آخر الأخبار
الرئيسية » الأخبار المحلية » بين الاحتيال التركي والتطبيق الفعلي.. إدلب أمام مفارق متعرجة.. والحسم العسكري لم يغب.. «التحالف الأميركي» يتمادى بالإرهاب ويرتكب مجزرة جديدة بريف دير الزور

بين الاحتيال التركي والتطبيق الفعلي.. إدلب أمام مفارق متعرجة.. والحسم العسكري لم يغب.. «التحالف الأميركي» يتمادى بالإرهاب ويرتكب مجزرة جديدة بريف دير الزور

19-10-2018
ارتكب طيران «التحالف الدولي» مجزرة جديدة بحق السوريين راح ضحيتها عدد من الشهداء والجرحى المدنيين في بلدة السوسة بريف دير الزور الشرقي.

وأفادت مصادر محلية بأن طائرات «التحالف الدولي» المزعوم بحجة محاربة تنظيم داعش الإرهابي اعتدت على بلدة السوسة نحو 140 كم شرق دير الزور عبر أكثر من غارة ما تسبب باستشهاد وجرح عدد من المدنيين ووقوع أضرار مادية بالمنازل والممتلكات.‏

وكان طيران «التحالف الدولي» ارتكب مجزرة بحق السوريين في الثالث عشر من الشهر الجاري حيث قصف عدة مناطق في مدينة هجين شرق مدينة دير الزور بقنابل الفوسفور الأبيض المحرمة دوليا موقعا ضحايا بين المدنيين.‏

وتزعم واشنطن التي شكلت «التحالف الدولي» خارج الشرعية الدولية ومن دون موافقة مجلس الأمن منذ آب 2014 بأنها تحارب الإرهاب الدولي في سورية في حين تؤكد الوقائع أنها تعتدي على البنية التحتية لتدميرها وترتكب المجازر بحق المدنيين.‏

في الأثناء جددت المجموعات الإرهابية المنتشرة في ريف حلب الجنوبي الغربي اعتداءاتها بالقذائف على الاحياء السكنية في مدينة حلب ما تسبب بارتقاء شهيد ووقوع أضرار مادية بعدد من المنازل.‏

وأشار مراسل سانا في حلب إلى استشهاد مدني ووقوع أضرار مادية نتيجة اعتداء بقذيفة صاروخية أطلقها إرهابيون مساء أمس على مساكن حي السبيل في مدينة حلب.‏

ولفت المراسل إلى أن المجموعات الإرهابية اعتدت بقذيفة صاروخية على حي الموكامبو السكني ما تسبب بوقوع أضرار مادية دون وقوع اصابات بين المواطنين.‏

وبين المراسل أن وحدات الجيش العربي السوري العاملة في حلب ردت على مصادر اطلاق القذائف بالاسلحة المناسبة وكبدت المجموعات الإرهابية خسائر بالافراد والعتاد.‏

وتعرض حي حلب الجديدة في وقت سابق أمس لاعتداء إرهابي بقذيفة صاروخية سقطت قرب جمعية الشرطة وتسببت بوقوع أضرار مادية دون وقوع اصابات بين المدنيين.‏

وتنتشر في الريف الغربي والجنوبي الغربي لمحافظة حلب مجموعات إرهابية تتبع في أغلبيتها لتنظيم جبهة النصرة تعتدي على الاحياء السكنية في المدينة والقرى والبلدات الآمنة المجاورة.‏

في المقابل، من المعلوم أن تريث الدولة السورية في اعتماد الحسم العسكري لملف ادلب هو لاعطاء الفرصة للحل السياسي ولحقن دماء السوريين الذين عانوا من ويلات الارهاب في المحافظة ، وما المهلة التي اعطاها الجانب الروسي بموافقة الدولة السورية لاردوغان الذي فشل في تنفيذ تعهداته التي ابرمها مع الجانب الروسي فيما يخص المنطقة المتفق عليها وفق اتفاق سوتشي الا مؤشر على أن الدولة السورية ما تزال ماضية بالحل السياسي لملف ادلب رغم ضيق افقه بالتوازي مع اكتمال استعداداتها لحسم ملف ادلب عسكرياً والذي من المرجح أن ينطلق قريباً مع ظهور بوادر فشل أي حل سياسي قريب.‏

فرغم الاستنفار الدولي الذي قادته الولايات المتحدة الاميركية لمنع عملية تحرير ادلب آنذاك، عبر التهديد والوعيد والتلويح الفاضح باستعمال شماعة الكيماوي لاستهداف سورية، الا أن الدولة السورية اكدت احقيتها المشروعة بدحر الارهاب عن اراضيها و اكملت كل استعداداتها لتحرير المحافظة المختطفة من قبل الارهابيين وعلى عدة محاور متزامنة مع بعضها البعض، ووضعت جميع الامكانات المناسبة لنجاح العملية العسكرية.‏

من هنا، يظهر سبب تريث الحليف الروسي حول التأخير التركي بتنفيذ سحب الارهابيين المتطرفين من المنطقة المتفق عليها ، ولكن من جهة أخرى، لا يبدو ان الجيش العربي السوري قد تخلى عن قراره بالحسم العسكري بادلب، وسيكون تعثّر تنفيذ بند انسحاب الإرهابيين من المنطقة المذكورة، المبرر الرئيس لانطلاق العملية العسكرية الواسعة، والتي يبدو ايضا ان عناصر نجاحها قد اصبحت مؤمنة بالكامل وبأقل قدر ممكن من الخسائر.‏

تريث روسيا حول التأخير التركي بتنفيذ سحب الارهابيين جاء مع اعلانها بأن العمليات العسكرية الروسية بدأت في سورية بسبب التهديد الإرهابي العالمي الذي كان يهدد روسيا والدول الأخرى ، مشيرة الى انها نجحت في توجيه ضربة كبيرة للارهاب في سورية وهذا ما أدى إلى تغيير الوضع بشكل جذري في روسيا التي عبرت مجدداً عن قلقها إزاء وقائع تثبت قيام القوات الأميركية بنقل ارهابيي داعش من سورية إلى العراق وأفغانستان.‏

من جهتها رأت مصادر مطلعة أن روسيا والجيش العربي السوري وبعد ان تم تحديد المنطقة التي يشملها الاتفاق اكتشفوا تفاصيل مهمة تتعلق بطبيعة انتشار المجموعات الارهابية في المنطقة المذكورة، وهذه التفاصيل ستكون مناسبة ومنتجة لعملية عسكرية سريعة في تلك المنطقة، تهدف الى دحر او ترحيل الارهابيين الأجانب أو المحليين.‏

(سيرياهوم نيوز-سانا-الثورة)3

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فعاليات حزبية وشعبية ورسمية تحيي ذكرى التصحيح المجيد: السوريون ماضون في معركتي اجتثاث الإرهاب ..وإعادة الإعمار

16-11-2018 أحيت العديد من الفعاليات الحزبية والشعبية الرسمية أمس الذكرى الثامنة والأربعين للحركة التصحيحية المجيدة التي قادها القائد المؤسس حافظ الأسد، مؤكدة أنها شكلت منعطفا ...