آخر الأخبار
الرئيسية » إعادة الإعمار » شركة روسية تجري مفاوضات مع دمشق للمشاركة في الإعمار … بغداد: حان الوقت لعودة سورية إلى مقعدها في الجامعة العربية

شركة روسية تجري مفاوضات مع دمشق للمشاركة في الإعمار … بغداد: حان الوقت لعودة سورية إلى مقعدها في الجامعة العربية

أكدت العراق، أنها تعمل بجهد «لعودة سورية إلى مقعدها في الجامعة العربية»، وشددت على أن «الوقت حان لذلك»، في حين أكدت شركة روسية أنها تجري مفاوضات مع دمشق من أجل المشاركة في إعادة الإعمار.
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية العراقية أحمد الصحاف، بحسب موقع «السومرية نيوز» العراقي: «نعمل جاهدين لعودة سورية إلى مقعدها في الجامعة العربية»، مؤكداً أن «الوقت قد حان لذلك».


ولفت الصحاف إلى أن «العراق بات اليوم نقطة التقاء للجيران والأشقاء والإخوة ومركز ثقل سياسي جديد في المنطقة»، وأوضح أن «علاقتنا متينة مع دول جوار العراق ومنها السعودية والأردن والكويت وتركيا».
وكانت الأمانة العامة ل‍جامعة الدول العربية، زعمت مؤخراً أن عودة سورية للجامعة مرتبطة بوجود توافق لدى الدول العربية الأعضاء بقبولها موقف دمشق بشأن التسوية السياسية، علماً أن عدداً من المسؤولين في دول عربية أكدوا أكثر من مرة أن عدداً كبيراً من الدول العربية تؤيد الطلب من سورية العودة إلى الجامعة العربية. على خط مواز، استعرض وزير الخارجية والمغتربين اللبناني جبران باسيل والأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، القضايا العربية المشتركة، والأزمة السورية، وملف المهجرين السوريين وانعكاساته على لبنان وتفعيل أعمال مؤتمر القمة العربية في تونس وقبلها القمة الاقتصادية التنموية في بيروت.


في الأثناء، قال الأمين العام المساعد للشؤون الاقتصادية في جامعة الدول العربية، كمال حسن علي: إن جامعة الدول العربية تقوم «بإعداد دراسات لمرحلة ما بعد النزاعات في الدول العربية، وماهية احتياجات الإعمار وما هي المجالات والتكلفة المحتاجة، ونحن نعمل الآن على خطة لما بعد النزاع، أي مرحلة الإعمار لإنعاش الاقتصاد»، وذلك في تصريحات نقلتها عنه وكالة «سبوتنيك» الروسية.
وتزعم الجامعة العربية أن ما يحصل في سورية هو «نزاع»، على حين ما يجري هو حرب إرهابية تشن منذ أكثر من ثماني سنوات على البلاد وشعبها من قبل دول غربية وإقليمية وعربية استخدمت فيها تنظيمات إرهابية كأدوات على الأرض وفي بعض الأحيان تدخلت تلك الدول بشكل مباشر.
وفي شأن متصل بالإعمار، كشف نائب مدير عام شركة «أورال فاغون زافود» الروسية دميتري كالينتشينكو، عن مفاوضات تجريها الشركة، المتخصصة في تصنيع عربات القطار، مع الحكومة السورية للمشاركة في عملية إعادة الإعمار، وفق الموقع الإلكتروني لقناة «روسيا اليوم». وتعرضت شبكة السكك الحديدية في سورية خلال سنوات الحرب لأضرار جسيمة، وقدرت الخسائر الموثقة في نطاق الـ500 مليار ليرة سورية (نحو مليار دولار).
يشار إلى أن «أورال فاغون زافود» تعد من أبرز شركات تصنيع الشاحنات وعربات سكك الحديد في روسيا، وهي شركة تابعة للمجموعة الحكومية «روستيخ».


وقال كالينتشينكو رداً على سؤال فيما إذا تم إبرام عقد مع دمشق بشأن المشاركة في إعادة الإعمار: «حتى الآن لم يتم توقيع عقود، لكن المفاوضات جارية، وقد زار مصنعنا في تشيلابينسك (في روسيا) مسؤولون سوريون رفيعو المستوى، ما يعد مؤشراً مهما».
وكشف كالينتشينكو عن أنه جرت مناقشة توريد صهاريج لنقل الغاز الطبيعي المسال بواسطة السكك الحديدية، إضافة لعربات السكك الحديدية.
وفي وقت سابق ذكرت الشركة الروسية، أن سورية مهتمة بشراء مجموعة واسعة من عربات السكك الحديدية، بما في ذلك الصهاريج والعربات المفتوحة، والمنصات.
وكان الموقع الروسي نقل عن مسؤولة رفيعة المستوى من البيت الأبيض في مؤتمر صحفي عقدته مساء الاثنين عبر الهاتف لمجموعة من وسائل الإعلام: «لا شك في أننا نشعر بقلق ملموس من زيادة نفوذ روسيا في المنطقة، ولا نرى أي فوائد عملية من التعاون مع موسكو، وانظروا إلى سورية على سبيل المثال».

(سيرياهوم نيوز-وكالات-الوطن)

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لجنة إعادة الإعمار تعاود إنفاقها على المشاريع الضرورية وتطالب الوزارات بتحديدها

20-05-2019 سامي عيسى طلب وزير الإدارة المحلية والبيئة رئيس لجنة إعادة الإعمار المهندس حسين مخلوف من كل الوزارات والجهات العامة بضرورة موافاة اللجنة بجداول تتضمن ...