جولة ميدانية لفريق رصد حالات التسول والتشرد في وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل وبالتعاون مع محافظة دمشق شملت هذه المرة جوامع وحدائق دمشق وبالتحديد حديقة الأرماني الكبيرة بساحة المرجة.
أضافت رئيسة الفريق فداء دقوري أن الجولة شملت جامع الشيخ محي الدين وأبو النور في ركن الدين وجامع صلاح الدين والثناء في منطقة العدوي مشيرة إلى أنه تم خلال الحملة رصد عدد من الحالات البالغ عددها 30 حالة وتحويلها إلى مركز تشغيل المتسولين والمشردين في الكسوة وبلغ عددهم في المركز 90 حالة سيتم تحويل 20 منهم إلى القضاء مشيرة إلى أن وزارة الشؤون ليست مخولة بتوقيف أي شخص أكثر من 48 ساعة لأن القضاء وحده مخول إما بتوقيفه وإما إخلاء سبيله, مبينة أنه تم أخذ كل الحالات التي كانت موجودة في حديقة الأرماني بساحة المرجة التي تعد من أكبر حدائق دمشق, مؤكدة وجود عدد كبير من المشردين والمتسولين يقطنون في خيم داخلها, وأضافت دقوري أنه من خلال جهود الفريق مع بداية العام وجهود محافظة دمشق تمت إزالة مظاهر الخيم التي كانت موجودة في الحديقة, وأشار كل من رشا صبح ومالك النعمان وياسر فياض أحد أعضاء فريق رصد حالات التشرد والتسول إلى أن الحملة مستمرة لحماية الأطفال من الوجود في الشوارع ومخاطره, مؤكدين ضرورة الاستمرار في العمل لمعالجة هذه الظاهرة والحد منها بالتعاون المستمر مع الجهات المعنية لأن ملف المتسولين والمشردين ليس فقط ملف وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل بل هو ملف وزارات عدة كوزارة الداخلية والعدل والتربية والصحة ومحافظة دمشق مشيرين إلى أنه عندما يكون التعاون قائماً بشكل جدي عندها فقط يمكن القول إن الانتهاء من هذه الظاهرة أصبح ممكناً.