نفى الدكتور حسام عبد الرحمن مدير الجودة والاعتماد في وزارة التعليم العالي أن تكون قائمة الجامعات المعتمدة (الجامعات المعترف فيها من قبل وزارة التعليم العالي) مغلقة, بل مفتوحة ويمكن إضافة أي جامعة أخرى تحقق الشروط المحددة لها في حال تقدم أي طالب أو جهة رسمية كالبعثات العلمية والعلاقات الثقافية بالوزارة بطلب لدراسة إمكانية الاعتراف بأي جامعة يدرس فيها, أو الجهة المعنية تعتزم إيفاد طلاب إليها ليتم دراسة الطلب ومدى تحقيق الجامعة المعايير والشروط التي تتوافق مع قرار الاعتراف في سورية, وفي حال حصول الجامعة على معدل 50% فما فوق يعترف بها بقرار من وزير التعليم العالي لافتاً إلى أنه يتم الحصول على معلومات حول الجامعة لتقييمها من الموقع الإلكتروني الرسمي لها أو من نموذج طلب الاعتراف (المعتمد من وزارة التعليم العالي وملئه بالمعلومات المطلوبة من قبل الجامعة المراد إضافتها لقائمة الجامعات المعتمدة ممهوراً بالختم والتوقيع من قبل الجامعة) علماً أننا لانقبل صورة مصدقة, إنّما الطلب الأصلي بختم وتوقيع الجامعة.

وبين الدكتور عبد الرحمن أنه كما يمكن إضافة أي جامعة بعد تحقيقها الشروط المطلوبة كذلك يمكن حذف أي جامعة من القائمة في حال هبوط مستواها عن المطلوب أو إذا لمسنا عليها أي ملاحظة بناء على شكوى طلابية أو هيئات اعتمادية ناجمة عن شكاوى على الجامعة بعد دراسة واقع الجامعة من جديد ومطابقة الشروط المحددة عليها, فإن حصلت على أقل من 50%يتم حذفها من القائمة.

وعن شروط الاعتراف بالجامعات الحكومية والخاصة غير السورية أشار الدكتور عبد الرحمن إلى أنه يشترط بناء على قرار مجلس التعليم العالي رقم 22 لعام 2017 من أجل الاعتراف بمؤسسات التعليم العالي الحكومية غير السورية التي تعتمد نظاماً أكاديمياً يتطلب المواظبة والانتظام, أن يكون معترفاً بها بقرار من وزير التعليم العالي, شرط أن تكون المؤسسة قد خرّجت ثلاث دفعات من الطلاب على الأقل منذ تأسيسها, أو من البرنامج المانح للدرجة في هذه المؤسسة (المراد الاعتراف بها) منذ افتتاحها.

وأن تعتمد المؤسسة نظاماً تعليمياً أكاديمياً يتطلب المواظبة والانتظام وأن تكون المؤسسة معترفاً بها من الجهة المسؤولة عن التعليم العالي أو عن اعتمادية الجامعات في البلد الأم, وأن تحصل المؤسسة على 50% من النقاط على الأقل.وبين الدكتور عبد الرحمن أن اعتماد المؤسسة وبرامجها من قبل هيئات اعتماد وطنية أو دولية يمنحها من 5 -10%, وفي حال كان للجامعة أو للمؤسسة التعليمية اتفاقيات تعاون علمي مع المؤسسات الأخرى تنال 5%, واعتمادها للغة الانكليزية أو الفرنسية في التدريس سواء كانت اللغة الأم أم لا, يمنحها 10% وفي حال كانت لديها دراسات عليا ماجستير أو دكتوراه فتمنح 5% على كل واحدة و 10 % على الاثنتين, أما الكادر التدريسي والطلبة فيمنح الجامعة 20% ففي حال كان عدد الطلاب والمدرسين الإجمالي في المؤسسة وفي البرامج الفرعية فوق 1000 طالب تحصل على 10% أما نسبة الأستاذ إلى طالب ففي الآداب والعلوم الإنسانية والاجتماعية لكل استاذ 60 طالباً وفي العلوم الزراعية والطب البيطري والاقتصاد والفنون فلكل 40 طالباً أستاذ وفي الهندسة والصيدلة والتمريض والطب وطب الأسنان والمهن الطبية المساعدة والتكنولوجيا لكل استاذ 20 طالباً وتالياً ففي حال تحقيق ذلك تحصل المؤسسة التعليمية على 10% .

وأخيراً بيّن الدكتور عبد الرحمن أن عدد الجامعات المعترف بها لدى وزارة التعليم العالي تجاوز الـ 5200 جامعة ومؤسسة تعليمية قابلة للزيادة وما على الطلاب الذين يدرسون في جامعات خارج هذه القائمة إلا أن يتقدموا بطلب اعتراف بجامعتهم إلى مديرية الجودة والاعتماد لتتم دراستها وتقييمها وإضافتها للقائمة في حال تحقيقها المعايير سالفة الذكر.