طور علماء بريطانيون برنامج كومبيوتر جديداً هو أداة ذكاء اصطناعي تستخدم لمعرفة الشخص الذي يكذب على الشرطة بزعم أنه تعرض للسرقة.
وذكرت صحيفة (تليغراف) البريطانية أن البرنامج الرائد (سوفت وير) يحلل الكلمات الواردة في بيان الضحية لتحديد علامات أو أدلة مريبة في الرواية تدل على أنها مزورة أو أنها مجرد وشاية.
وأشارت الصحيفة إلى أن الشرطة الإسبانية، التي تستخدم الأداة الجديدة، اكتشفت نجاحها في أكثر من 80% من الحالات ما ساعدهم في تحديد 64 رواية كاذبة في أسبوع واحد فقط.
وتستخدم الأداة الجديدة التي طورها خبراء في جامعة «كارديف في ويلز»، مزيجاً من تحليل النص التلقائي والذكاء الاصطناعي للتعرف على ما إذا كان شخص ما يكذب في تقريره أو يبالغ في روايته للشرطة.
وأشارت الصحيفة إلى أنه يتم تقديم الآلاف من التقارير الكاذبة إلى الشرطة كل عام، حيث يأمل العديد من الجناة في الحصول على تعويضات التأمين أو عن جرائم لم تقع أصلاً.