آخر الأخبار
الرئيسية » مختارات من الصحافة » تحليلات وتعليقات الصحف العربية والعالمية ليوم الأحد 10 شباط

تحليلات وتعليقات الصحف العربية والعالمية ليوم الأحد 10 شباط

أشار محمد بكر في “رأي اليوم” إلى أن تركيا تستعدلدمج جبهة النصرة في الجيش الذي تعده أنقرة في الشمال،وقال: هذا الكلام إن صح فهو ما يشكل نسفاً للوعود،وإطاحة بلقاء موسكو الأخير، وهو ما سيعجل العملالعسكري في إدلب ليطيح بالنصرة وغير النصرة, أضاف, أنتسريع انسحاب القوات الأميركية من سورية بحسب ماتناقلته وسائل إعلام أميركية، يؤكد رمي ترامب للكرة فيالملعب التركي، من هنا نقرأ ونفهم ماقيل عن موافقة أميركيةلأي مشروع تركي في الشمال إذا ماراعى مصالح الكرد, ومايميز هذه المرحلة السياسية، عن سلسلة مراحل سابقة، هوإغلاق موسكو لمنفذين رئيسين كانا يشكلان دائماً عقبة فيتسهيل الولادة الطبيعية للحل السياسي في سورية, الأول: أن الإسرائيلي لن يجرؤ ربما كما كل مرة على خلط الأوراقبالاعتداء مجدداً على سورية، فالثمن سيكون غالياً جداًترسم معالمه هذه المرة صواريخ أس 300، وإن زمن استخدامصواريخ أس 200 أو أية صواريخ أخرى قديمة مطورة باتمن الماضي, والثاني هي الرسالة التحذيرية لأنقرة الملفوحةبرياح الفرصة الأخيرة وإلا نحن( يقول الروس) من سيرسمنهاية إدلب, ختم الكاتب: إن قمة سوتشي ستكون عنوانالمرحلة المقبلة بامتياز، تبدو فيها اليد الروسية الأكثر حضوراًفي تصنيع النهايات، والعيون كلها مسمرة تجاه الحصادالسوري الذي بات وشيكاً جداً.

رأى عبد الحميد مسلم المجالي في “الرأي الأردنية”أن العلاقة الإسرائيلية الايرانية البالغة التوتر، انتقلت بعد عدةتطورات وتحولات خطرة، إلى واجهة الأحداث في المنطقة،وتصنف حالياً على أنها الأخطر في الشرق الأوسط منذسنوات، نظراً لتأثيرها البالغ، وحركتها المتصاعدة التيأصبحت تقف بها على حافة خيارات حاسمة. لهذه الأسبابتتكاثر التوقعات حول مستقبل هذه العلاقة، والمسار الذيستسير فيه خلال هذا العام بالذات، بعد أن تم اختياره كفترةزمنية ستحمل معها بيان هذا المسار، ونتائج ما يجري فيالأزمة السورية، أو على الأصح الشرق أوسطية بكلتفاصيلها.

رجح محمد خروب في “الرأي الأردنية” أن تكون اللعبةالتركية وقد وصلت نهايتها روسِياً وإيرانياً، فلم تعد موسكوتشتري بضاعة لم يُوفرِّها أصلاً أردوغان منذ خمسة أشهر,في شأن تطهير إدلب من الجماعات المُسلّحة وعلى رأسهاهيئة تحرير الشام/ جبهة النصرة التي بات أردوغان يُروّجلـِ”اعتدالها” بهدف إدماجها في خانة المُعارَضة السياسية, وربما لاستبدالها بالمعارَضة السورية البائسة (هيئةالتفاوُض) التي يريد أردوغان لفظها الأن, بعد أن وظّفهاطويلاً لخدمة مخططه العثماني. وتابع، تجد أنقرة نفسهاالأن, وعلى أبواب قمة سوتشي الثلاثية, في وضع لا تُحسَدعليه. وعليها أن تقرّر خطواتها اللاحقة, بعد أن لم يعد ثمةهامِش مناورات أو أحبولات ومراوغات جديدة أمامها, إذسيقتَصِر جدول أعمال القمة العتيدة (إن عُقِدت) على«بَنديْن» فقط. أَولَهما الإنسحاب الأميركي من سورية,والثاني وهو الأهم ومُحوَر النقاش الذي نحسبه سيكونعاصِفاً وخِلافِياً, وفق المؤشرات كافة, “الوضع في إدلب”, مايعني اندلاع معركة كبرى في إدلب.

