيز على تعزيز وتقوية الأجهزة الأمنية وإعطائها صلاحيات أوسع  لأننا لو نظرنا إلى كل الدول المتحضرة والمتقدمة نرى أن من يخالف القانون يعاقب بأشد العقوبات  على سبيل المثال نرى في الدول المتقدمة شرطي سير يطلق النار في الشارع على مخالف للقانون بشكل علني إن لم يلتزم بما طلبه منه هذا الشرطي  بينما هنا نرى البعض يقف ويتحدى شرطي السير ويهدده  وهكذا عناصر الأمن يجب أن يُعطوا كل الصلاحيات لأنه من المستحيل أن يتطور بلدٌ ما في العالم كله دون أن يكون الأمن والأمان سيدا الموقف  إعطاء كل ذي حقٍ حقهُ كي لا نرى خريجاً جامعياً يعمل “سائق سرفيس ” بينما من لا يملك شهادة إعدادية وظفه فلان أو آخر عندما نطبق هذه أمور سننجح قولاً واحداً في كل المجالات .

أبو حسن علي ابراهيم : سهلة جداً وليست صعبة كلمة ( وحدة المحاسبة)

مهدي رسلان : بكل بساطة…. مدعاة للسخرية فلا مكافحة ولا غيرها ومن وجهة نظري القضاء العادل وفصله فصلاً تاماً عن القرار السياسي وإبعاد الأيادي السياسية النجسة عن القضاء وإعطائه الحق بالقرار العادل ..

علي حسن : لا يمكن محاربة الفساد في سورية انها الرمال المتحركة.

رزق الموعي : مهمة صعبة وفاشلة ومستحيلة في بلدنا اذا لم تبدأ من الفاسدين الكبار .. فكيف يتم مكافحة الفساد من قبل أهل الفساد.

فايزة معلا : محاربة الفساد كلمة تخدير للوضع الفاسد الذي نعيشه من الراتب الى التقيد بالأنظمة والقوانين وإلغاء الرشوة والوسيط ..واحترام المراسيم الجمهورية إعادة التعليم المجاني والعلاج المجاني لا توجد مؤسسة إلا الفساد ينخرها الفساد لا يحتاج لطرق وخطوات مادام هنالك قوانين سنت لخدمة المصلحة العامة .. الفساد هو فساد الضمير الإنساني والأخلاقي والسباق في السرقات وعدم المحاسبة.

حسن يوسف: تكثيف الجهود واللقاءات مع الشعب من جميع الطبقات والسعي من خلال التكرار والتأكيد على ضرورة ابتداء كل مواطن من نفسه.. وفرض العقوبات بحق المخالفين طبعا مهم لأن المواطن لن يعمل وفق الية مهما كانت الا اذا شعر بالفرق وهذا الشعور المتباين حسب رؤية كل مواطن ومستوى ثقافته الاجتماعية يتجسد واحدا بين الجميع من خلال الوعي وزرع هذه الافكار بين المواطنين من خلال مؤتمرات ووسائل اعلام وتواصل اجتماعي واقناع الجميع بان هدف مثل هذه العمليات هو النهوض بالجميع معا.. اما الشيء الاساسي الذي يتطلب منا الالتزام به فهو الايمان بالمشروع والكف عن القاء اللوم على الجميع والشكوى والتذمر عديم الفائدة .

علي حسين: عندما تقوم الجهات المختصة أو المعنية بإزالة المخالفات وملاحقة عملها دون رفع شكاوى من المواطنين المتضررين ، وذلك بتشكيل دوريات رصد ومراقبة موثوقة ، بذلك تمنع اقتتال الناس فيما بينهم ، وخلق النزاعات…وخاصة مخالفات البناء ، والاعتداء على الأملاك العامة…عندما يتم ذلك نحمي القانون .. ويزول الفساد ونقول إن الوطن بخير …. فهل يتحقق ذلك .. ؟ ؟ ..

الصيدلي حسين محمد : يجب ألا ننتظر شكاوى الناس لنقم بتطبيق القانون فكل مسؤول يعرف كيف يطبق القانون إن تخلى عن منفعته الشخصية واسترزاقه من مشكلات الناس .

