آخر الأخبار
الرئيسية » قضايا و تحقيقات » «الإسـكان» خالفت شــريعة المتعاقدين ولم تـُحاسـب نهائياً!

«الإسـكان» خالفت شــريعة المتعاقدين ولم تـُحاسـب نهائياً!

الأحد, 7 تشرين الأول, 2018
  • رنا الحمدان
تلطى الفساد بتأخر تنفيذ المشاريع وعدم إعطاء عامل الوقت أي أهمية حيث عجزت وزارة الإسكان ممثلة بالمؤسسة العامة للإسكان عن تنفيذ  مشروع سكن الشباب بوقته، وكبدت المواطن المكتتب خسائر لا تعوض من عمره وحساباته، لم نسمع بأحد تمّت محاسبته عن هذا التقصير، فيما تمّ تحميل المكتتب كامل تبعات الخسارة في تجاوز سافر يخالف أبسط قوانين العدالة الإنسانية والقوانين المكتوبة وشريعة المتعاقدين، فمن ينصف من ظلمه الدهر!

تم الاكتتاب على مشروع السكن الشبابي في عام 2005 وعلى دفعتين 5 و7 سنوات بسعر شقة حدد حينها ب 700 ألف ليرة جاهزة (عالمفتاح) فيما وصل عدد المكتتبين إلى 3500 شخص،  تسلمت المؤسسة الأرض في العام 2007 ومرت السنون وشاب الشباب وبدأت الأزمة ولم ينجز حتى ربع المشروع، والحجة تقاعس المتعهدين حيناً لتبدأ شماعة الأزمة وتراجع صرف الليرة، لينهار معها حلم شباب السكن الشبابي الذين استشهد بعضهم وأصيب بعضهم الآخر،  ما جعل الوزارة تستحدث قوانيناً جديدة ومن طرف واحد مخالفة ما تمّ الاتفاق عليه مع المكتتبين وما نصّ عليه المرسوم 26 لعام 2015 في المادة 35 منه والتي تقول إنه (تطبق أحكام هذا المرسوم التشريعي على جميع مشاريع المؤسسة المعلن عنها من تاريخ نفاذه وتبقى المشاريع المكتتب عليها قبل نفاذه خاضعة للقوانين والأنظمة المعمول بها بتاريخ الإعلان عنها حتى يتم تصفيتها أصولاً) .

اليوم تضاعف سعر الشقة من 10 وحتى 15 ضعفاً أي من 7 ملايين وحتى 11 مليوناً تقريباً حسب الطوابق مع إلزام من يتمّ تخصيصه بدفع 30% من قيمة السكن عند الاستلام أي ما يتراوح بين 2.5 ملايين إلى 4 ملايين ليرة سورية مع تقسيط باقي المبلغ على 25 عاماً بقسط يتراوح بين 25-35 ألف ليرة، طبعاً ذوي الدخل المحدود لن يتمكنوا من الدفع، وبالنسبة للمرحلة الثانية من المشروع أشار وزير الإسكان في جولة الحكومة الأخيرة منذ أيام إلى هذه المرحلة والتي وضعوا لها حجر أساس منذ عام تقريباً سيباشر فيها في 2019، فيما ننوه نحن عما سمعناه من المكتتبين من سوء وتدني نوعية ما تمّ إكساؤه من الشقق! ما يستحق المراجعة والتدقيق من الجهات المعنية.

بعد 13 عاماً

أنجزت المؤسسة العامة للإسكان  430 شقة على المفتاح في حين ستسلم المساكن المتبقية والبالغ عددها 3000 بنسبة إكساء 80% مخالفة بذلك شروط الاتفاق مع المكتتبين، وبنسب مئوية نفذ 15% من المساكن بشكل جاهز على المفتاح و 15% من الشقق نفذت جاهزة على الهيكل والإكساء الخارجي فيما لم ينفذ 70% من المشروع بعد.

صوت المكتتبين

يذكر المكتتبون تحديداً بمضمون المادة 8 من قرار رئيس مجلس الوزراء ١٩٤٠ لعام 2002 وتعديلاته والتي تنص أنه (بناء على توجيهات السيد رئيس الجمهورية للحد من أزمة السكن وعلى القانون رقم ٣٩ لعام ١٩٨٦ الخاص بالمساكن الشعبية وعلى المرسوم التشريعي رقم ١٧ لعام ١٩٧٩ وعلى اقتراح السيد وزير الإسكان تلتزم المؤسسة بتسليم المسكن إلى المشترك خلال فترة لا تزيد على خمس سنوات اعتباراً من بدء اشتراكه إذا توافرت فيه الشروط المنصوص عليها بالقانون ٣٩ لعام ١٩٨٦ وفي حال تأخرت المؤسسة في التسليم عن مدة ٥ سنوات يستحق المكتتب فائدة عن مدفوعاته وتساوي الفائدة التي تتقاضاها المؤسسة عن هذه المدفوعات وذلك اعتباراً من انتهاء الفترة المحددة بخمس سنوات ولحين استلام المسكن).  هذه المادة واضحة، المؤسسة تأخرت سبع سنوات وستتأخر سنوات إضافية عن باقي المساكن، ويضيف المكتتبون: المؤسسة اليوم تصدر قراراً إنه من يتأخر سنة عن الدفع والتسليم سيتم إلغاء اكتتابه وحسم ١٠٪ من مدفوعاته، واستناداً إلى  المادة 8 آنفة الذكر يطالب المكتتبون إحقاق العدالة وإلغاء هذا التخمين الباطل الظالم الذي نتج عن فساد وتقصير وإخلال وتقاعس المؤسسة في التنفيذ ونكوثها في العقود مخالفة بذلك توجيهات السيد رئيس الجمهورية والمكرمة المقدمة منه .

 

 

سيرياهوم نيوز/5-الوحدة
Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

15 مليون ليرة تكلفة علاج مريضة سرطان الثدي.. الكشف المبكر راحة نفسية للسيدة وتوفير على الدولــة

13-10-2018   أيمن فلحوط ـ إلهام العطار ـ لمى علي:  باندفاع وحماسة، وبعد الاطلاع على الندوات التوعوية والدعوات للكشف المبكر عن سرطان الثدي، توجهت السيدة إيفان ...