لفت حسين مرتضى في “قناة العالم” إلى مساعٍعديدة تبذلها دول في سياق محاولة إعادة العلاقاتالدبلوماسية مع سورية، بعد أن أدركت أن الحرب التي موّلتهاعلى البلاد، لم تضعف دمشق، وتخشى من الاعترافبهزيمتها، على الأقل أمام شعوبها، بعد أن كشفت للعالمأجمع حقيقة الحرب الظالمة التي شنت على سورية. وتابع،العالم العربي بكل تصنيفاته يسعى للوصول إلى قلب الأسد،دمشق، بعد أن كسرت بعض الدول هذا الحصارالدبلوماسي على سورية، ما دفع بعض الدول وبالمعلوماتإلى محاولة إعادة عقارب الزمن إلى ما قبل 2011، وإعادةسفرائها إلى العاصمة السورية، في حالة أشبه بانفصامنفسي سياسي.

كتب سلامة الدرعاوي في “الدستور الأردنية” عناجتماع لندن، الذي سيُعقدُ آواخر الشهر الجاري فيالعاصمة البريطانيّة لَندن لِدعم الأردن بِحضور ومشاركةالعديد من مُمثليّ الدول المانِحة والصَديقة والمؤسساتالاقتصاديّة الدوليّة ومجموعة من رجال الأعمال على المستوىالعالميّ. رأى الكاتب أن هذا المؤتمر «مبادرة لندن» بالأساسيأتي لدعم الأردن ثاني أكبر دولة في العالم مُستضيفةللاجئين، لكن في الحقيقة كانت البدايات الأولى لمؤتمر لَندنهي مُساعدة اللاجئين في تمكينهم من العيش بِكرامة داخلالأردن واستيعابهم في الاقتصاد الأردنيّ ودعم المملكة ضمنهذا الإطار وتمكينهم قَدَرَ المُستطاع في استيعاب تداعياتتدفق اللاجئين دون الأخذ بعين الاعتبار آثار هذه الأزمةالدوليّة السلبيّة على المملكة في المديين المُتوسط والبعيد،بِمعنى كانت المُعالجات آنية لِفترات قصيرة لا أكثر علىالأردن.

 

الصحف الأمريكية

رأت صحيفة واشنطن بوست أنّ قرار ترامب سحبالقوات الأميركية من سورية، مسألة سهلة بالقول وليسبالفعل، نظراً لأنّ تنفيذه يتخلله تعقيدات عديدة، معتبرةً أنّقرار ترامب أثار صراعاً بين القوى الدولية والقوات المحليةلمعرفة كيفية ملء الفراغ الذي يحتمل أن يتسبب في زعزعةالأمن الذي سيتركه الأميركيون وراءهم. ولفتت إلى أنّه رغماستمرار الجهود الدبلوماسية، أصبح من الواضح أنّه لا يوجدترتيب واضح يبدو من شأنه أن يلبّي الشواغل والأجنداتالمتنافسة لجميع الأطراف المعنية – وأنّه من غير المحتمل أنيظهر أي منها قريباً، مشيرةً إلى أنّ تركيا، وروسيا، وحلفاءأميركا الأكراد في سورية والحكومة السورية لديهم جميعاًمصلحة استراتيجية في أي ترتيب لمستقبل شمال سورية،ومع ذلك فإنّ معظم مطالبهم متعارضة تماماً، وإنّ كونهم لايتحدثون مع بعضهم البعض فقط يضاعف صعوبة الوصولإلى حل. وأشارت إلى أنّ مسؤولين أميركيين يقولون إنّهمملتزمون بالتفاوض على اتفاق تسليم، لكنهم يؤكّدون أيضاًعلى أنّ القوات الأميركية سوف تنسحب بغض النظر، لافتةًإلى أنّ هذه التصريحات تثير احتمالية الانسحاب دونالتوصل لاتفاق وهو الأمر الذي يمكن أن يغرق المنطقة فيالفوضى، وربما في صراع مع القوى المتنافسة في تراكممطالباتهم.

 

الصحف البريطانية

أشارت صحيفة الإندبندنت إلى الضغوط التي تمارسهابريطانيا على دول نامية وفقيرة لتوقيع اتفاقات تجارية دونتدقيق، وذكرت أنّ وزارة التجارة الدولية البريطانية والوزيرليام فوكس يتعرضان لانتقادات شديدة من قبل النشطاءبسبب الضغوط التي يمارسها على دول في أفريقيا ومنطقةالكاريبي وأمريكا اللاتينية لتوقيع اتفاقات مع بريطانيا قبلحلول موعد الخروج من الاتحاد الأوروبي والذي يعرفببريكست. وأضافت أنّ الاتفاقات تبلغ نحو أربعين اتفاقيةوهو حجم الاتفاقات التجارية التي تتمتع بها بريطانيا معهذه الدول من خلال عضويتها في الاتحاد الأوروبي وتغطي71 دولة، لم يتبق منها إلاّ 3 فقط بحاجة إلى توقيع. ولفتتإلى أنّ الوزارة هددت المسؤولين في هذه الدول بأنّ التأخّرفي توقيع الاتفاقات لما بعد التاسع والعشرين من آذار المقبلوهو يوم الخروج من الاتحاد الأوروبي سيؤدي إلى فرضتعريفات جمركية مرتفعة على صادراتها إلى بريطانيا.

