آخر الأخبار
الرئيسية » الشهداء و الجرحى و المفقودين » وزارات الدفاع والصحة والتعليم العالي تحرم والد ووالدة الشهيد من معظم مزايا بطاقة الشرف خلافاً للمرسوم 20!!!؟

وزارات الدفاع والصحة والتعليم العالي تحرم والد ووالدة الشهيد من معظم مزايا بطاقة الشرف خلافاً للمرسوم 20!!!؟

*كتبت:عضو مجلس الشعب ديما سليمان

فيما يلي المذكرة التي قدمتها لمقام رئاسةمجلس الشعب خلال الشهر الماضي ، ويهمني أن أوضح لمن راسلني بخصوص هذه الشكوى وخاصة شريحة والد ووالدة الشهيد أنني بذلت أقصى مايمكنني فعله ضمن الأصول والقواعد وماكفله لي الدستور والنظام الداخلي في مجلس الشعب وحاولت إيصال ماحصل من تلاعب بنص مرسوم جمهوري وكيف تم مخالفة بعض المواد من الدستور …اتمنى أن نصل لنتيجة إيجابية وأن يرد اعتبار والد ووالدة الشهيد بعد( الهرطقة) التي حصلت بحقهم من قبل الوزارات المذكورة أدناه …ويهمني أكثر أن أضعكم دائما بصورة مايجري بجميع الشكاوي التي ترد إلي من قبلكم وأنها جميعها محط اهتمام دائم …نص المذكرةالسيد رئيس مجلس الشعب الموقر
بتاريخ ١٦/١٠/٢٠١٨ صدر قراراً وزارياً برقم ١٦٧٩١ والمتضمن تعديل التعليمات التنفيذية للمرسوم رقم ٢٠ لعام ٢٠١٥ … وملخص التعديلات ( كانت بحرمان شريحة والدي الشهيد من التداوي المجاني الشامل وفق مانصت عليه بطاقة الشرف الممنوحة لهم بمكرمة من سيد الوطن لتمييزهم عن باقي المواطنين بأنهم ضحوا بأبنائهم كرمى عيون الوطن)  …


فقد حددت المادة ٣ الفقرة ب من القرار الوزاري المزايا التي يستفاد منها حملة بطاقة الشرف شريحة الوالدين على الشكل التالي : يستفيد حملة بطاقة الشرف شريحة الوالدين من العلاج وخدمات الرعاية الصحية في المشافي العسكرية والحكومية بما في ذلك العمليات الجراحية والاستشفاء والاستقصائيات المختلفة بما لا يتضمن تقديم المواد المعيضة والمستهلكة والأدوية المزمنة والدائمة (( حيث يستوفى ثمنها )).  وهنا تم إضافة (( حيث يستوفى ثمنها )) وهذا تلاعب بمرسوم جمهوري وبنص قانوني … حيث أن المرسوم رقم ٢٠ لعام ٢٠١٥ أعطى ميزات اضافية عن التي تقدمها الدولة بالأساس لشريحة والدي الشهيد بمعنى أن سيد الوطن أعطاهم والقرار الوزاري حرمهم من المكرمة وحرف مادة واضحة من المرسوم 20  …


