آخر الأخبار
الرئيسية » قضايا إدارية » [الأجور السورية سيئة جدا وطاردة للكفاءات ولا تكفي مصروف اسبوع فقط وتحسينها اليوم ضرورة قصوى

[الأجور السورية سيئة جدا وطاردة للكفاءات ولا تكفي مصروف اسبوع فقط وتحسينها اليوم ضرورة قصوى

عبد الرحمن تيشوري / خبير ادارة عامة

الأجور منخفضة جدا جداً وانهارت قيمة الليرة والحكومة تتحدث عن انجازات مسبوقة، وسلم الرواتب مضغوط جدا جداويثبت سلم الرواتب الرسمي المعمول به الان في سورية مستويات منخفضة جدا جدا للرواتب عند مقارنتها مع إجمالي مستوى الثراء (المستخلص من النسبة التقريبية لقسمة إجمالي الدخل القومي على الفرد). يتضمن سلم الأجور خمسة مستويات او فئات حيث لكل فئة وظيفية جدول رواتب خاص بها، ويعادل المستوى الأعلى حولي 100 دولار أمريكي /80 يورو/في الشهر، والمستوى الأدنى منها يقدم أجراً شهرياً يعادل تقريبا 50 دولار أمريكي وربما اقل من ذلك /40 يورو/ في الشهر .

ويقال أن هذا الحد الأدنى أقل منه في البلدان المجاورة بل سورية اصبحت اسوأ دول العالم اجرا واكثرهم فسادا  وبطالة واصبحت الرواتب ضعيفة جدا  جدا ولاتكفي الموظف سوى عشرة ايام في الشهر. كنتيجة لذلك يلجأ موظف الحكومة إلى وظيفة غير رسمية في القطاع الخاص لتعزيز دخله وربما يبتز المواطن واذا سنحت له الفرصة يسرق من المال العام والقطاع العام نفسه . ويتعرض رب الأسرة لضغوط خاصة كارثية في سورية بسبب قلة عدد الأسر التي يكون كلا الزوجين فيها من العاملين براتب.ويقال بأن الدخل المنخفض يساهم في “الفساد” ، بينما يجادل آخرون بأن سلم الأجور، وفي غياب “ثقافة العمل الحكومي”،

يحدد مستوى “ثمن المعروف”. وبينما قد تكون أنظمة الأجور الحالية غير كافية لجذب أو إبقاء أشخاص ذوي مهارات في مواقع الوظائف الحكومية، فإن مسائل الأجور منفصلة عن الحاجة لاكتساب ثقافة إدارية من التوجيهات المهنية منسجمة مع “الحكم الرشيد” المعرف سابقا . الموضوع بحاجة الى علاج سريع جدا ولو بالاقتراض من الاصدقاء لان الاجور الضعيفة هي من يصنع الفساد ويخرب عمل المؤسسات  والشعب الجائع يأكل حكومته وكل الكفاءات هاجرت والباقي سيهاجر

(سيرياهوم نيوز4-4-2019)

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وجـه آخــر للإصـــلاح!

08-07-2019  بقلم: زياد غصن حالتان تدفعان نحو البدء بعملية تقييم شاملة لواقع عمل المنظمات والاتحادات والنقابات في سورية.الحالة الأولى تمثلت قبل نحو عامين في إلغاء ...