اعتبرت صحيفة الديلي تليغراف أنّه حتى لو نجحتالسعودية في تجاوز ملف اغتيال الصحفي السعودي جمالخاشقجي، فإنّها لازالت تواجه في الوقت نفسه ملفالاتهامات الخاصة باعتقال وتعذيب الناشطات النسوياتاللواتي نشطن في مجال الدعوة لنيل المرأة السعودية حقهافي قيادة السيارات. وأشارت إلى التقارير التي تتحدث عنمكالمات مزعومة بين ولي العهد السعودي الأمير محمد بنسلمان ومساعديه هدد فيها الأمير “بإطلاق رصاصة” علىخاشقجي. وأكّدت أنّ هذه المكالمات في حال تأكيدها ستكونالدليل المباشر الذي يربط بن سلمان بخطط اغتيالخاشقجي. واعتبرت أنّ هذا الدليل سيدحض رواية المسؤولينالسعوديين الذين ينفون علم بن سلمان بالأمر، مضيفة أنّالبيت الأبيض لا يزال يدعم الأمير، البالغ من العمر 33 عاماًوالذي هو الحاكم الفعلي، رغم تقرير الاستخبارات المركزيةالأميركية السابق الذي خلص إلى انّه أمر باغتيالخاشقجي.

سلّطت صحيفة الغارديان الضوء على قرار الرئيس ترامبالانسحاب من أفغانستان. وقالت إنّ الانسحاب الأمريكي منأفغانستان قريباً، ليس انسحاباً مشرفاً ولكنّه استسلام. وأضافت أنّه من المقرر أن تجري في قطر في 25 فبرايرالجولة المقبلة من محادثات السلام بين الولايات المتحدةوطالبان، مشيرة إلى أنّ أفضل الأمور التي يستطيعالأمريكيون أن يأملوها في محادثات الانسحاب مع طالبانهو وعد بأنّ قوات التحالف لن تغادر تحت إطلاق النار، مثلماحدث للجيش البريطاني بقيادة الجنرال إلفينستون في1842. وأضافت أنّه  بعد 17 عاماً من الصراع الذي تسببفي مقتل 38 ألف مدنياً وإصابة وتهجير الملايين، لم يتحققأي هدف من الأهداف طويلة المدى التي وضعها الرئيس بوشعقب غزو أفغانستان في  2001. واعتبرت أنّ الولاياتالمتحدة خسرت الحرب بشكل سيء، لافتة إلى أنّ هناك “وهمآخر” تتصوره الولايات المتحدة هو أنّ قوات الأمن الأفغانيةيمكن تدريبها وتجهيزها إلى مستوى يستطيعون عنده دونمساعدة احتواء طالبان والسيطرة على البلد. وختمت أنّ أيخروج مفاجئ من شأنه أن يتيح لـ “المتشددين” رسممخططات جديدة تنال من الولايات المتحدة، مثلما حدث في11 سبتمبر 2001.

 

الصحف الفرنسية

تحدثت صحيفة لوموند عن مساعي دونالد ترامب لطمأنةحلفائه داخل التحالف الدولي ضد تنظيم داعش. ولفتت الىأنّ تقرير للبنتاغون يحذّر من انبعاث التنظيم مجدداً فيسورية خلال فترة تقع ما بين 6 أشهر و12 شهرا إذا لم تأخذحكومات سورية والعراق مطالب الطائفة السنية بعينالاعتبار. أشارت الى لجوء عدد من أعضاء تنظيم داعش إلىالعراق حيث شكّلوا خلايا تسعى لإيجاد دفع جديد ما قديمكّنها من خوض هجمات على الساحة الدولية. ونقلت عنمصادر صحيفة أنّ بلدة الباغوز السورية على خط الجبهةالرئيسية ضد تنظيم داعش سوف تسقط بعد بضعة أيام أوبضعة أسابيع. لافتة إلى أنّ شباب عشيرة الشعيطاتموجودون في الخطوط الأمامية في مواجهة تنظيم داعشانتقاماً لـ 900 من أقربائهم قتلوا على يد التنظيم الإرهابينهاية عام 2014.  نوّهت إلى احتمال قيام داعش بمقايضةتأمين ممر آمن لأعضائه مقابل تحرير ثلاثة من الرهائن لديههم الأب باولو دال أوغليو والصحفي البريطاني جون كانتليوممرضة نيوزيلاندية لدى الصليب الأحمر.