بشار عيسى : تعريف الفساد ..استاذ انا جندي احتياط براتب 37 الف بعد الزيادة اسكن في بيت اجار 50 الفاً ذهب شبابي وحلمي وثمن بيت المستقبل منذ 7 سنين احتياط ..يعني انا ادافع عن وطني الذي لا املك فيه حجراً واعمل وقت إجازتي حتى اشتري ثمن علاجي من اصابتي الحربية هل تريد اكثر من هذا فساد اين الحكومة من هذا الفساد… عندما تدافع عن وطن لا تملك فيه حجراً وغيرك يملك عقارات خيالية لن تستطيع فعل اي شيء .

علي نبيل علي: ان نصبح دولة مواطنة مثلا !!!

هادي تفاحة : زيادة الأجور والرواتب لكفاية الناس وتحسين الوضع المعيشي ولتبدأ المحاسبة بعدها أما في الوضع الراهن لن يتمكن الموظف الذي لا يستفيد من موقعه الوظيفي من العيش بكرامة دون القيام بسبعة اعمال اخرى في وقت دوامه وهذه قضية مهمة جدا (أشبعوه الخبز).

رامي ابراهيم يونس : زيادة الرواتب زيادة حقيقية. . تفعيل دور مجلس النواب المنتخب من الشعب و الغاء قوائم الجبهة.

هيام وسوف : محاسبة واقتصاص شبكات المافيات من جذورها لأخر غصن شامخ فيها.. وحضرتك تابعت مجريات الاتحاد التعاوني السكني مثال برأيك ما جرى ويجري لمحاربة الفساد من حاسب من.. الاغصان الملتفة مع بعضها من القادر على تفكيكها.. نبدل الاقنعة للوجوه فقط.. الفساد والمافيات لا يمكن محاسبة احد وحضرتك كإعلامي لا يمكنك تسمية الامور بمسمياتها.. وعندما يغيب الاعلام الحر والقصاص والمحاسبة على ارض الواقع لا يبقى شيء.

فؤاد سلطون : هي تخدير وامتصاص لغضب الشعب.. استاذ هيثم لو عملت استطلاع حول الراتب وكيف يتم صرفه وكم يكفي وهل حكومتنا تعلم بذلك وهل اعضاء مجلس الشعب يهمهم امر الشعب علهم يتذكرون.

سليمان عاصي : تشكيل لجنة من غير الفاسدين لمحسبة الفساد.

صارم عمران :  للقضاء على الفساد يجب القضاء على ثقافة السرقة والكذب من خلال المعسكرات الشبيبة والطلائع ومحاسبة الفاسد مهما كانت صفته يقولون لولا الفقراء لا يوجد قانون يجب تطبيقه على كافة الناس.

زهير مصطفى : عرابة الفساد لا يمكنها محاربة الفساد يجب تغيير الأشخاص والمنهج.

نظير عنجاري : بما ان الفساد هو مخالفة القوانين فعلى الحكومة اتخاذ كافة الاجراءات اللازمة لمعاقبة كل من يخالف القانون . وتطبيق القانون لا يحتاج الى قانون جديد.. ولا يجوز ان نترجى الموظفين بتعليمات او قرارات معينة كي ينفذوا القانون .. اذاً الموضوع يحتاج الى التفكير بكيفية محاسبة هؤلاء المتعالين على القانون .. ومنع حماية من يخالف القانون ومنع تلك الحصانة عنهم.. وان تحدد مدة زمنية لمناصب المسؤولين بحيث ينتهي دور من يدعمه بنهاية هذه المدة.. اما ما هو المطلوب بحق من يرتكب ويتلاعب بالمال العام.. فيجب ان تكون المحاسبة علنية وامام وسائل الاعلام.. ويجب الزام الاعلام بفضح الفاسدين.. ولا يجوز اعتبار ذلك تشهيراً.. فعند وجود ملف فساد بحق اي مسؤول يجب الاشارة اليه من قبل الاعلام .. بل يجب متابعة نشر تطورات هذا الموضوع.. اما الفاسدين الكبار فيجب محاسبتهم بالساحات العامة كل لمحافظته وعلى مرأى الجميع.. اما من يخطط للفساد .. مثلا من يضع خططاً للدولة ومشاريع ضخمة غايتها خدمة المصالح الشخصية فهذا اخطر من الفساد المباشر ويجب محاسبة من يقوم به علنا . طبعا الأهم المحاسبة العلنية كي ينتهي دور الداعمين من فوق.. واهم امر بمحاسبة الفساد ان يبدأ من الاعلى.. والاهم الاهم ان من يحاسب بموضوع فساد لا يجوز ترقيته بل اعادته الى الوظيفة العادية مع استمرار محاسبته .. وهناك موضوع يرهق الدولة وهو ان اي مسؤول لا يجوز ان يعود موظفاً عادياً مع رفاقه وزملائه بل دائما تتم ترقيته . وهذا لا يجوز . وكم هو جميل لو يتم تغيير المسؤولين بين فترة واخرى دون ترقيتهم.. وهناك امر خطير وهو ابعاد جيل الشباب بحجة ان المسؤولين الكبار اصحاب خبرة.. والامر الخطير ايضا هو تمديد الخدمة فوق الستين لأصحاب المناصب . او محاولة اطالة التقاعد فوق الستين..

