آخر الأخبار
الرئيسية » تحت المجهر » التاريـــــخ الســــــري لهزيمــــــة أميـــــركا في سوريــــــة.. الإصـــلاحات التي أعلنها الرئيس الأســـد عام 2011 كانت مهمـــة للغــاية ولكن الغرب تجاهلها.. وســــائل الإعـــلام الغربية

التاريـــــخ الســــــري لهزيمــــــة أميـــــركا في سوريــــــة.. الإصـــلاحات التي أعلنها الرئيس الأســـد عام 2011 كانت مهمـــة للغــاية ولكن الغرب تجاهلها.. وســــائل الإعـــلام الغربية

في مقابلة أجراها باتريك لورانس، كاتب الشؤون الخارجية في موقع صالون الأميركي، مع الصحفية شارمين نارواني من صحيفة الغارديان البريطانية والمحللة السياسية في قضايا الشرق الأوسط وهي زميل كبير في كلية سانت أنتوني (جامعة أكسفورد). تتحدث ناراوني عن التاريخ السري لهزيمة أمريكا في سورية.

وفيها تشخص نارواني دور مختلف الدوائر بما فيها – الجهاديون الراديكاليون والدول التي ساندتهم، والصحافة الغربية، والمنظمات غير الحكومية – في إطالة أمد الحرب التي كان يمكن أن تنتهي في وقت أقصر بكثير مما حدث فعلاً . ننشر فيما يلي أجزاء من هذه المقابلة:

بعد سنوات من تغطيتك لمجريات الأحداث في سورية، تقولين إن كل شيء نعتقد فهمه هو خاطئ، فكيف ذلك؟

يشكل ما جرى في سورية خلال السنوات الثماني الماضية ساحة المعركة الرئيسية في الحرب العالمية الثالثة. كانت الحروب العالمية، في جوهرها، حروب القوى العظمى، وبعد ذلك أعاد النظام العالمي تعديل بعض الأشياء وتم إنشاء مؤسسات عالمية جديدة، خصوصاً بعد أن فشلت القوى الغربية في عملية (تغيير النظام) الأخيرة.

كيف بددت الرحلة عدداً من الأساطير حول الصراع بالنسبة لك بعد زيارة درعا والسويداء والقنيطرة؟

إن أحد الاكتشافات هو أنه لم يكن من الممكن تمييز تنظيم القاعدة في درعا عن الجماعات المسلحة المدعومة من الغرب في جميع المسارح الرئيسية للقتال. وكانت صدمتي كبيرة عندما قابلت مقاتلين سابقين في جبهة النصرة والجيش السوري الحر بالقرب من الحدود اللبنانية وقالوا إن رواتبهم قد دفعها الإسرائيليون طوال العام الذي سبق استسلامهم بحوالي 200،000 دولار شهرياً من إسرائيل إلى النشطاء في بلدة بيت جن وحدها.

كانت المعركة الجنوبية سريعة للغاية، ومنذ ذلك الحين انتقل كل التركيز إلى الشمال – إلى إدلب، حيث تجمع المتطرفون في معقلهم الأخير، وفي الشمال الشرقي، حيث بدأت القوات الأمريكية انسحاباً بطيئاً…

وماذا عن جهود إعادة الإعمار.. وخطط لدستور جديد.. والتسوية السياسية؟

نحتاج إلى وضع ما يسمى عادة (العملية السياسية) السورية في منظورها الصحيح، انتصرت سورية وروسيا وإيران، لقد أصيبت تركيا بالشلل بسبب خسائرها في سورية، وهي تسعى جاهدة لتحقيق توازن جيوسياسي جديد. تشعر فرنسا وألمانيا بقلق بالغ إزاء تدفق المزيد من اللاجئين – والمتطرفين – الذين يغطون حدودها، وهم على استعداد لرفض أهداف الولايات المتحدة في سورية بشأن هذه القضية. كما أن التنازلات الكبرى للمصالح الغربية – في مقابل الحصول على أموال لإعادة الإعمار – ستكون غير مرجحة لأن الشرق الأوسط بأكمله يعرف الآن أن الولايات المتحدة لا تلتزم باتفاقاتها وسورية لا تراهن على الأموال الغربية على أي حال، على عكس ما يرد عبر وسائل الإعلام.

