آخر الأخبار
الرئيسية » من المحافظات » رحلة البحث عن الدواء البديل في صيدليات درعا

رحلة البحث عن الدواء البديل في صيدليات درعا

14-04-2019

من صيدلية إلى أخرى يتنقل المواطن في محافظة درعا بحثاً عن دواء وصفه الطبيب طالباً منه عدم القبول بغيره بحجة أن الدواء الذي وصفه له يتمتع بفعالية عالية.
مشهد يتكرر يومياً، يثقل كاهل المرضى الذين أنهكهم المرض أصلاً، ولا طاقة لهم للبحث مراراً عن المطلوب، ما يدفعهم للتساؤل عن سبب إلزام بعض الأطباء مرضاهم بأسماء أدوية بعينها رغم وجود بدائل لها تحمل أسماء أخرى.
رئيس فرع نقابة الصيادلة بدرعا الدكتور وليد الداخول يرفض إطلاق كلمة بديل على الدواء الوطني, فحسب رأيه كل الأدوية المصنعة محلياً ذات فاعلية جيدة وإن اختلفت شركات تصنيعها وقد تجد دواء مصنع من قبل 20 معملاً وكل عقار يحمل اسماً تجارياً مغايراً للآخر، لافتاً إلى أن إصرار بعض الأطباء على وصف دواء دون غيره مسألة تعود للطبيب نفسه أو ناجم عن استبيان قد يجريه الطبيب بين الحين والآخر على فعالية هذا الاسم أو ذاك.
وأضاف الداخول: على الطبيب أن يكون على دراية بالأدوية الموجودة في السوق وبأسمائها التجارية, وفي حال غاب منتج مصنع من قبل شركة, على الطبيب أن يصف للمريض الدواء نفسه ولكن لشركة أخرى ما يخفف من معاناة البحث عن الدواء، مشيراً إلى أن الأدوية المصنعة وطنياً ذات فعالية جيدة وتغطي 90% من حاجة السوق، نافياً وجود أي أدوية مهربة فالدواء الأجنبي الموجود مستورد بشكل نظامي.
وفي حين يرسم الدخول صورة وردية للوضع الدوائي في المحافظة، تأتي شكاوى المواطن لتثير العديد من إشارات الاستفهام خصوصاً لجهة تفاوت الأسعار من صيدلية إلى أخرى، ومرة أخرى ينفي رئيس فرع النقابة وجود هذا التفاوت فالأسعار- كما يقول- مدونة على العبوة إما بشكل الكتروني إلى جانب تاريخ الإنتاج أو مكتوبة بخط اليد من قبل الصيدلاني نفسه وفي هذه الحالة يكون الدواء لا يزال ساري المفعول ولكن جرى تعديل على أسعاره فيعمد الصيدلاني إلى التعديل حسب السعر الجديد، لافتاً إلى أن الرقابة على الصيدليات في محافظة درعا متواصلة حيث جرى تنظيم جولات ميدانية للكشف على الصيدليات ومستودعات الأدوية للتأكد من سلامة الأدوية وجرى تنظيم المخالفات بحق بعض الصيدليات المخالفة.
وأشار الداخول إلى أن عدد المنتسبين للنقابة بلغ 917 صيدلانياً وجرت تسوية العديد من أوضاع الصيادلة الذين انقطعوا عن مزاولة المهنة بسبب الأوضاع التي سادت المحافظة خلال السنوات الماضية, مشدداً على أنه لا وجود لما يسميه البعض «تأجير الشهادة» ومسألة وجود أشخاص يستثمرون بعض الصيدليات أو يعملون فيها ولا علاقة لهم بمهنة الصيدلة ولا يحملون شهادة تخولهم ذلك فهو أمر مخالف للقانون ويعرض صاحب الصيدلية للعقوبات.

سيرياهوم نيوز/5-تشرين

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

«الاتصالات»: تحويل أرقام الهواتف السداسية إلى سباعية في جميع المحافظات

22-04-2019 كشف مصدر مسؤول في الشركة السورية للاتصالات لـ«الوطن» عن خطة وضعتها الشركة لتحويل جميع الأرقام الهاتفية الأرضية من فئة السداسية إلى السباعية في المحافظات ...