تمتد «جبلة» على شاطئ البحر المتوسط في منطقة ساحرة الجمال تعد ثروة طبيعية ويتبع لها عدد من البلدات والمصايف الجميلة التي تقبع في أحضان الغابات وعلى رؤوس الجبال تطل على مناطق واسعة من الساحل السوري غرباً ومن جبال الساحل شرقاً. «وادي القلع» قرية جبلية تابعة لمدينة جبلة في محافظة اللاذقية تتصل بقرية «المشتية» و تتداخل معها تبعد عن جبلة حوالي 26 كم وترتفع حوالي 700 م عن سطح البحر وهي قرية سياحية تتمتع بطبيعة ساحرة ومناخ جميل، تطل من خلف الجبال حيث تظهر مع قرية «المشتية» وقد تقاسمتا تلتين خضراوتين متجاورتين بين جبال عالية تحيط بهما, وتتميز بقلعتها الأثرية «قلعة المينقة» وشلالها الرائع وجبالها الحرشية وغاباتها وعيون المياه، وبينابيعها الطبيعية الباردة التي تنساب بين الصخور..

نذكر من هذه الينابيع نبع أستير ونبع العين البعيدة ونبع العسل ونبع الشقيف و نبع الساف ونبع الزحلف وغيرها.. وفيها العديد من الاستراحات والمطاعم ذات الإطلالات الرائعة خاصة في منطقة الشلال تزورها مجموعات سياحية باستمرار ويمكن رؤية البحر من القلعة والمناطق المرتفعة التي تكسوها أحراش الغابات السورية. أما شلالات «وادي القلع» الساحرة التي تتوسط الطبيعة الخلابة في سلاسل جبال الساحل السوري فهي تنساب عبر تناغم فريد في الوادي لتتساقط مياهها مكونة أروع وأبدع المشاهد الطبيعية البديعة التي لا مثيل لها عبر الجرف الصخري والممرات التي تتخذ فيها الصخور أشكالاً رائعة الجمال وسط منطقة هي مجموعة من المزارع والقرى وسط الجبال والغابات الرائعة.