حذرت وكالة الفضاء الأميركية “ناسا” من أن كويكب زنته 87 مليون طن قد يصطدم بالأرض، ويتسبب بتغيير الحياة كما نعرفها.

وأوضحت “ناسا”, أن الكويكب “بينو” الذي وصفته بـ”كويكب يوم القيامة” إذا اصطدم بالأرض، فإنه ستنجم عن الاصطدام طاقة تعادل 80 ألف مرة الطاقة الناجمة عن تفجير القنبلة النووية التي ألقيت على مدينة هيروشيما اليابانية في آب عام 1945.

وأشارت وكالة ناسا إلى أن طول الكويكب يصل إلى 500 قدم، ما يعني أنه أطول من مبنى “إمباير ستيت”، كما أن وزنه يفوق وزن سفينة تايتانيك بحوالي 1664 مرة.

وقال العلماء في “ناسا” إن اصطدام هذا الكويكب بالأرض سينجم عنه مقتل ملايين البشر، ناهيك بالتأثيرات المباشرة على ملايين آخرين.

غير أن العلماء في “ناسا” قالوا إنه لا داعي الآن للبدء بالاستعدادات لمواجهة هذا الحدث أو في القريب العاجل، ذلك أن هذا الأمر لن يتم قبل القرن المقبل.