آخر الأخبار
الرئيسية » قضايا و تحقيقات » انخفاض واضح في جرائم دمشق … السرقة أولاً بـ458 ضبطاً والهجرة غير المشروعة ثانياً بـ386 جريمة في دمشق ارتكب نحو 1800 جريمة وتم توقيف 2400 شخص

انخفاض واضح في جرائم دمشق … السرقة أولاً بـ458 ضبطاً والهجرة غير المشروعة ثانياً بـ386 جريمة في دمشق ارتكب نحو 1800 جريمة وتم توقيف 2400 شخص

| محمد منار حميجو

  03-01-2019

احتلت جرائم السرقة بمختلف أنواعها المرتبة الأولى في دمشق خلال العام الماضي لتصل إلى 458 ضبطاً سجلت في الأمن الجنائي في حين وصل عدد المواقيف إلى 733 موقوفاً بهذا الجرم، والمفاجئ تنظيم 386 ضبطاً لجرائم الهجرة غير المشروعة ليبلغ عدد المواقيف 398 وبالتالي جاء هذا الجرم في المرتبة الثانية في العاصمة.
وكشفت إحصائيات الأمن الجنائي في دمشق (والتي حصلت الوطن على نسخة منها) أنه تم ارتكاب 1786 جريمة مختلفة على حين بلغ عدد المواقيف نحو 2400 في العام الماضي، وخلال الإحصائيات تبين أن جرائم القتل احتلت مرتبة متأخرة لتصل إلى 21 ضبطاً منظماً و36 موقوفاً رغم ارتفاعها عن العام 2017 والتي لم تتجاوز 12 إلا أنها مازالت في حدودها الدنيا.
وبينت الإحصائيات أن جرائم الصرافة تراجعت بشكل ملحوظ عن عام 2017 لتنخفض من 85 إلى 41 وبالتالي انخفضت إلى النصف «في مؤشر على انحسار هذه الجريمة رغم ارتفاعها في بداية الأزمة».

وحافظت جرائم الخطف على وضعها الطبيعي «بحسب الإحصائيات» لتسجل العام الماضي 10 ضبوط وهو الرقم ذاته في عام 2017، على حين بلغت عدد ضبوط تزوير العملات 20 والمواقيف إلى 24 شخصاً.
وأكدت الإحصائيات تنظيم 161 ضبط مخدرات وتوقيف 244 شخصاً متهماً بهذا الجرم في حين بلغت جرائم الاحتيال 97 والنشل 142 حالة في العام الماضي.
من جهته أكد مصدر في وزارة الداخلية أن جميع الجرائم المسجلة في دمشق تم اكتشافها وهذا يعود إلى الدور الكبير الذي يؤديه الأمن الجنائي بدعم من الوزارة لكشف أي جريمة تقع وبالتالي الحفاظ على المجتمع.
وفي تصريح لـ«الوطن» كشف المصدر عن ضبط أشخاص عرب كانوا يهربون المخدرات إلى داخل البلاد وكانت بحوزتهم 37 كيلو حشيش إضافة إلى ارتكابهم جرم تزوير العملات, مشيراً إلى ضبط عصابة لتزوير الذهب بعدما كان يعتمد المزورون على ختم النقابة والنحاس ليثبتوا أن الذهب حقيقي وليس مزوراً إلا أن الأمن الجنائي استطاع القبض عليهم وتحويلهم إلى القضاء.
وأشار المصدر إلى أن الجريمة في دمشق انخفضت بشكل كبير خلال العامين الماضيين وهذا يدل على الدور الكبير الذي قامت به الوزارة والأمن الجنائي في الحد من الجريمة، لافتاً إلى أنه لا يوجد جريمة ارتكبت في دمشق إلا وتم اكتشاف فاعلها بعد البحث والتحري وجمع الأدلة التي تساعد في ذلك، مؤكداً أن الأمن الجنائي يتابع كل المواضيع المتعلقة بموضوع الجرائم ضاربا مثلا أن امرأة نشرت عبر الفيسبوك أنها تعرضت للتهديد والسرقة من أحد الأشخاص وبعد المتابعة تم القبض على المجرم مع شريكه وحاليا يتم التحقيق معهم.

ولفت المصدر إلى أن هناك جرائم استحدثت في ظل الأزمة نتيجة الظروف التي مرت بها البلاد.
ومن الجرائم الغريبة التي ارتكبت في دمشق في العام الماضي تنظيم أربعة ضبوط ميسر وقمار و34 حالة انتحال شخصية وخمس حالات رشوة و44 حالة سلب في حين تم تسجيل 15 حالة تحرش.

(سيرياهوم نيوز -الوطن)3

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

رغم فوائدها.. استخدام الحمأة كسماد عضوي في حمص مؤجل….. القـرارات باســتخدامها حبيسـة الأدراج.. ودراسـة جامعيـة تكشـف قلـة وعي المزارعيـن بأهميتهـا

سهيلة اسماعيل   يثير استخدام الحمأة (المواد الصلبة الناتجة عن معالجة مياه الصرف الصحي) في الزراعة الكثير من التساؤلات لدى الباحثين والمهتمين بالشأن الزراعي في ...