فؤاد سلطون : من هم الفاسدون هل انا وانت؟ اين يخدم اولاد المسؤولين بالجيش اذا كانوا داخل البلد!!!!!!!! من اين لهم السيارات الفارهة من أموال آبائهم ! وقسائم البنزين من حساب من؟ الا ترى معي ان المناصب تورث وصلوا للعكازة حينها اولادهم صاروا جاهزين والا لن يتركوا الحياة .

أسامة اسماعيل : لا امل … فلا يكافح من هو فاسد  الفساد.

احمد زيدان : من يثبت عليه الفساد لا نريد شنقه ولا حبسه نريد تثبته وتعليقه على عمود كبير في ساحة عامه تتفرج عليه الناس.

 م. احمد بركات : إن شاء الله لا يكون الفاسد… المستخدم.

هنادي ابراهيم : الحكومة تعرف كل الفاسدين لا داع لإعطاء جرعات تخدير للشعب.

ناصر حسن : في بلدنا اذا حورب الفساد فستجد اننا كنّا ننام على كهف وسنسقط جميعا لان كل موظفي الدولة فاسدون ولكن لدرجات والاهم من ذلك هو فساد العقل الوظيفي وكأنك بحارة (كل من ايدو الو ) اول الأموراحترام الموظف وإعطاؤه راتباً يليق به.. ثانياً اذا كان المدير هو الخصم والحكم وقراره لا راد لأمره وأكثر الأحيان الحظ يكون للأقذر وليس للأقدر إصلاح القضاء وابعاد التدخلات فيه وتسييسه إصلاح الجامعات التي أكلها الفساد وتقليص سلطة الدكتور على الطالب حيث لا تكون سلطاته مطلقة وقراراته مبرمة إلغاء اسم مدير وتشكيل مجلس ادارة بكل مديرية والقرار يكون مدروساً وأكثر منطقيه وصحيحاً وبعيداً عن التسلط والانفراد عندما نؤمن للموظف حقه وحياة كريمة له سيحترم المواطن ولن يلجأ للطرق الملتوية ولن يضعف امام الإغراءات المساواة والعدالة حيث تجد موظفاً فئة أولى بمكان وآخر بمكان اخر يوجد فرق كبير بالمميزات.. وأخيرا.. الحكومة يجب ان تحاسب وكل مسؤول قبل اي موظف ويجب لكي يكون الموضوع جدياً من تشكيل لجنه خاصة من قبل السيد الرئيس لاناس نزيهين ومشهود لهم بالكفاء ولا تتجاوز أصابع اليد بالمحاسبة وتبدأ من الاعلى وإلا لا إصلاح ولا يمكن القضاء على الفساد وعندما تبدأ من الاعلى صدقني ستلغى او تهمش لأنها ستطال رؤوساً كبيرة وينفضح أمر الكل ولا مصلحه لهم بذلك غداً سيحاسب عدداً من المديرين الفقراء  وتنتهي الحملة بسلام.

ناصر حسن : كلام جميل ورائع ومنطقي رغم انك نسيت. أو تناسيت فساد الرقابة الداخلية والتفتيش المركزي ورشاويها واستسلامها لرغبة المديرين .

 ناصر حسن : أستاذ احمد لم أنس شيئاً ولكن دوماً يطبق القانون على الفقراء فقط.

عبد الكريم عيسى : عندما تهرم الاشجار تصرم أغصانها ويوضع عليها السماد ليمدها بالغذاء وتترك لتتجدد وهذا احد الحلول المناسبة.

علي مصطفى : مكافحة الفساد تأتي عبر تحسين مستوى المعيشة وتأمين فرص العمل وتحقيق العدالة .

بثينة فاضل ضوا :   تفكيك خيوط شبكات الفساد المعروفة من قبل الجميع

وإلغاء الحصانة لأن الحصانة في يد البعض قاتلة .