ولدى سؤالنا لوزارة الدفاع وطلبنا بإعادة النظر بالتعليمات التنفيذية للمرسوم ٢٠ تاريخ ٢٠١٥ كان الرد الآتي : نعلمكم أنه لدى عرض الموضوع على السيد العماد نائب القائد العام للجيش والقوات المسلحة وزير الدفاع قرر ابلاغكم بمايلي استنادا للتوجيه الوارد من مكتب القائد العام للجيش والقوات المسلحة والمتضمن (( عقد اجتماع بين ممثلي وزارات الصحة والدفاع والتعليم العالي القائمين على تقديم الخدمات الصحية بهدف إعادة النظر بالتعليمات التنفيذية للمرسوم ٢٠ لعام ٢٠١٥ الناظم لمنح بطاقة الشرف لناحية المستحقات التي تمنح لحاملها وإيجاد حل لضبط هذه المستحقات دون تعديل القانون وذلك بالعودة لقوانين الوزارات والبحث في تعديل المفاهيم الأساسية للتداوي والعلاج المجاني والاستشفاء وإعادة صياغتها بما يخدم الهدف إضافة إلى تحديد الوزارة التي تقدم كل نوع من انواع المستحقات لجميع حاملي البطاقة وأية مقترحات آخرى تفيد المطلوب من السادة الوزراء وبعد الدراسة الدقيقة للمشمولين ببطاقة الشرف ونفقات علاجهم المتوقعة ومستويات العلاج المقدم لكل شريحة ( الزوجة والاولاد والوالدين ) وأولوية العلاج تم التوصل إلى آلية ترشيد العلاج والرعاية وفق الآتي :
 ١. علاج مجاني شامل للزوجة والأولاد ٢. علاج مجاني للوالدين بما لايشمل المواد المعيضة . ٣. بالنسبة للأدوية المزمنة تلحق بالبرامج الوطنية الصحية 
. بعد اقتران المقترحات بالموافقة تم اصدار التعليمات الناظمة … نشير إلى أن الأدوية المزمنة الخاصة بحالات ( السكري والامراض القلبية والرئوية والكلوية والمفصلية ) تدخل ضمن البرامج الوطنية الصحية لجميع المواطنين وتوزع مجانا من قبل وزارة الصحة وبالتالي لم يتم حرمان شريحة الوالدين منها وإنما جاء توقف صرفها من مشافي وزارة الدفاع كنوع من التنسيق مع وزارة الصحة التي تكفلت بها ترشيدا لآلية صرفها ومنعا لازدواجية هذا الصرف .. انتهى رد وزارة الدفاع .


سيدي الرئيس 
لقد تم تفريغ مكرمة سيد الوطن من مضمونها والتلاعب بالمرسوم ٢٠ دون الاستناد لنص قانوني او تشريعي صحيح ، حيث أن المرسوم ٢٠ ينص على إعطاء بطاقة الشرف لشريحة والدي الشهيد والتي بموجبها يتم منحهم ميزات اضافية عن الميزات التي يتمتع بها مواطنو الجمهورية العربية السورية ، فمثلا المادة ٢٢ من الدستور السوري تقول (( تكفل الدولة كل مواطن وأسرته في حالات الطوارئ والمرض والعجز واليُتم والشيخوخة. 2- تحمي الدولة صحة المواطنين وتوفر لهم وسائل الوقاية والمعالجة والتداوي)) .
أي أن التداوي بالأصل ووفق الدستور السوري النافذ هو مجاني في المشافي الحكومية في سورية و الدولة تتكفل أصلاً بالعجزة والمسنين عبر دعمهم بأدوية الأمراض المزمنة وتشميلهم بالبرامج الوطنية الصحية ، ولكن تم تكريم والدي الشهيد من خلال اعطائهم ميزات اضافية عن ذلك كله بأن تكفلت الدولة بتقديم علاج مجاني شامل لهم يتضمن المواد المعيضة وبناء عليه تم منحهم بطاقة الشرف . ولكن قبل عدة أشهر تفاجأ والدي الشهيد ممن لديهم أمراض مزمنة بأنه تم إيقاف صرف الادوية لهم وامتناع المشافي الحكومية عن اجراء عمليات لهم وكان الحجة بأن هناك تعليمات جديدة … وعندما سألت السيد وزير الصحة قال ( هناك توجيه من فوق بأن نرشد الانفاق في علاج والدي الشهيد وان عملية العلاج مكلفة جدا ، وصرف الادوية المزمنة سيكون وفق قوانين ومراقبة صارمة وموافقات مني شخصيا ) .
ومن يومها وهناك عدد كبير من والدي الشهيد تم حرمانهم من الادوية المزمنة مع العلم ان هذه الأدوية المفروض انها مجانية لجميع المرضى في سورية بغض النظر عن كونهم ذوي شهداء وهذا التخبط  حاصل لليوم بحجة أن هناك تعليمات جديدة .. ووالدتي هي والدة لشهيدين , ممن حرموا من أدوية الكلية ولم تحصل عليها إلا بموجب استثناء خطي من وزير الصحة . 