لماذا تعتقدين أن مقترحات الرئيس الأسد في 2011 هي ما ستنتهي إليها الأمور؟

أتوقع أن نهاية اللعبة ستعيد سورية إلى ما كانت عليه في عام 2011، مباشرة بعد أن أمر الرئيس الأسد بإصلاحات غير مسبوقة وقرر المجتمع الدولي تجاهلها.

عندما أدخلت الحكومة السورية إصلاحات في عامي 2011 و 2012، كان الشيء الوحيد الذي سمعناه عنها في الغرب هو (لقد فات الأوان) و (إنهم يجملون الواقع). لكن هذه الإصلاحات كانت بعيدة المدى ومهمة وكان يمكن تجنب الكثير من المذابح لو تم إعطاؤها الوقت والمساحة.

ابتداءً من عام 2011، أصدر الأسد قرارات بتعليق ما يقرب من خمسة عقود من قانون الطوارئ، وكان القادة العرب الآخرون يفعلون عكس ذلك رداً على (الاحتجاجات) في بلدانهم، وشملت الإصلاحات إنشاء نظام سياسي متعدد الأحزاب، وفترة ولاية الرئاسة، وتعليق محاكم أمن الدولة، وإطلاق سراح السجناء، واتفاقات العفو، واللامركزية وصولاً إلى السلطات المحلية، وإقالة الشخصيات السياسية المثيرة للجدل، وإقامة حوار مباشر بين السكان والسلطات الحاكمة، وتشكيل لجنة للحوار مع رموز المعارضة – الذين رفض الكثير منهم العرض.

تكشفت هذه الإصلاحات في دمشق بحلول أوائل عام 2012 حيث كنت أقود السيارة في دمشق وأتحدث مع شخصيات معارضة على هواتفهم المحمولة، وأزورهم في منازلهم، وأتحدث إلى أشخاص عاديين حول السياسة. يمكنني حتى الوصول إلى تويتر وفيسبوك في سورية – منصات كان قد تم حظرها لسنوات من قبل.

من حيث عامة السكان، أعتقد أن المشاعر كانت منقسمة ولكني أزعم أن أغلبية من السوريين كانوا على استعداد لوضع ثقتهم في الإصلاحات.

ما مدى تأثير الصراع السوري على العالم برأيك؟

تشكل سورية ساحة المعركة الرئيسية فيما اعتبره الحرب العالمية الثالثة. انظر حولك الآن لقد شهدنا تعديلاً في ميزان القوى في السنوات الأخيرة مع عودة روسيا والصين وإيران وأوروبا وأمريكا الشمالية.

وعلى خلفية الصراع السوري، ولدت أو تحولت مؤسسات دولية جديدة للتمويل والدفاع وصنع السياسات. حيث تم تعزيز البريكس (البرازيل، روسيا، الهند، الصين، جنوب إفريقيا)، منظمة شنغهاي للتعاون، البنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية، الاتحاد الأوراسي، إلخ.. أقصد أن شبكات العالم تتحول.. ماذا سيحدث لطرق الشحن التي يسيطر عليها الغرب الآن والتي بدأت آسيا في بناء طرق برية أسرع وأرخص بدلاً عنها؟ هل سيستمر نظام سويفت عندما يتم الاتفاق على بديل لتجاوز العقوبات الأمريكية في كل مكان؟ هناك العديد من الأمثلة على هذه التحولات. لا يعني هذا أنها ترجع إلى أحداث في سورية، بل إن سورية أشعلت معركة القوى العظمى التي أطلقت إمكانات هذا النظام الجديد بسرعة وكفاءة أكبر.

