آخر الأخبار
الرئيسية » من المحافظات » حفر جبلة المستدامة مرّت سيارات المسؤولين عليها!

حفر جبلة المستدامة مرّت سيارات المسؤولين عليها!

7 كانون الثاني, 2019
  • أكثم ضاهر
يعاني المواطنون في قرى ريف جبلة من إهمال الطرق، فمعظم طرق هذا الريف يلزمه إعادة تأهيل وتوسيع من جديد لكي يلبي الأعداد الموجودة فيه وليس بوضع بعض الرقع الزفتية هنا أو هناك، وللعلم فإن معظم هذه الطرق شيّدت ما قبل سبعينات القرن الماضي، وهي على حالها حتى اللحظة لم توسع قيد أنُملة بل تمّ  التعّدي عليها من قبل المواطنين وأصبحت حيطان المنازل ملاصقة للشوارع التي كان عرضهاً ملبيّاً فيما مضى، ومع تضاعف عدد السكان أصبحت تحتاج إلى حسبة جديدة: توسيع، صيانة، إزالة التعدّيات، إعادة النظر بالغزارات المرورية . . إلخ، أليس هذا دافعاً للعمل على تحسين هذه الطرق التي يمكن وصفها بأنّها بمثابة طرق لكسر السيارات والآليات، ففي فصل الصيف يتم ردم الحفر بالأتربة «تمشاية حال»، وما إن تهطل الأمطار حتى تسمع القصص وترى بأم العين الإهمال الكامل من قبل الجهات الخدمية لهذه الطرق أو تلك، ألا يكفي المواطن الذي يعمل من الصباح حتى المساء هم العيش، حتى يشغل نفسه بهذه الجزئيات التي هي من اختصاص مسؤولين لا يكلّفون أنفسهم عناء الخروج من مكاتبهم والاطلاع على أرض الواقع ووضع الخطط المناسبة وإصلاح المتضرر وتحديد السبب لإزالته نهائيّاً، وليس ترقيع الطريق هذا أو ذاك بحيث تنهى المشكلة من جذورها ولا تعاود مع بداية موسم الأمطار. قد يقول المعنيون إنّ الأمر يتم التعامل معه بسرعة هذا صحيح، لكنّ الحلول لا تتعدّى الإسعافيّة، كأن يوضع بعض الزفت في هذه الحفرة أو غيرها والحل بالبحث عن السبب الذي أدى إلى هذه الحفر والعمل على إزالته بالكامل إن كانت الأرض غير صالحة، فيتم العمل على تأسيسها بطرق هندسية صحيحة، وإذا كان ثمّة تعدٍّ عليها من قبل المواطنين فيجب أن يتم الإنذار والمخالفة لمنع التكرار، ونحن في الحديث عن سوء الطرق في الريف لابد من الاقتراب من مدينة جبلة، فطرقها في هذه الأيام سيئة جداً، وورشها الخدمية تقوم بإجراء الحفر في شوارع معينة: هاتف، كهرباء، صيانة، إلخ.. من دون أن تقوم بإعادته إلى ما كان عليه والأمثلة كثيرة في شوارع جبلة على إشارة «الفروي» باتجاه النقعة الطرق منذ شهر وحتى الآن لم يتم إصلاحها مع العلم  أنّها تشكّل منظراً  مؤذياً للسيارات والمارة وكذلك الحال أمام دوار الكراج الجديد وفي شوارع (النقعة -الفوار- التضامن- الصناعة الفيض) والغريب بالأمر أن كافة مسؤولي الخدمات يمرون على هذه الطرق دون أن يحركوا ساكناً!
سيرياهوم نيوز/5-الوحدة
Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

معبر تجاري بين حلب و«درع الفرات»

| حلب- خالد زنكلو   19-03-2019 تعتزم تركيا فتح معبر تجاري جديد يصل المناطق التي احتلتها في عدوانها المسمى «درع الفرات» بمناطق سيطرة الحكومة السورية ...