سيدي الرئيس : الفقرة ب من القرار الوزاري رقم 16791 تطالب والدي الشهيد بدفع ثمن ليس فقط المواد المعيضة والمستهلكة بل أيضاً تطالبهم بدفع ثمن الأدوية المزمنة الدائمة .. وهذا مخالف للمادة 22 من الدستور السوري ومخالف للغاية التي تم على أساسها منح بطاقة شرف لوالد ووالدة الشهيد …
أما نائب وزير الدفاع فأكد خلال اجتماع لجنة ذوي الشهداء وضحايا الحرب في مجلس الشعب على أن الأمر ( توجيه من فوق وأنه سيتم تعديل بطاقة الشرف لشريحة الوالدين وان عملية علاج هذه الشريحة أصبح مرهقا جداً وأن السيد رئيس الجمهورية طلب منهم تعديل التعليمات التنفيذية بما ينسجم مع المعطيات الجديدة ) ، وللأسف هم فهموا أن سيد الوطن قال لهم احرموا والدي الشهيد من التداوي المجاني وهذا لم ولن يصدقه لا والد ولا والدة الشهيد…
سيدي الرئيس : 
كيف يمكن التلاعب بمضمون مرسوم جمهوري بهذه الطريقة ، والحجة أنها (توجيهات من فوق) … القرار ترك أثراً سلبياً في نفوس عوائل الشهداء من الناحية المعنوية بالدرجة الاولى ، فكيف نقول لأم فقدت أبنائها في الحرب شهداء ، لا نستطيع تقديم مفصل او شبكة قلب لك لأنها مكلفة مع انها اعطتنا فلذات كبدها …, ونجعلها تدفع ثمن الأدوية المزمنة مع أنها مجانية لجميع المواطنين في سورية  .


سيادة رئيس مجلس الشعب الموقر :
 هؤلاء الوزراء نقلوا عن لسان رئيس الجمهورية كلام أثبط الهمم بأنه هو من أمر بحرمان والدي الشهيد من التداوي المجاني … وهذا مالم يصدقه أحد من عوائل الشهداء وجميعهم فهموا ان مثل هذه القرارات غير المسؤولة من وزارات  الصحة والدفاع والتعليم العالي قد تؤلب الشارع والحاضنة الاساسية للدولة وان كان من غير قصد…. 
سيدي الرئيس: عوائل الشهداء ليسوا بخير … واطلب بصفتي عضواً في مجلس الشعب وممثلا عن عوائل الشهداء بتكليف لجنة تحقيق ، مهمتها التحقيق بكل هذه المعطيات والتلاعب الواضح بنص مرسوم جمهوري ، وزج اسم سيد الوطن بهذه القرارات واستخدام اسمه لتغطية الاساءة المقصودة أو غير المقصودة لعوائل الشهداء في سورية. 
أرفق ربطا صور عن بعض القرارات التي تحدثت عن مضمونها ….
عضو مجلس الشعب                                                             ديما سليمان

(سيرياهوم نيوز12-4-2019)

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعليمات الاكتتاب على سيارة سياحية للجرحى … «التجارة الخارجية»: المؤسسة ستفتح الاكتتاب مرة أخرى لخدمة جريح الوطن … المصرف التجاري: تسهيلات لمنح القروض وتسديدها على 6 سنوات بلا كفلاء

| حمزة حاج المحمد   07-04-2019 كشف المدير العام للمؤسسة العامة للتجارة الخارجية شادي جوهرة لـ«الوطن» عن التعليمات الخاصة باكتتاب جريح الجيش والقوات المسلحة على ...