آخر الأخبار
الرئيسية » كلمة حرة » ‏‫حرق المراحل

‏‫حرق المراحل

 8-10-2018
عامر ياغي

قصص التألق والنجاح لا تحتاج إلى دعاية أو إعلان، فالميدان كفيل لوحده دون سواه بإماطة اللثام عن المشاريع الاستراتيجية الحقيقية لا الورقية فحسب

التي غالباً ما يسبقها ويرافقها ويتبعها القليل من الأقوال والكثير من الأفعال (وهز الأكتاف) التي تحتاجها كل قطاعاتنا العامة والخاصة على حد سواء ودونما استثناء.‏

والميدان السوري شاهد حي على الانتصارات والإنجازات والقفزات التي ما زالت قطرات غيثه العسكري والسياسي تنهمر على امتداد المساحة الجغرافية السورية وصولاً إلى الكهربائي منها الذي نجح من خلال سياسة (حرق المراحل) الذي عنون بها استراتيجيتها الخاصة لمرحلة ما بعد الحرب في تجديد شباب منظومته الطاقية الثلاثية (التوليد والتوزيع والنقل) التي طالها من إرهاب الوهابيين الكفرة جانب وأي جانب، جانب أوصل الوزارة في إحدى لحظات الحرب القذرة إلى استخدام الراسب الميت في خزانات ومستودعات الوقود والتغذية ساعة مقابل ست ساعات انقطاع لضمان استمرارية عجلة التوليد والتوزيع والتغذية ولجميع القطاعات بالدوران.‏

هذه الندبات الإرهابية على اختلاف أحجامها تم معالجتها واستئصالها بأسلوب (اللا رجعة) بمبضع من كان بها خبيراً، ليتم الانتقال وفي مرحلة مبكرة باتجاه تطبيب القطاع والأخذ بيده ليس إلى الموقع الذي كان يشغله على خريطة القطاعات الحيوية والمهمة كما جرى مؤخراً في العاصمة الإيرانية طهران حيث تم الانتقال لا بل القفز من بند إعادة التأهيل والصيانة والإصلاح إلى بند التوسع والانتشار باتجاه فرص جديدة وجبهات عمل جديدة تلبي وتليق وتنسجم مع العنوان العريض التي عنونت به القيادة السورية المرحلة القادمة (مرحلة إعادة الإعمار) التي انطلقت شرارتها الأولى في العديد من القطاعات ولا سيما الاقتصادية منها والصناعية والزراعية والمائية وصولاً إلى الكهربائية التي ضربت موعداً رسمياً مع الإيرانيين للتوجه غرباً ليس باتجاه القارة العجوز وإنما صوب عروس الساحل والمتوسط لإنشاء وإدخال وضم محطة توليد جديدة صديقة للبيئة وملبية لطموح المواطن وحاجة الأنشطة الاستثمارية (الحالية وقيد الإنشاء والمستقبلية) في محافظة اللاذقية إلى منظومتنا الطاقية باستطاعة 540 ميغا واط، وبتكلفة إجمالية تصل إلى 213 مليار ليرة سورية، كل ذلك وصولاً إلى صيف وشتاء وربيع وخريف مريح، والمساعدة في تأمين مناخ استثماري لطيف، وتزامناً مع عقارب ساعة إعادة الإعمار التي بدأت بالدوران في بعض لا كل الجبهات.‏

(سيرياهوم نيوز/5-الثورة)
Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

‏‫ بريد السماء الافتراضي

يسرى المصري:  2019/11/30 الفكر الإنساني بصيص من النور الإلهي على الوجود، والمفكرون مصابيحه ينعكس منهم على الحياة, فمتى نبذر للمفكرين أجود البذور ونعتني بتربتهم لتثمر ...