آخر الأخبار
الرئيسية » قضايا و تحقيقات » بانوراما حرب تشرين.. تجسد الأفكار والقيم التي زرعت في النفوس والعقول.. «ديـــوراما» صــور ومجســمات تحاكـــي تحريــــر جبــــل الشــــيخ

بانوراما حرب تشرين.. تجسد الأفكار والقيم التي زرعت في النفوس والعقول.. «ديـــوراما» صــور ومجســمات تحاكـــي تحريــــر جبــــل الشــــيخ

محرز العلي

ما إن تم تكليفي إجراء تحقيق عن بانوراما حرب تشرين التحريرية حتى عادت بي الذاكرة إلى أجواء حرب تشرين التحريرية التي قادها القائد المؤسس حافظ الأسد والانتصارات التي حققها جيشنا الباسل وما حققته هذه الحرب المظفرة من نتائج كان لها أهمية بالغة في تاريخ سورية والعرب الحديث،

وتخليداً لهذه الانتصارات وضرورة ترسيخها في ذاكرة الأجيال اللاحقة وجعلها بمثابة نموذج وطني لتربية جيل مؤمن بعدالة قضيته وقادر على العطاء كان بناء بانوراما حرب تشرين التي تجسد الأفكار والقيم التي زرعتها في النفوس والعقول.‏

توجهنا إلى منطقة البانوراما وما إن دخلنا الباب الرئيسي إلى هذه المنطقة حتى وجدنا أنفسنا في حديقة كبيرة وجميلة من ناحية التنظيم حيث الممرات والمساحات الخضراء وأشجار الزينة والمثمرة يتوسطها بناء على شكل قلعة وأمامه تمثال برونزي للقائد المؤسس حافظ الأسد الذي قاد حرب تشرين وإلى جانبي المبنى ساحتان الأولى فيها أسلحة تم استخدامها من قبل الجيش العربي السوري في حرب تشرين التحريرية وأخرى تضم أسلحة استخدمها العدو الإسرائيلي تم الاستيلاء عليها غنائم حرب.‏

ولمعرفة محتوى هذا الصرح العظيم التقت (الثورة) العميد الركن فواز صقر مدير البانوراما حيث حدثنا قائلاً: يقع موقع البانوراما في مدخل مدينة دمشق الشمالي بتصميم بنائي مستلهم من فن العمارة التي تبدو في قلاعنا العربية بمساحة قدرها 62700م2 حيث يحتل البناء مع المسطحات المائية 22700م2 والمساحة الخضراء 40 ألف م2 مغطاة بالكازون وأشجار الزينة والأشجار المثمرة يتوسط هذه المساحة تمثال برونزي بارتفاع 8،5 أمتار للقائد المؤسس حافظ الأسد باللباس العسكري وهو يقود حرب تشرين التحريرية في السادس من تشرين الأول 1973.‏

عرض العتاد‏

وأضاف صقر: للبانوراما ساحتان لعرض العتاد الأولى لعرض العتاد الذي استخدمه الجيش العربي السوري والذي حقق بها الانتصار على العدو الصهيوني ومساحتها 1760 مترا مربعا من هذه الأسلحة (طائرات، دبابات، مدفعية، عربات صاروخية) والساحة الثانية ذات المساحة تضم نماذج من الأسلحة والأعتدة الإسرائيلية التي استخدمها العدو في هذه الحرب والتي تم الحصول عليها بصفة غنائم حرب من هذه الاسلحة (حطام طائرات ومدافع وعرابات جند وأسلحة أخرى).‏

وعند التقدم نحو هذا الصرح العظيم يقف الزائر أمام لوحتين محفورتين على الحجر إحداهما على الجدار الأمامي الأيسر وتمثل الشهادة في معركة ميسلون وبطلها يوسف العظمة والثانية على الجدار الأيمن تمثل العمل والبناء في جميع الميادين مما تم إنجازه في عصر التصحيح المبارك.‏

داخل المبنى‏

لدى دخول المبنى ندخل إلى البهو الكبير الداخلي الذي يعكس بوضوح عراقة العمارة العربية الأصيلة السورية حيث فرشت أرضه بزخارف رخامية مستوحاة من النقش العربي يتصدر الجدار الجبهي من البهو لوحة زيتية كبيرة تمثل القائد المؤسس حافظ الأسد في الميدان وهو يقوم بإسناد المهام لكبار قادة الجيش وأركانه الذين شاركوا في حرب تشرين التحريرية وإلى اليسار لوحتان زيتيتان الأولى تمثل توحيد البلاد عندما وقع ملك إيبلا أول معاهدة سلام في التاريخ في الألف الثالث قبل الميلاد وذلك بعد معركة إيبلا، وفي اللوحة الثانية الملكة زنوبيا ملكة تدمر وهي تخطب في مجلس الشيوخ وإلى جانبها ولدها(وهب اللات) والقائد (زبداي) واللوحة تقدم صورة عن مجد تدمر كملكة تطمح للتحرير وتوحيد البلاد.‏

