آخر الأخبار
الرئيسية » مختارات من الصحافة » قبل الافراج فجأة عن ثمانية أردنيين..شكاوى عمان على دمشق إستمع لها لافروف بزيارته السريعة: رفع رسوم النقل على الشاحنات و”مضايقات” أمنية للعابرين وتجاهل سفارة سورية للتعاون

قبل الافراج فجأة عن ثمانية أردنيين..شكاوى عمان على دمشق إستمع لها لافروف بزيارته السريعة: رفع رسوم النقل على الشاحنات و”مضايقات” أمنية للعابرين وتجاهل سفارة سورية للتعاون

April 9, 2019

عمان- رأي اليوم- خاص

ابلغ عضو في البرلمان الاردني مقرب من السلطات  السورية علنا عن الافراج خلال ساعات عن ثمانية أردنيين من اصل 30 طالبت الخارجية الاردنية بتحديد مصيرهم القانوني  بعدما تم إعتقالهم بعد عبورهم رسميا الحدود بين البلدين.

ولاحظ مراقبون ان السلطات السورية تقصدت الإعلان عن الاستجابة لضغوط الخارجية الاردنية عبر إبلاغ النائب طارق خوري  وليس الحكومة الاردنية بنبأ الافراج عن ثمانية أردنيين  معتقبين في سورية.

وقال خوري انه تلقى تاكيدات من السفارة السورية بخصوص الافراج عن ثمانية اردنيين مشيرا لإن الاتصالات مستمرة لمتابعة الملف.

 وكان خوري قد اثار عاصفة من الجدل بعدما إتهم خارجية بلاده بإصدار بيان مسموم لصالح اعداء سورية بشأن قضية الموقوفين في سورية.

وحصل ذلك بعدما إستدعت الخارجية الاردنية القائم بالاعمال السوري ايمن علوش رسميا وابلغنه الاعتراض الشديد على اعتقال اردنيين بعد عبورهم الحدود وبدون توضيحات او تمكين القنصلية الاردنية من الإطلاع على ملفات اعتقالهم.

وإعتبر برلمانيون وسياسيون ان الاستجابة السورية الجزئية لمطالب الخارجية الاردنية برزت بناء على نصيحة من أصدقاء سورية بين الاردنيين بعدم توفير ذرائع ضد الدولة السورية في الشارع الاردني.

ولوحظ بان السلطات السورية افرجت عن الاردنيين الثمانية بعد 24 ساعة على الاقل من زيارة خاصة قام بها لعمان وزير الخارجية الروسي  سيرجي لافروف تباحث فيها مع الاردن بخصوص “تفكيك” مخيم الركبان الصحراوي بالقرب من الحدود الاردنية والذي تعتبره عمان عبئا  امنيا كبيرا.

وتحدثت اوساط سياسية مطلعة عن شكاوى ضد  طبيعة التصرف السوري مع الاردن بعد إعادة فتح معبر نصيب قدمها وزير الخارجية الاردني إلى لافروف خصوصا وان مشروع فتح معبر نصيب تم بالكامل عبر المظلة الروسية .

ووضع الاردن لافروف بصورة “مضايقات” يتعرض لها مواطنون أردنيون اثناء مراجعة الدوائر الامنية السورية كما تحدث عن “رسوم مرتفعة” يتم رفعها على بدل عبور الشاحنات التجارية الاردنية العابرة إلى لبنان وعن “عدم تعاون” السفارة السورية  في عمان مع السلطات الاردنية بشأن المتابعات التفصيلية.

ولم تعرف بصورة محددة طبيعة المباحثات الروسية الاردنية لكنها ركزت على الحدود الأردنية مع سورية وأنعشت غرفة التنسيق المشتركة بالشان السوري  بعد “أزمة متفاعلة” بين عمان ودمشق إنتهت بقصة المعتقلين الاردنيين لكنها بدأت قبل ذلك بقرار مصفاة البترول الاردنية وقف تصاريح إستيراد المشتقات النفطية عبر العقبة لصالح الداخل السوري

(سيرياهوم نيوز/5-رأي اليوم)

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

صحيفة أمريكية تكشف الأسباب الحقيقية لاستقالة السفير البريطاني لدى واشنطن

13-07-2019  قالت صحيفة «الإنكوايرر» الأمريكية في مقال نشرته أمس بقلم الكاتبة الأمريكية ترودي روبين: يقف وراء استقالة السفير البريطاني في واشنطن كيم داروك، سبب أكبر ...