بعد استقرار شهده قطاع النقل في مدينة بانياس خلال الأشهر الأخيرة تعود أزمة نقل خانقة مجدداً وتعود معها معاناة الطلاب والموظفين وخاصة بعد افتتاح كراج الانطلاق الجديد وتحويل الخطوط الخارجية بانياس ـ طرطوس, وبانياس ـ اللاذقية, وبانياس ـ القدموس للانطلاق والعودة إليه.

وعلى ما يبدو تم إطلاق العمل في الكراج الجديد الذي يقع شرق مدينة بانياس قبل تأمين الخطوط الداخلية للمدينة فيضطر المواطن لقطع مسافة طويلة أكثر من 3 كم للوصول إلى الكراج الجديد وخاصة أحياء الجمعية السكنية على طريق مصفاة بانياس ـ حي الكولونية والمساكن الشعبية والقصور الشمالي والجنوبي وأحياء ابن خلدون ورأس النبع والمحطة الحرارية… ما شكل حالة من الإرباك المادي والصحي ولاسيما لطلاب الجامعات الذين يتوجهون يومياً إلى جامعاتهم في طرطوس واللاذقية إضافة إلى العبء المادي الكبير الذي يتكبده المواطن للوصول الى الكراج الجديد وعليه تحمل كل شيء رغم الظروف المعيشية الصعبة التي يمر فيها ولم تعد تتحمل أي إضافة جديدة.

يقول المواطن أحمد إبراهيم: أولادي الثلاثة في جامعة تشرين وكل منهم له وقته وليس بإمكاني أن أدفع أجرة سيارات ذهاباً وإياباً من حي الجمعية إلى الكراج الجديد 1500 ليرة يومياً, فهذا عبء كبير.

وأضافت الطالبة يسرى علي: معاناتنا كبيرة مع النقل فالانتظار قد يصل إلى الساعة لنستطيع تأمين ربع مقعد نجلس عليه للوصول في الوقت المناسب والعودة لا تقل ازدحاماً واستغلالاً للطلاب فالأجرة تصبح 300 ليرة بدلاً من 200 وقد مللنا الشكوى التي لم تعط نتائج, فالسائق لا يمكن السيطرة عليه أو ضبطه ونحن مضطرون للرضوخ لمطالبه من ناحية زيادة الأجرة والجلوس خمسة ركاب بدلاً من ثلاثة للوصول إلى وجهتنا في الوقت المناسب.

رئيس مجلس مدينة بانياس محمد رسلان خلال اتصال هاتفي قال: تم تشغيل خط جديد يقل الركاب من كراج الانطلاق القديم إلى الجديد ومنذ يومين تم توجيه كتاب إلى محافظ طرطوس طلبنا فيه تأمين باصين للنقل الداخلي يغطي المدينة شمالاً وجنوباً وإذا استطعنا تأمينهما فستحل أزمة النقل الداخلية ضمن المدينة.