ذكر مدير البريد في اللاذقية محمد غالية أنه يجري العمل حالياً على إحداث خدمتي «غير عامل» و«سجل مدني» في كل من مكتبي القرداحة والحفة، لتوسيع دائرة الخدمات التي تسعى المديرية لجعلها شمولية، وإيصال الخدمة البريدية لكل ريف المحافظة، وأيضاً في خطة ٢٠١٩ هناك خطة لإدخال الأتمتة على عشرة مكاتب بريدية لتسهيل حركة حصول المواطن على كل الخدمات التي تُؤدى في المديرية، وقد تم اختيار هذه المكاتب حيث تراعي التوزع الجغرافي في المحافظة، ونأمل في الفترة القادمة بعد صدور قانون البريد مؤخراً تقديم أفضل الخدمات الممكنة للزبائن، وتلافي الصعوبات التي تعترض العمل البريدي في المحافظة وعمل المديرية التي تتمثل بالنقص في الاعتمادات المالية اللازمة.
وأشار غالية إلى أن الايرادات المحققة لدى المديرية بلغت حتى نهاية تشرين الأول ما يقارب /٩٣/ مليون ليرة سورية، وأن أبرز الإيرادات هي من البريد الرسمي والطرود البريدية.
منوهاً بأن المديرية تقدم الخدمات ليس فقط من خلال مركزها الرئيس، ولكن أيضاً من خلال مكاتبها الـ /٣١/، الموزعة في المحافظة, ريفاً ومدينة، التي تقدم أغلب هذه الخدمات، إضافة إلى /١١/ كوى بريدية موزعة في المحافظة وفي ريفها لتسهيل أمور المواطنين في أغلب الخدمات وخاصة رواتب المتقاعدين، باستثناء كوة الدعتور الحديثة التي لا تقدم حالياً إلا خدمة دفع رواتب المتقاعدين.
وعن المقر الجديد لبريد جبلة، الذي كان مدرجاً لدى المديرية في خطة ٢٠١٨، قال: إن المديرية بانتظار عرض المقترح على اللجنة الاقليمية في المحافظة والتصديق عليه من قبل المكتب التنفيذي في المحافظة، لكي يتم البدء في إعداد الدراسات الأولية والمسح الطبوغرافي والرسوم الهندسية، ليتم لاحقاً عرض المشروع على عدة جهات وتوقيع عقد مع إحدى الجهات لتنفيذ هذا المشروع.
إن ما يشغله الآن بريد جبلة يضم نحو /٤٠/ عاملاً في مساحة ضيقة لا تلبي حاجة العمال ولا حاجات تقديم الخدمات الكبيرة التي يقدمها المكتب، ومن ضمنها تقديم المعاشات التقاعدية لنحو /٥٠٠٠/ متقاعد على مستوى المنطقة، التي تضاف إلى الخدمات التقليدية الأخرى، والتي يقدمها مكتب بريد جبلة الذي سيتحول إلى مركز تبادل بريدي على مستوى المنطقة، وإلى مكتب متكامل لتقديم مختلف الخدمات البريدية التي تقدمها المؤسسة العامة للبريد.
وهنا نتساءل كما يتساءل أغلب المواطنين في مدينة جبلة وريفها: لماذا هذا التأخير ولمصلحة مَن؟ ولاسيما أنه سيكون مركز تبادل بريدي على مستوى المنطقة, وتالياً ستكون له منفعة مادية واجتماعية كبيرة للمؤسسة ولسكان المنطقة وريفها، ومتى سيبصر بناء مقر بريد جبلة النور، لأن الإجراءات الروتينية وغيرها تعوق كل الأعمال؟