تزامنت الهطولات المطرية الغزيرة مع مواسم الزراعات الشتوية حيث لعبت دوراً مهماً في تشجيع الفلاحين على تنفيذالخطة الزراعية، حيث دخلت العديد من الأراضي الزراعية في الخدمة هذا الموسم منها مساحات في ريف حلب– دير الزور وأيضا ريف دمشق بحسب ما أكده مدير الانتاج النباتي في وزارة الزراعة المهندس عبد المعين قضماني لـ«تشرين» وأنّ إجمالي المساحة المخططة لزراعة القمح للموسم الحالي بلغ حتى تاريخه ما يقارب 1.8 مليون هكتار، بينما اجمالي المساحات المزروعة وصل إلى 1.3 مليون هكتار بنسبة تنفيذ بلغت 72%، وبزيادة 260 ألف هكتار عن العام الماضي.
وأشار قضماني إلى أنّ مجموع المساحة المخططة لزراعة محصول الشعير لهذا الموسم بلغ 1.5 مليون هكتار، بينما اجمالي المزروع منها وصل إلى حوالي 1.5 % أيضاً بنسبة تنفيذ 97 %، وبزيادة تقدر بـ 285 ألف هكتار عن الموسم الماضي، مشيراً إلى أن الوقت لا يزال مبكراً لتقدير الانتاج من محصولي القمح والشعير.
وفيما يتعلق بزراعة محاصيل البقوليات الغذائية ( العدس– الحمص– الفول الحب– البازلاء الحب) فإن اجمالي المساحة المخططة لزراعتها بلغت 290 ألف هكتار، بينما وصل إجمالي المساحة المزروعة إلى ما يقارب 148 ألف هكتار وبنسبة تنفيذ 51%، في حين أن اجمالي المحاصيل الطبية والعطرية ( الكمون– اليانسون– حبة البركة– كزبرة…) للموسم الزراعي 2018- 2019 فقد وصلت إجمالي المساحة المخطط لزراعتها إلى 76 ألف هكتار، في حين بلغت إجمالي المنفذ منها إلى 45640 هكتاراً أي بنسبة تنفيذ وصلت إلى 60% بحسب ما قاله قضماني.
مدير الانتاج النباتي بينّ أن زراعة مجموع المساحة المخططة لزراعة محصول البطاطا للعروة الربيعية بلغت 19764 هكتاراً، بينما المساحة المنفذة وصلت إلى 3702 هكتار وبنسبة تنفيذ 19%، منوهاً بأن زراعة البطاطا مستمرة لنهاية شهر آذار، لافتاً إلى أنّ هذه العروة تعدّ من أكبر وأهم العروات لأنها تغطي أسواق سورية لمدة ستة أشهر تبدأ من شهر نيسان ولغاية تشرين الأول، علماً أن البطاطا تزرع ثلاث عروات في السنة، وأن الفترة التي لا يوجد فيها انتاج محلي هي شهرا كانون الثاني وشباط فقط، لذلك يتم التعويض عن هذه الفترة من خلال الاستيراد.