تقولين إن الولايات المتحدة والغرب استخدموا حملات التضليل في حربهم على سورية وهل كان الرد السوري مفرطاً باستخدام القوة ولم يكن متناسباً مع ما سموهم المعارضة؟

في سورية فرضت الحكومة الأمريكية الروايات المحضرة منذ اليوم الأول – أن الحكومة كانت تقتل المدنيين بشكل عشوائي في ثورة شعبية سلمية، هل كان هذا صحيحاً؟ بالطبع لا فقد قتل ثمانية وثمانون جندياً في جميع أنحاء سورية في أول شهر من الاحتجاجات، كما قُتل أكثر من 100 جندي سوري في جسر الشغور، في محافظة إدلب، العديد منهم تم قطع رؤوسهم وهي حوادث لم تأت وسائل الإعلام الغربية على ذكرها (المعارضة غير سلمية) في وسائل الإعلام لفترة طويلة. هذه المعلومات كانت ستغير نظرة الرأي العام للأحداث، أليس كذلك؟ وهو الأمر الذي يثبت أن الحراك لم يكن سلمياً أصلاً ومنذ اللحظة الأولى.

لكنك سألت عن التناسب، ولهذا أود ببساطة أن أسأل: ماذا لو كان هناك رجال مسلحون في واشنطن قتلوا بضعة رجال شرطة في الأسبوع الأخير من كانون الأول؟ وفي كانون الثاني بدأ هؤلاء المجهولون حملة نصب كمائن للجنود الأمريكيين الذين يأتون ويذهبون من قواعدهم في فيرفاكس، نيوبورت نيوز، أرلينغتون، ليقتلوا 88 شخصاً. ثم في شهر آذار، قُتل أكثر من 100 جندي أمريكي في يوم واحد نصفهم مقطوعي الرؤوس. ما هو الرد (المتناسب) بالنسبة لك..؟ إن الإجابة عن التناسب ستكون مختلفة لأشخاص مختلفين، يمكنني أن أؤكد لك.

كما أود أن أشير إلى أن المعارضة السورية اعتادت حرق الإطارات على قمم المباني لمحاكاة القصف على كاميرات التلفزيون، هل رأيت تلك اللقطات هنا؟ السبب الوحيد الذي يجعل سورية تبدو (حرباً مختلفة) هو أنه لدينا تويتر وفيسبوك ووسائل إعلام بديلة تستهدف الفجوات في قصة واشنطن كل يوم – ولأن السوريين لديهم الجرأة على المقاومة لمدة ثماني سنوات. لا يمكنك مواصلة العمل لمدة ثماني سنوات من التضليل فالناس واعون وسيفهمون الأمر.

وفيما يخص ادعاءات الاستخدام المفرط للقوة من الجانب الحكومي، لقد حققت أولاً في عدد القتلى السوريين بعد عشرة أشهر من النزاع. في كانون الثاني 2012، بلغ عدد القتلى حسب الأمم المتحدة حوالي 5000 قتيل. أصدرت لجنة التحقيق الدولية المستقلة حول سورية التابعة للأمم المتحدة تقريرها الأول بعد شهرين، في آذار، قائلة إن 2569 من قوات الأمن السورية قد قتلوا في العام الأول. هناك نعرف أن نصف القتلى لم يكونوا مدنيين ولا مع المعارضة. نصف القتلى السوريين كانوا من قوات الأمن، التي أبلغتنا أيضاً أن المعارضة كانت في الواقع منظمة ومسلحة بأسلحة فتاكة للغاية.

ماذا عن النصف الآخر من حصيلة القتلى – الضحايا الـ 2431 الباقين؟ لقد وجدت أنهم مزيج من المدنيين المؤيدين للحكومة والمدنيين المؤيدين للمعارضة ومسلحي المعارضة الذين يرتدون ملابس مدنية.