سامي الخطيب: للدعاية والاعلان.

فؤاد رحمون : المحاسبة من فوق اولاً وعلى الملأ ..لماذا الخجل من الفاسد اذا لم نكن مثله.

منذر يوسف: أولاً يجب تعيين حكومة جديدة من صفوف عناصر الجيش الشرفاء. ثانيا إطلاق حرية الإعلام بجميع وسائله ومراقبة اعمال الحكومة.

سامر عيسى : تحديث القوانين والتشريعات حتى بأصغر تفصيل.

كمال أحمد: إذا كانت الحكومة جادة فعلاً في مكافحة الفساد ، فعليها أن تبدأ بنفسها واستبدالها بحكومة وطنية نظيفة الكف مشهود لها بالوطنية لخدمة المواطن والوطن وتطويره وأن تخضع الحكومة الحالية بكاملها إلى المحاكمة من قبل الحكومة النظيفة الجديدة لمحاسبتها على تفشي الفساد والخيانة في عهدها و عهد من سبقها .

محاكمة ومحاسبة المحافظين الفاسدين ومن أحاط نفسه بمجموعة من الفاسدين الذين يؤثرون على قراره ورؤيته وأصبح أسيراً بين أيدهم.. محاكمة ومحاسبة الاداريين الفاسدين الذين عطلوا التنمية والتحقيق والاستخبار لمحاسبة كل موظف تلقى رشوة أو عرقل التنمية الاقتصادية أو ثبت أنه فاسد ومختلس ولا يزال في موقع عمله أو غادره دون محاسبة أو محاكمة .. ملاحقة الخونة والعملاء وملاحقة كل من توسط لتوظيف فاسد او موظف غير أهل لوظيفته.. محاسبة ومحاكمة كل من استغل موقعه الوظيفي خلال فترة الأزمة لمنفعة خاصة أو تقصير في خدمة الصالح العام أو خدمة المواطن والوطن .

تنظيف محافظة طرطوس و استبدال أجهزتها الإدارية بإدارات شابة واعية وطنية تعمل على تطوير وتنمية المحافظة واجتثاث أهل الفساد المتسلطين على رقاب العباد فيها وتحرير شعب محافظة طرطوس منهم ومن فسادهم حيث اشتهرت محافظة طرطوس بفسادها الاداري وإذلال المواطن و بتصدير الممنوعات والمخدرات وعرقلة التنمية الاقتصادية لمنع تشغيل الأيدي العاملة وتفشي البطالة .ومحاكمة رعاة الفساد المتمثلة في هيئة الرقابة والتفتيش فقد كانت هذه الهيئة ولا تزال إدارة لتنمية الفساد.

فهمية عودي: يجب تنحيهم ومحاسبتهم واختيار حكومة من الشرفاء .. تطبق القانون على أرض الوقع ولا يبقى حبراً على ورق ولكافة أفراد الشعب وأولهم المسؤولين والأحزاب وتطبيق من أين لك هذا.

اسامة خزام : تحرير الاعلام وحماية الصحفي بقانون اعلام عصري.. ثم تعريف الفساد في بنود محددة وتشريع قانون جديد يجرم الفاسد وفق هذه البنود.. ثم التشدد على ابعد حد في نزاهة القضاة وعزل المشكوك فيهم .. وكل تلك الامور بحاجة على دستور جديد ايضا يطبق القانون على الجميع قولا وفعلا.

شادي ماجد محمد : لكي يقضى على الفساد يجب العمل على مؤسستين وهما كفيلتين بحل المشكلة تماماً مع هامش زمني… مؤسسة القضاء ودورها علاجي فمجرد اصلاحها ستظهر النتائج فوراً …ومؤسسة التعليم ودورها وقائي ستتكفل بإنهائه تماماً .. ولا داع لمفعول رجعي ليكن العمل من اليوم وإلى المستقبل.

تامر عيسى: لا داع لمفعول رجعي

حيدر ابو الزين : لست ممن يصدق  أن تأخذ الحكومة قرارا ببناء دولة (دولة القانون) .

سيرياهوم نيوز/٥

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ماذا يقول الناس حول الطريقة الأفضل لإجراء انتخابات المجالس المحلية ؟

نتائج استطلاع الموقع:معظم المشاركين يريدون انتخابات حرة بلا قوائم  * متابعة: رئيس التحرير هيثم يحيى محمد أصدر السيد الرئيس بشار الأسد المرسوم 214 لعام 2018 ...