أكد الدكتور نديم الحايك مدير الشركة العامة لمرفأ طرطوس تراجع الحركة الملاحية في مرفأ طرطوس بنسبة 50% خلال الأعوام 2012 وحتى 2018 وتراجع كمية الترانزيت نتيجة إغلاق معظم المعابر الحدودية مع الدول المجاورة والعقوبات الاقتصادية وعدم توافر وسائط النقل اللازمة من سيارات عامة وشاحنات من أجل نقل البضائع المفرغة من السفن العاملة في المرفأ إلى مقاصدها في الوقت المحدد.
فقد بلغ إجمالي الإيرادات الإنتاجية للمرفأ خلال العام الماضي 2018 أكثر من /11/ مليار ليرة سورية و بلغ إجمالي الحركة الملاحية /4/ ملايين طن من البضائع، وبلغ عدد السفن التي أمت مرفأ طرطوس /550/ باخرة وبلغ عدد الحاويات /14439/ حاوية وبلغت كمية البضائع المصدرة /441/ ألف طن، أما كمية البضائع المستوردة فبلغت /3/ ملايين طن.
وبيَّن الحايك أنه نتيجة الظروف الحالية التي أدت لفرض عقوبات جائرة على مؤسسات القطاع العام ومن ضمنها مرفأ طرطوس، حال من تجديد آليات وتجهيزات المرفأ التي يتم العمل حالياً على صيانتها بشكل دائم ومستمر للحفاظ على جاهزيتها بالرغم من صعوبة تأمين القطع التبديلية لمعظم الآليات ذات المنشأ الأوروبي، ونظراً لذلك تم التنسيق مع الأصدقاء الروس لتأمين قاطر بحري قدره /1000/ حصان عدد /2/ وكذلك مع الجانب الإيراني الصديق لتأمين روافع رصيف كهربائية /40/ طناً عدد 3 لتركيبها على الرصيف رقم 22 مع السكة وفق الخط الائتماني الإيراني.
ونوه بوجود خطة لتحسين واقع المرفأ حيث تعمل إدارته على تطويره وتحديثه وزيادة الطاقة الإنتاجية للوصول إلى مصاف المرافئ العالمية المتطورة وتحقيق منافسة مع المجاورة وذلك من خلال تطوير خدمات السفن والبضائع وخدمات الترانزيت والحاويات وتحسين مستوى الخدمات وتطوير العمالة، إضافة لتطبيق نظام أمن وحماية البضائع والمنشآت وتحقيق مبدأ التشاركية للقطاعين العام والخاص وتطوير البيئة التشريعية والقانونية والاستمرار بعمليات التحسين والتجديد للمباني والإنشاءات والساحات والطرقات والأحواض …والانتهاء من الخطط المنقولة من الخطط الخمسية السابقة التطوير والتحديث المتكامل لمستوى أداء الشركة ورفع إنتاجيتها من خلال التدريب والتأهيل المستمرين للعمال.
إضافة لوجود مشروع لتوسيع المرفأ شمالاً وتمت مناقشته مع الجانب الروسي خلال عدة اجتماعات وهو حاليا قيد الدراسة لديهم حيث تم تزويدهم برؤية المرفأ لينافس المرافئ المجاورة باستقبال البواخر ذات الغواطس الكبيرة (عمق الرصيف 16م) وبما يحقق طاقة تصميمية أكثر من /40/ مليون طن و/2.5/ مليون طن حاوية في العام.
وقد اتخذ المرفأ العديد من الإجراءات استعداداً لمرحلة إعادة الإعمار وفق الامكانات المتاحة ومن أهم المشاريع التي تم إنجازها صيانة وتأهيل المكسر الجنوبي والشمالي وتم إجراء صيانة كاملة لمستودعات الخزن الموجودة على الأرصفة وتأهيل محطة العجمي مع مد خط مياه عذبة منها لتغذية المرفأ وإصلاح وإعادة تأهيل الرصيف /5/ تأهيل وصيانة الرصيف /7/ وتدعيم وتأهيل رصيف الفوسفات …

 print