متى ولماذا وكيف انخرطت مجموعات مثل النصرة في هذه الأحداث وماذا كانت علاقاتهم مع الجيش السوري الحر والقوات الديمقراطية السورية؟

جبهة النصرة هي الامتياز السوري لتنظيم القاعدة، كانت التفجيرات التي وقعت في دمشق في كانون الأول 2011 وكانون الثاني 2012 أول أعمال تنسب علناً إلى تنظيم القاعدة، وأعقبها شريط فيديو لزعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري حث فيه زملاءه الجهاديين على الدخول إلى المسرح السوري. لا أعرف ما إذا كنت قد سمعت بوثيقة وكالة استخبارات الدفاع 2012 التي رفعت عنها السرية بشأن القاعدة؟ توضح هذه الورقة أن الولايات المتحدة وحلفاءها حددوا القاعدة على أنها أقوى وأشرس قوة قتال في سورية ضد الحكومة، وأن هؤلاء المتطرفين كانوا يعتزمون إنشاء (إمارة سلفية) على الحدود السورية العراقية، وأن الولايات المتحدة وحلفاءها يدعمون هذا أساساً. حاول الكثيرون التقليل من شأن هذه الوثيقة، ولكن بعد ذلك أقال أوباما مايكل فلين كرئيس لوكالة الاستخبارات الدفاعية (DIA)، وخرج فلين وقال إن الوثيقة كانت صحيحة، وإن الولايات المتحدة دعمت هذه (الفوضى) برمتها.

كان الجيش السوري الحر عرضاً تافهاً منذ البداية – لا سلطة مركزية، ولا سلسلة قيادة، ولا تماسك، وما إلى ذلك. أصبح (الجيش السوري الحر) هو لقب أبيض لأي متشدد يقاتل الجيش السوري. انضم العديد من مقاتلي الجيش السوري الحر إلى القاعدة وداعش خلال هذا الصراع، وكثيرا ما أعطى الجيش السوري الحر أو باع الأسلحة التي زودته بها الولايات المتحدة إلى تنظيم القاعدة – وكان البنتاغون على علم بذلك طوال الوقت. وحين سئل الأميركيون في عام 2015، لماذا تظهر أسلحة أمريكية كثيرة لمقاتليهم المتدربين في أيدي تنظيم القاعدة، قالوا في الواقع: (نحن لا نسيطر على هذه القوات) نحن فقط (ندربهم ونجهزهم).

كتبت مقالاً بعد الهجوم بالغاز المزعوم في الغوطة الشرقية – في ربيع العام الماضي، على ما أعتقد – كان ذلك جيداً بشكل خاص، لقد سررت أن أذكرها بإسهاب في أحد أعمدة صالون الخاصة بي، لقد عثرت في الواقع على مزرعة يملكها جهادي ويملؤها بمعدات الأسلحة الكيماوية التي توفرها الولايات المتحدة وصورتها، لا أحد آخر كان لديه هذا الدليل.

هل يمكنك التحدث عن تلك التجربة؟ كيف، بشكل عام، هل تمكنت من الاقتراب أكثر من المراسلين الآخرين، وخاصة الغربيين المقيمين في بيروت؟ وكما يبدو فهذه القصة أقرب إلى الحقيقة.

ليس لدي أي ميزة تفضيلية عن الصحفيين الأجانب الآخرين الذين يسافرون إلى سورية، يجب أن أنتظر فترة طويلة للحصول على تأشيرة، وكل زيارة تقتصر على أربعة أيام، على الرغم من إمكانية تمديدها داخل البلد بإذن من وزارة الإعلام.

عندما كنت في دمشق في آذار الماضي، وجهت الوزارة مكالمة إلى المراسلين حول مختبر اكتشفوه في اليوم السابق أثناء تحرير بعض مزارع الغوطة… اتضح أن المنشأة لم تكن آمنة، واضطررنا إلى النزول في بعض الحقول الوعرة سيراً على الأقدام، مع إطلاق قذائف الهاون وإطلاق النار على بعد أمتار قليلة، أنا لست مراسلة حربية وليس لدي أي تدريب على الإطلاق في هذا المجال، كانت المنشأة نفسها عبارة عن مختبر من نوع ما يديره فصيل متشدد تدعمه السعودية يدعى جيش الإسلام، كان من الواضح أن هناك شيئاً ما تم إنتاجه له تطبيقات عسكرية، ولكن بما أن المختبر قد تم اكتشافه للتو، فلم يتضح بعد ما الذي كان عليه.

