آخر الأخبار
الرئيسية » السياحة و التاريخ » بعــــد انقطـــاع دام ســـبع ســــنوات أعمــال الترميــم تطـرق أبـواب قلعة صلاح الدين

بعــــد انقطـــاع دام ســـبع ســــنوات أعمــال الترميــم تطـرق أبـواب قلعة صلاح الدين

6 كانون الثاني, 2019
  • تغريد زيود
تعرضت قلعة صلاح الدين خلال الأزمة لأعمال تخريب وسرقة تدل  على وحشية مرتكبيها من الإرهابيين بمحاولة منهم لطمس تاريخها العريق الذي يمتد منذ العصور الوسطى, فقد قاموا بسرقة أثاث القلعة ومقتنياتها بشكل كامل ولم يتركوا شيئاً يمكن حمله إلاّ وسرقوه والذي عجزوا عن حمله أحرقوه أو كسروه بطريقة همجية تعكس أفكارهم المتخلفة , ولكن غاب عن أذهانهم البالية أنّ أوابدنا التاريخية ستبقى راسخة وشامخة رغم أنوفهم.

 فما كان على الجهات المعنية كدائرة الآثار في محافظة اللاذقية إلاّ أن تدخلها وتعيد تأهيلها مرة أخرى حيث تمت إعادة أثاث القلعة من المدخل إلى صالة التشريفات ومكتب مدير القلعة وإيصال الكهرباء وجعلها مستعدة لاستقبال الزوار العرب والأجانب, كما بدأت مديرية  الأثار بترميم قلعة صلاح الدين من الانهيارات الطبيعية التي تهددها  بعد  انقطاع دام سبع سنوات وتم البدء بعملية الترميم خلال العام الماضي ليستمر العمل  بمشاريع ترميمية جديدة خلال عام 2019.
وللمزيد من المعلومات التقينا مدير الآثار والمتاحف في اللاذقية المهندس إبراهيم خيربيك الذي اطلعنا بدوره على أهم المشاريع الترميمية التي تمت خلال العام الماضي.

ترميم المنارة البيزنطية وترميم برجين فرنجيين وقبو سريري خلال 2018
أفادنا م. خيربيك أن الأعمال  الترميمية المتنوعة تحمي القلعة  من الانهيارات الطبيعية  التي تهدد الأوابد الأثرية بشكل عام وتزيد من قيمتها السياحية والأثرية لأعوام طويلة مقبلة فكان من أهم الأعمال ترميم المنارة  البيزنطية بعد فك وتركيب أجزاء من حجارتها الكلسية والتي كانت مشوهة نتيجة الأمطار والزلازل التي مرت على المنطقة, كما تمَّ تقبيب برجين فرنجيين أحدهما في المنطقة المرتفعة والآخر في المنطقة المنخفضة حيث تمنع تسرب المياه  إلى داخل الأبراج وتحميها عبر الزمن من عوامل  الطبيعة, وأضاف خيربيك: لقد تم خلال العام الماضي ترميم قبو سريري واستكماله وتقبيب سطحه بشكل كامل وتم العمل على فك وتركيب بعض الجدران المتصدعة  والتي لا يمكن ترميمها إلاّ بفكها  وإعادة تركيبها مرة أخرى بعد تنظيف حجارتها وغسلها.

التحضير لأعمال ترميمية خلال 2019
قال م. إبراهيم خيربيك أن هناك أعمال ترميمية  قد تمت دراستها والتحضير لها بمشروع ترميم خلال هذا العام ومن ضمن الأعمال الترميمية فك وتركيب حجر لجدران خارجية في المنطقة المنخفضة من القلعة كي لا يتغير مكان كل حجر حفاظاً على القيمة الأثرية والتاريخية لها, إضافة لاستكمال درج أحد الأبراج الدفاعية في القلعة وسيتم استكمال درجاته وهي من الحجارة الكلسية, كما يوجد بعض الأحجار التي  تداعت وسقطت عبر الزمن سيتم العمل على إعادة تركيبها في مكانها  الصحيح مع الحجارة السابقة  لاستكمال الجدران الخارجية  وللكنيسة البيزنطية نصيب في الترميم حيث سيتم تقبيبها وبناء زواياها الأربع  حجارة كلسية وهي تتوسط المنطقة المنخفضة من القلعة, إضافة لفك وتركيب أحجار فرنجية كبيرة الحجم.
وأوضح م. خيربيك أن مهمة أعمال الترميم تهدف إلى الحفاظ على  المنشأة الأثرية سواءً كانت  برجاً أو جداراً أو قبو واستخدامها كثروة وطنية  لأبناء البلد لأنها تشكل تاريخ وتكون قوة اقتصادية حين توظف سياحياً بشكل صحيح.

قلعة صلاح الدين على قائمة التراث العالمي
سجلت  قلعة صلاح الدين  عام 2006 في قائمة التراث العالمي  وهي أول موقع بالساحل السوري يتم تسجيله في قائمة التراث  العالمي ويقول م. إبراهيم خيربك إنّ هذا التسجيل يشكل تجاوزاً حقيقياً لقرون من الصراع والحروب كما يشكل رؤية  حديثة تجعل من الصراع والمواجهة المستمرة بين الشرق والغرب  محركاً فاعلاً للسياسة المعاصرة فالقلعة لها قيمة تاريخية واقتصادية وجمالية إضافة لقيمتها التعليمية والثقافية وتتربع على هضبة كاملة محمية بمسيلين عميقين ومنفصلة عن الكتلة  المجاورة بالخندق الغربي المحفور  بالصخر وتقع قرب منطقة الحفة.

سيرياهوم نيوز/5-الوحدة
Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

التل.. مدينة المساكن القديمة المستلقية على جبال القلمون

18-06-2019  تتبع مدينة «التل» محافظة ريف دمشق، وتقع على بعد نحو 14 كم شمال دمشق عند القواعد الجنوبية الغربية لسلاسل جبال القلمون في منتصف وادي ...