آخر الأخبار
الرئيسية » صحة و نصائح وفوائد » الصحة » رائحة الفم الكريهة: أسبابها وطرق التخلص منها

رائحة الفم الكريهة: أسبابها وطرق التخلص منها

تنتشر ظاهرة رائحة الفم الكريهة بين العديد من الأشخاص، وتختلف الأسباب وطرق العلاج تبعاً لحدة المشكلة.

أسباب رائحة الفم الكريهة

للتخلص من رائحة الفم الكريهة، علينا أولاً تحديد أسبابها، فهذه تختلف عادة من شخص لآخر، كما وتختلف طرق العلاج تبعاً للأسباب الفردية لكل حالة، فعندما يتم التعامل مع الأسباب بشكل صحيح، سوف تتحسن حالة رائحة الفم كنتيجة طبيعية، وهذه بعض الأسباب المحتملة:

1– رائحة الفم ونظافة الأسنان

إن إهمال نظافة الفم واللثة والأسنان أو تنظيفها بشكل خاطئ قد يكون السبب الرئيسي لرائحة الفم الكريهة، لذا فإن اتباع الطرق الصحيحة وبالوتيرة الصحيحة كذلك، قد يعمل على حل المشكلة جذرياً، فعدم القيام بذلك قد يتسبب بتراكم بقايا الطعام بين الأسنان، والتي قد يؤدي تراكمها إلى:

تكون طبقة البلاك (Plaque) الضارة.
رفع مستويات البكتيريا داخل الفم.
ظهور رائحة الفم الكريهة والتي لا يمكن التخلص منها إلا بتنظيف الأسنان بشكل جيد.

2– رائحة الفم والتغذية

قد يتسبب الطعام الذي تتناوله يومياً بظهور رائحة الفم الكريهة، وقد يحصل هذا عند:

 تناول طعام ذو رائحة قوية كالبصل والثوم والتوابل.
تناول المشروبات ذات الرائحة القوية كالكحول أو القهوة.
تراكم الطعام باستمرار بين الأسنان ولفترات طويلة.

3– رائحة الفم وعلاجات الأسنان

أحياناً قد يلجأ المريض لبعص الحلول العلاجية والتجميلية والتي قد تتسبب بظهور رائحة كريهة للفم، مثل:

إهمال تنظيف أطقم الأسنان
إهمال تنظيف أجهزة تقويم الأسنان.

إذ قد يؤدي هذا إلى تراكم البكتيريا وبالتالي ظهور رائحة الفم الكريهة.

4– رائحة الفم والتدخين

قد يتسبب التدخين واستهلاك أي من منتجات التبغ على اختلاف أنواعها بأحد الأمور التالية:

ظهور رائحة الفم الكريهة.
ظهور العديد من مشاكل اللثة والأسنان.

5– رائحة الفم والمشاكل الصحية
قد تتسبب بعض مشاكل صحة الفم في ظهور رائحة الفم الكريهة، ومنها:

جفاف الفم، يعمل اللعاب على تنظيف الفم والتخلص من بقايا الطعام أولاً بأول، وعندما يقل إفراز اللعاب يحدث قصور في هذه الوظيفة، ما يؤدي إلى ظهور رائحة الفم الكريهة.
إصابة الفم والأسنان واللثة بالعدوى أو الالتهابات أو التقرحات.
الإصابة ببعض الأمراض غير المرتبطة مباشرة بالفم، مثل الالتهاب الرئوي، والتهاب الحلق والجيوب الأنفية وارتجاع المريء وغيرها.

6– رائحة الفم وتناول الأدوية

إن تناول بعض أنواع الأدوية قد يؤدي إلى:

جفاف في الفم.
إفراز مواد كيميائية تؤثر على رائحة الفم.

طرق التخلص من رائحة الفم الكريهة

يمكن التخلص من رائحة الفم الكريهة عن طريق إجراء بعض التغييرات التي سوف يكون لها أثر كبير، ومنها:

الإكثار من شرب الماء، وعدم إهمال أخذ كفايتك يومياً منه.

اتباع روتين سليم لتنظيف الأسنان، وهذا يشمل:

1– استخدام فرشاة الأسنان مرتين على الأقل يومياً، وباستعمال المعجون المناسب لحالة أسنانك ولثتك ولمدة أقلها دقيقتين.

2– استخدام خيط الأسنان على الأقل مرة يومياً، وإدخاله وتحريكه بين الأسنان بالطريقة الصحيحة.

3– استخدام غسول الفم مرة أو مرتين يومياً والغرغرة مدة كافية (تقريباً 30 ثانية)، تنظيف الأسنان بالفرشاة فقط لا يضمن لك الوصول إلى جميع المناطق في تجويف الفم، ولكن مع الاستعانة بغسول فم يحتوي على خلاصة المسواك ستتمكن من ذلك، إذ يصل غسول الفم إلى 100% من تجويف الفم وينظفه ويقضي على الجراثيم والبكتيريا المسببة لرائحة الفم الكريهة، ليس هذا وحسب، بل يقلل أيضاً من خطر الإصابة بمشاكل اللثة والأسنان.

4-استخدام فرشاة خاصة لتنظيف اللسان يومياً.

زيارة طبيب الأسنان بانتظام للقيام بالفحوصات الدويرة اللازمة والحفاظ على صحة الفم والأسنان.

التقليل من استهلاك الأطعمة قوية الرائحة، خاصة قبل المواعيد الهامة، مثل الثوم والبصل والجبن والنقانق والتي قد تبقى في الفم لفترة طويلة.

في حال استمرار مشكلة رائحة الفم، راجع طبيب الأسنان، لمعرفة ما إذا كانت هناك مشاكل صحية أو أمراض أخرى عليك علاجها.

إذا لم يتم التخلص من مشكلة رائحة الفم الكريهة رغم اتباع كل النصائح المذكورة سابقاً، قد يلجأ الطبيب إلى الحلول الجراحية أو علاجات الليزر.استخدام غسول الفم مرة أو مرتين يومياً والغرغرة مدة كافية (تقريباً 30 ثانية)، تنظيف الأسنان بالفرشاة فقط لا يضمن لك الوصول إلى جميع المناطق في تجويف الفم، ولكن مع الإستعانة بغسول فم يحتوي على خلاصة المسواك ستتمكن من ذلك، إذ يصل غسول الفم إلى 100% من تجويف الفم وينظفه ويقضي على الجراثيم والبكتيريا المسببة لرائحة الفم الكريهة، ليس هذا وحسب، بل يقلل أيضاً من خطر الإصابة بمشاكل اللثة والأسنان.

سيريا هوم نيوز /4/ ياسمينا
Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“النميمة” جيدة ومفيدة للدماغ

قدم مجموعة من علماء النفس دراسة جديدة تقول إن التكلم عن الغير وتبادل الأخبار (النميمة) مع الأصدقاء مفيد وجيد بالنسبة للأشخاص. وتوصل الباحثون إلى أن ...