ونقلت “رويترز” عن تقرير نشرته دورية “لانست” لأمراض السكري والغدد الصماء اليوم: إنه بعد جمع بيانات من 81 تجربة اكتشف الباحثون أن تناول الفيتامين لم يحقق فائدة للعظام.

وقالت الدكتورة أليسون أفينيل من جامعة أبردين البريطانية التي شاركت في الدراسة: تظهر نتائجنا أنه لا يوجد سبب كاف يدعو البالغين لتناول مكملات فيتامين “د” للوقاية من الكسور باستثناء الأشخاص في المجموعات المعرضة لخطر كبير مثل أولئك الذين لا يتعرضون لأشعة الشمس.

ولإجراء الدراسة الجديدة فحصت أفينيل وفريق البحث الدراسات التي تناولت تأثير مكملات الفيتامين على صحة العظام واستقروا في النهاية على 81 تجربة تشمل 53 ألفاً و537 مريضاً.

وتفاوتت الفترة الزمنية لتناول الفيتامين بين المشاركين إذ تراوحت بين أربعة أسابيع إلى مدة تصل لخمسة أعوام وكان أكثر من 75 في المئة من المشاركين في التجارب نساء تزيد أعمارهن على 65 عاماً.

وبعد جمع بيانات من جميع التجارب المختارة اكتشف الباحثون أن فيتامين “د” ليس له تأثير على عدد الكسور أو مرات السقوط كما لم تشكل جرعة الفيتامين أي فارق ولا يبدو أن تناول الفيتامين زاد كثافة العظام.