آخر الأخبار
الرئيسية » عربي و دولي » على القوات الأميركية مغادرة «التنف» وإغلاق مخيم الركبان.. موسكو: إرهابيو «النصرة» يحضّرون لاستفزازات في إدلب.. والمدنيون المختطفون ضحاياهم

على القوات الأميركية مغادرة «التنف» وإغلاق مخيم الركبان.. موسكو: إرهابيو «النصرة» يحضّرون لاستفزازات في إدلب.. والمدنيون المختطفون ضحاياهم

5-10-2018
أكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أن التنظيمات الإرهابية وبشكل أساسي «جبهة النصرة» تواصل التحضير للقيام باستفزازات في إدلب مشيرة إلى مواصلة تلقي معلومات حول محاكاة للهجمات الكيميائية هناك.

وقالت زاخاروفا في مؤتمر صحفي وفقا لما نقله موقع روسيا أمس: إن التنظيمات الإرهابية بعد تنفيذ الاتفاقات الروسية التركية ونتيجة لخشيتها من العزلة بات أفرادها يقومون بأنواع مختلفة من الاستفزازات، مضيفة : ما زلنا نتلقى معلومات حول محاكاة للهجمات الكيميائية تم إعدادها من قبل الإرهابيين على نطاق واسع في إدلب والتي يزعم أنها كانت سترتكب من قبل القوات الحكومية.‏

وتابعت زاخاروفا: إنه من المثير للقلق الشديد أن المدنيين الذين اختطفهم الإرهابيون بمن فيهم النساء والأطفال قد يكونون ضحايا لهذه الأعمال.‏

وأشارت زاخاروفا إلى أن جزءا من المجموعات المسلحة في إدلب «يدعم وجود المنطقة منزوعة السلاح».‏

من جهة ثانية أكدت وزارة الخارجية الروسية ضرورة إنهاء الوجود غير الشرعي للقوات الأمريكية بمنطقة التنف في سورية وإغلاق مخيم الركبان الذي تستخدمه القوات الأمريكية لتدريب وإيواء عناصر إرهابية.‏

وقال نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي فيرشينين في مقابلة مع وكالة سبوتنيك للأنباء: إن مخيم الركبان يقع في منطقة التنف التي يسيطر عليها الأمريكيون بشكل غير قانوني ويجب على الأمريكيين الرحيل من هناك.. وإلى أن يغادروا سيظل هذا المخيم تحت غطائهم وهذه مناطق واسعة إلى حد كبير.‏

وتابع فيرشينين: للأسف وفقا لبعض المعلومات تستخدم هذه الأراضي من بين أمور أخرى من قبل إرهابيي داعش للقيام بالاستراحة وإعادة ترتيب أوضاعهم وهذا أمر سيئ من أي وجهة نظر.‏

وكشف مدنيون فروا من منطقة التنف أن جنودا أمريكيين «عمدوا إلى إقامة مخيم جديد مؤخرا قرب قاعدة الركبان لإيواء الجماعات الإرهابية وقطاع الطرق الفارين من شرق القلمون والقريتين والبادية السورية ما جعل الأوضاع المعيشية والإنسانية شبه مستحيلة في المنطقة.‏

من جانب آخر أكد نائب وزير الخارجية الروسي سيرغى فيرشينين أن منظومة الدفاع الجوي الصاروخية /اس 300/ التي سلمت إلى سورية ستوفر لها مستوى نوعيا جديدا من الدفاع الجوي.‏

وقال فيرشينين في تصريح لوكالة سبوتنيك أن خطوات أخرى ستتبع تسليم منظومة /اس 300/ إلى سورية كما أوضح وزير الدفاع الروسي سيرغى شويغو في وقت سابق، مبينا أن هذه الخطوات ستغير الوضع على الأرض.‏

وكان شويغو أكد في بيان له الشهر الماضي أن قوات الدفاع الجوى السورية ستحصل على منظومة اتوماتيكية والية للإدارة ستسمح بالإدارة المركزية لكل قوات الدفاع الجوى ومتابعة الوضع في الأجواء وتحديد الأهداف مبينا أن هذه المنظومة تقدم فقط للقوات الروسية وأنه سيتم إيقاف جميع أجهزة الرادار والاتصالات قرب الحدود السورية في منطقة البحر المتوسط للقوات التي تقوم بتوجيه ضربات إلى الأراضي السورية.‏

وحول ردود الفعل الصادرة عن إسرائيل بشأن تسليم منظومة /اس 300/ إلى سورية أكد فيرشينين انه لا يجب أن تتحول سورية إلى حلبة لتصفية الحسابات غير المرتبطة بمكافحة الإرهاب.‏

من جهة أخرى أكد فيرشينين أن المستشارين العسكريين الإيرانيين يساعدون بمكافحة الإرهاب في سورية.‏

وقال فيرشينين أن العسكريين الإيرانيين والتشكيلات المتحالفة معهم يتواجدون في سورية بناء على طلب من الحكومة السورية الشرعية وبالرغم من أن هذا الأمر قيل مرارا لكن يجب الحديث عنه وتأكيده لأنه بالغ الأهمية، إنهم يتواجدون هناك ليساعدوا وهم يساعدون حقا على مكافحة الإرهاب.‏

(سيرياهوم نيوز-وكالات-الثورة)3

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

قيس سعيّد رئيساً جديداً لتونس بنسبة 76.9 بالمئة ..اعتبر التطبيع « خيانة».. والعلم الفلسطيني سيكون إلى جانب علم بلاده

بنسبة 76.9 بالمئة من الأصوات أوصل التونسيون رئيسهم الجديد قيس سعّيد إلى سدة الرئاسة، هو الرئيس السادس للجمهورية التونسيّة، والذي انتخب بعد وفاة الرئيس الباجي ...