آخر الأخبار
الرئيسية » قضايا و تحقيقات » الطوابير على الأفران في طرطوس لم تتغير! «المخابز»: الازدحام في وقت الذروة فقط وللفرن طاقة إنتاجية لا يمكن تجاوزها

الطوابير على الأفران في طرطوس لم تتغير! «المخابز»: الازدحام في وقت الذروة فقط وللفرن طاقة إنتاجية لا يمكن تجاوزها

 الإثنين 10-12-2018 
أيهم إبراهيم: 

أكثر من ثلاثة أشهر ومشهد طوابير المواطنين والازدحام الشديد على الأفران في طرطوس لم يتغير رغم الإجراءات والتصريحات الرسمية المتكررة، ولم يتلمس المواطنون نتائجها على أرض الواقع فآليات البيع هي ذاتها ومشكلة المعتمدين بقيت على حالها والأخطر استمرار التهريب والاتجار بالدقيق التمويني «المدعوم» في السوق السوداء وهنا لن نكرر ما قاله رئيس نقابة المخابز الخاصة في طرطوس في تصريح سابق لـ«تشرين» عن قيام معظم الأفران الخاصة بالتصرف بمخصصاتها في السوق السوداء وإنما سنحتكم لما قاله بعض المواطنين لـ«تشرين» فالسيدة «ن. ش» تشتري الدقيق الأسمر أي التمويني بسعر 100 ليرة فقط من أحد محلات السمانة في قريتها بينما اشترى المواطن «م. ب» الدقيق الأسمر من أحد باعة البسطات في منطقة الكراجات القديمة في طرطوس بسعر 150 ليرة ؟ رقم متواضع رداً على سؤال «تشرين» عن كميات الدقيق التمويني المضبوط في السوق السوداء بعد قرار وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك الأخير بتخفيض مخصصات الأفران بنسبة 15% أوضحت المديرية أن الكميات التي تمت مصادرتها خلال فترة الشهرين الماضيين بلغت 9550 كغ دقيقاً تموينياً أي أقل من 10 أطنان وبمقارنة بسيطة مع كميات الدقيق التمويني الموزع على جميع الأفران العامة والخاصة في المحافظة شهرياً والذي يزيد على 8 آلاف طن يبدو رقم مديرية التجارة الداخلية شديد التواضع, وخاصة عندما نعلم بقيام أغلبية الأفران باستجرار مخصصاتها عن أسبوع وأحياناً عن شهر أي ليس بشكل يومي, الأمر الذي يفتح المجال للتلاعب بالمخصصات وبكميات كبيرة؟
سخط واستياء
حالة من السخط والاستياء عبّر عنها «الطراطسة» عبر مواقع التواصل الاجتماعي بسبب تقاعس المعنيين وعجزهم عن وضع الحلول لمشكلة الرغيف في المحافظة ووقوفهم فترات طويلة قد تتجاوز الساعة أو أكثر للحصول على الخبز, حيث قال منصور منصور إن أزمة الخبز الحالية مفتعلة, في حين قال محمد علي إن الحل بالفصل بين وقت معتمدي الخبز والوقت المخصص لبيع المواطنين, بينما دعا مرشد عباس إلى ضرورة إلزام المعتمدين ببيع ربطة الخبز بسعر الدولة نفسه متسائلاً: هل يجوز بيعها بسعر 150 ليرة أما علي معروف فقال: الحل لأزمة الخبز الحالية هو إعطاء كل مواطن المبلغ الذي تقدمه الدولة لدعم الرغيف وهكذا نوقف السرقة والهدر وتوقف علي حسن عند ضرورة تفعيل المراقبة النزيهة والمحاسبة الصارمة وقت الذروة. المهندس يحيى عبد الرحمن مدير فرع شركة المخابز في طرطوس قال لـ«تشرين» أن الازدحام على الأفران يتم في وقت محدد هو وقت الذروة فقط وللفرن طاقة إنتاجية لا يمكن تجاوزها وعن تراجع جودة الرغيف والحديث في الشارع عن ارتباط ذلك بمادة الخميرة المستخدمة نفى عبد الرحمن هذا الكلام مضيفاً ليس هناك تراجع بل على العكس استطاع الفرع تجاوز فترة الخميرة الجافة وانقطاع الخميرة الطرية بنجاح والآن عادت الخميرة الطرية إلى المخابز محملاً الظروف الجوية المسؤولية لأي تراجع قد يسجل لرغيف الخبز وعن موضوع تركيب عدادات للخبز أوضح مدير المخابز عدم تركيب أي عدادات للخبز كتجربة حتى الآن مختتماً حديثه بالإشارة الى نقل المخبز المتنقل من مشتى الحلو بسبب الظروف الجوية الحالية التي تعرقل عمله الى فرن الرمل بمدينة طرطوس لتشغيله بينما يتم نقله الى جهة أخرى.
أسباب الازدحام
بدورها عزت مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك في طرطوس أسباب الازدحام الحالي على الأفران لحضور المواطن إلى الفرن وقت عمل الفرن لإنتاج الخبز المخصص للمعتمدين أو حدوث عطل مفاجئ في الآلات قد يؤخر عملية إنتاج الخبز وتوزيعه على المواطنين وأضافت المديرية أن جميع المواطنين الموجودين على كوة البيع للفرن في أي مكان في المحافظة يحصلون على مادة الخبز التمويني ولا توجد أي شكوى حتى الآن من أي مواطن من عدم حصوله على الخبز والعمل جار لضبط عملية البيع والتوزيع والتقيد بأوقات عمل الفرن وتسليم المعتمدين وبيع المواطنين ومراقبة المديرية مستمرة على جميع الفعاليات التجارية واتخاذ الإجراءات القانونية في حال وجود أي مخالفة. بالانتظار… حسبما نشر على صفحة رئاسة مجلس الوزراء الرسمية على الفيسبوك بعد اجتماع العمل الموسع لرئيس الحكومة المهندس عماد خميس في وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك تم التوجيه لإعادة دراسة مخصصات المخابز من الطحين ووضع مؤشرات ثابتة لتوزيع هذه المخصصات من دون عشوائيات أومحسوبيات وإعداد مذكرة تتضمن خريطة توزيع لكميات الطحين على المخابز خلال شهر وعرضها على مجلس الوزراء ولعل هذه المعلومات تتقاطع مع المعلومات التي حصلت عليها «تشرين» من مصادر خاصة التي تشير الى أن بداية العام القادم ستكون نقطة تحول جذرية فيما يتعلق بقطاع إنتاج الخبز وسيتم اتخاذ إجراءات جديدة ومختلفة جذرياً سيتلمس المواطنون نتائجها الايجابية على أرض الواقع ….ونحن بالانتظار
(سيرياهوم نيوز-تشرين)3
Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

موجة الغلاء تضرب السلة الغذائية للمواطن ولا أحد يلجمها ..لا فــــرق بين جمـلة ومفـرق في هيستريــا الأسعـار فهـل من يغيـث؟!

18 تشرين الثاني 2019 ربا صقر – تغريد زيود – بثينة منى تصوير: حليم قاسم حالة هيستيرية وضرب من جنون الأسعار أصابت السلة الغذائية الأساسية للمواطن ...