تناولت صحيفة لوفيغارو الوضع في اليمن ومساعيالأمم المتحدة لمساعدة هذا البلد، مشيرة إلى أنّ الأمم المتحدةستنشئ قاعدة عائمة في اليمن. وأضافت أنّ فريقاً منخمسة وسبعين مراقباً سيبدأ مُهمة على متن باخرة تجاريةبداية من شهر آذار المقبل، لحفظ السلام في اليمن. وتابعتأنّ الأمم المتحدة تشرف على تنفيذ اتفاق لوقف إطلاق النارولسحب القوات من الحديدة، نقطة الدخول الرئيسية لأغلبالواردات لليمن على أمل أن يؤدي ذلك للتوصل لحل سياسيللحرب الدائرة منذ ما يقرب من أربع سنوات. وتابعت أنّ هذهالباخرة طولها 142 متراً استأجرتها الأمم المتحدة من شركةملاحة كندية، ستُرسي في ميناء الحديدة الاستراتيجي حيثتصل 70 بالمئة من واردات البلاد، بهدف تسهيل إيصالالمساعدات الإنسانية إلى اليمن.

 

 

الصحف النمساوية

ذكرت صحيفة اشتاندارد أنّ الأوروبيين لا يريدونالانخراط مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب في مناوئةايران، مشيرةً إلى أنّ ترامب يعتبر إيران الساحة السياسيةالوحيدة التي يوجد فيها تماسك، ولكن في المؤتمر المذكور لايلاحظ أي تماسك في الاستراتيجية ضمن الأهدافالسياسية. ونوّهت إلى أنّه إذا كان هدف مؤتمر وارشو هوتوحيد سياسة الاتحاد الأوروبي إزاء إيران، فقد باءت هذهالسياسة بالفشل لأنّ الأوروبيين يريدون الحفاظ على الاتفاقالنووي مع إيران، وحتى بولندا، التي تستضيف القمة لا تريدالانفصال عن الأوروبيين بذريعة العلاقة مع أميركا، مشيرةًإلى أنّه رغم بعض الخلافات القائمة بين الاتحاد الاوروبيوايران حول مواضيع عديدة مثل برنامجها الصاروخي إلاّ أنّالأوروبيين لا يريدون الانخراط إلى لعبة ترامب.

 

الصحف الإسرائيلية

كشفت صحيفة هآرتس عن طرح قائد حركة المقاومةالإسلامية “حماس” في قطاع غزة، يحيى السنوار، عدةسيناريوهات حول مستقبل قطاع غزة المحاصر. وأوضحت أنّالقائد السنوار عرض على الهيئات الدولية التي اجتمعبممثليها الأسبوع الماضي، ثلاثة سيناريوهات محتملة بشأنالمستقبل، مؤكّدة أنّ ممثلي الهيئات الدولية بدورهم عرضواتلك السيناريوهات على “مسؤولين إسرائيليين كبار”. وذكرتأنّ السيناريو الأول، هو تحمل رئيس السلطة محمود عباسللمسؤولية عن قطاع غزة. وأما السيناريو الثاني هو نقلالحكم في قطاع غزة للأمم المتحدة أو لمصر، وهؤلاء يحاولونأن يديروا القطاع بواسطة مواردهم الخاصة وقوة الدعم لهم. وأكّدت أنّ السيناريو الثالث، الأقل رغبة لدى السنوار، ويتعلقبأنّ “تخوض حماس حرباً ضد إسرائيل، وفي النهايةستسيطر قوة دولية على قطاع غزة وتحاول بناء قيادة منحركة حماس والسلطة الفلسطينية. وختمت رغم طرحه هذهالسيناريوهات الثلاثة، إلاّ أنّ السنوار أكّد لشخصياتالهيئات الدولية أنّ حماس لن تتخلى عن سلاحها، حتى وإنكان من المتوقع أن تنخفض إيرادات الحركة أو تجد صعوبةفي الحفاظ على جناحها العسكري.

(سيرياهوم نيوز-وزارة الاعلام)

3

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ما هي قصّة الاشتِباكات الروسيّة الإيرانيّة في دير الزور وحلب؟ ولماذا لم يكُن النّفي السوريّ الرسميّ غير مُقنع بالشّكل الكافي؟ وهل هُناك نار خلف هذا الدّخان؟ وأين يكمُن العامِل الإسرائيليّ في هذا المَشهد؟

عبد الباري عطوان ‏أن يصدُر بيان عن المُتحدّث العسكريّ السوري “ينفي نفيًا” قاطعًا ما تناقلته بعض المواقع والصّحف عن حُدوث اشتباكات مُسلّحة بين القوّات الروسيّة ...