وإلى يمين الزائر لوحتان جداريتان, الأولى تمثل الخليفة الوليد بن عبد الملك وإلى يساره القائد موسى بن نصير ومعه طارق بن زياد وقد عادا بعد فتح الأندلس.‏

أما اللوحة الثانية فتمثل القائد صلاح الدين الأيوبي على حصانه وبين أعوانه يستقبل ملوك الفرنجة الذين انتصر عليهم في موقعة حطين عام 1187م وخلفه قبة الصخرة المحررة التي لاتزال وستبقى رمزاً لعروبة القدس وفلسطين.‏

ديوراما تحرير مرصد جبل الشيخ‏

وأضاف صقر بعد التجوال في البهو يتابع الزائر الصعود إلى الجناح الشرقي حيث ديوراما تحرير مرصد جبل الشيخ في السادس من تشرين 1973 ومن خلال المزج الفني بين طبيعة الأرض واللوحة الفنية المضاءة كامتداد لتلك الطبيعة يمكن للزائر أن يعيش صورة الموقف القتالي لأبطالنا الذين اقتحموا هذا المرصد المنيع والحصين في خطة محكمة أذهلت العدو.‏

قاعة البانوراما‏

الزائر يتابع صعوده للوصول إلى قاعة البانوراما في الطابق العلوي يقف أمام لوحة كبيرة امتدادها 130م وارتفاعها 15 مترا وهي قطعة دائرة واحدة بمساحة 1950م2 وبقطر 41م خلال 20 دقيقة من الجلوس يتمتع الزائر بمتابعة مشاهد أهم وقائع حرب تشرين المرسومة على تلك اللوحة حيث نوقشت صورة المعركة في مدينة القنيطرة والجولان، وقد بدت مرتفعات الجولان في جبل الشيخ حتى تل الفرس هذه المنطقة التي دارت فيها معارك تشرين حيث اخترقتها قواتنا المسلحة بكل تشكيلاتها ووصلت بعض وحداتها إلى سهل الحولة وبحيرة طبريا.‏

ويزيد من حيوية هذا المشهد مؤثرات صوتية وشروح عن المعركة مع الموسيقا لتبدو هذه المشاهد كأنها طبيعية وفي أسفل اللوحة مجال مملوء بالشواهد والمجسمات العينية التي توحي بواقعية المشهد ومصداقيته.‏

جناح المجد والوفاء‏

بعد استعراض هذا المشهد التاريخي ينتقل الزائر إلى جناح المجد والوفاء حيث يتصدر الجناح لوحة كبيرة بمساحة 38م2 تمثل القائد المؤسس حافظ الأسد مع قطاعات الشعب في مسيرة التقدم والانتصار التي شاركت فيها أجيال أمنت برسالة أمتها وبقيادة أمينها وسارت في موكب احتفالي واحد.‏

هذا العمل الفني الرائع قام بإنجازه عدد كبير من الفنانين واستمر إعداده عدة أعوام بدءاً من تحضير رسوم المشاهد نقلاً عن الواقع والطبيعة إلى رسم الجنود بأوضاعهم المختلفة حسب الوصف والتصوير الذي قدمه كبار القادة الذين شاركو في هذه الحرب.‏

يذكر أن العمل تم بمشاركة المهندسين السوريين والفنانين الأصدقاء من كوريا الديمقراطية، من حيث خطط العمل وتصميمه وتنفيذه والذي تم تدشينه 1998.‏

تفتح البانوراما أبوابها للزائرين في الأعياد الوطنية مجاناً وتفتح لكافة الزائرين خلال العام على فترتين صباحية ومسائية.‏

** ** **‏

الصور مع المؤثرات الصوتية والموسيقا تضعك في أجواء الحرب الحقيقية لمدة 20 دقيقة‏

(سيرياهوم نيوز-الثورة)3

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

‏‫ 72 ألف أصم ينتظرون إنصافهم بالحصول على حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة … صالح لـ«الوطن»: مبنى جمعية الصم بدمشق مهدد بالانهيار … الأصم ممنوع عليه فتح حساب مصرفي ولا إجازة سوق ولا دراسة كثير من الفروع

قبل 60 عاماً أحدثت جمعية الصم والبكم في دمشق، نتيجة جهود البعض من الشباب الصم من أبناء حي ساروجة في دمشق، بهدف توحيد جهودهم، وتنظيم ...