لم أكتب أبداً أنه كان مختبر أسلحة كيميائية، بالمناسبة يمكنك أن ترى في الصور مستوى تطور المعدات ووحدات الضغط الكبيرة والأنابيب التي تنتقل من المختبر إلى الطابق العلوي إلى الأجهزة الأثقل أدناه. الشيء الوحيد الذي خلصت إليه من هذا الاكتشاف هو أن المقاتلين السوريين كانوا يمتلكون بوضوح الوسائل اللازمة للوصول إلى المعدات الأجنبية والأميركية – حتى الأمريكية – ذات التقنيات المزدوجة الاستخدام، والتي تمكنوا من إنشاء خطوط إنتاج في وسط مناطق الحرب، كانت قادرة على شراء المواد السامة. تم العثور على الكلور في صفوف من الحاويات في الجزء الأمامي من المرفق، قبل ذلك كان الحديث عن أن (المتمردين) لا يمكن أن يكونوا مسؤولين عن هجمات الأسلحة الكيميائية لأنهم لم يتمكنوا من صنعها أو شرائها، أظهرت هذه المنشأة أنها يمكن أن تجعلهم كذلك…

مثير للإعجاب، حسابك يطرح سؤالاً آخر.. أنا أعتبر أنك قد تم نقلك إلى الموقع من قبل مسؤولين سوريين، هل كنت قادراً على الاستنتاج والتأكيد أنها لم تكن قصة محضرة من جانب الحكومة؟

نعم، تم نقل اثنين من طاقم وسائل الإعلام – المنافذ التلفزيونية – إلى الموقع بواسطة جنود سوريين، بإذن من وزارة الدفاع، هناك العديد من الأشياء التي جعلتني أثق تماماً من أنني لم أسر في مجموعة، تم قصف المنشأة على نطاق واسع إلى حد ما – كان هناك حطام وأتربة تغطي معظم المعدات، لذلك لم يتم إحضارها في اليوم السابق لإطلاقها، كان هناك الكثير من إطلاق النار والقصف ما زال مستمراً في المنطقة لدرجة أنني لا أزال أصدق أن الجيش عانى المر حتى يطلق على هذه الأرض اسم (الأرض المحررة)، ومع استمرار الحرب على بعد أمتار قليلة، لا يمكن للمرء أن يصدق أن الجيش السوري قد تحرك في المعدات الخاصة بالتدريج، حملها عبر الحقول إلى هذا المختبر، ثم غلفها تماماً باستخدام بقايا تبدو واقعية من قذائف الهاون.

أخيراً، الجماعة المتشددة التي احتلت هذا المعمل، جيش الإسلام المدعوم من السعودية: لم ينكروا قط أنهم أداروا هذا المعمل؛ وسبق أن اعترفوا باستخدام مواد سامة في النزاع السوري – ضد الأكراد في حي الشيخ مقصود بحلب.

متى تحولت باعتقادك (المعارضة) إلى مسلحة؟ ومن الذي سلح المعارضة؟ وهل نحن قادرون على القول؟

كانت عناصر المعارضة مسلحة منذ بداية الصراع، لدينا أدلة مرئية وروايات عن مخابئ أسلحة ومسلحين يتسللون إلى الحدود اللبنانية ومسلحين (أجانب) يظهرون في درعا، حيث ظهرت الاحتجاجات لأول مرة في الأيام الأولى، كان من الصعب إثبات ذلك لأن الجهود بذلت لإخفاء الأدلة على أن المعارضة لديها أسلحة – وأي شخص كان يتحدث عن ذلك يتم تهميشه على الفور. ولكن بعد ذلك، أرسلت جامعة الدول العربية (التي علقت عضوية سورية، وبالتالي اعتبرت هيئة محايدة) فريق مراقبة خرج بتقرير مذهل – تقرير لم تتحدث عنه الصحافة الغربية، جاء فيه أن المعارضة تقف خلف التفجيرات إلى جانب الهجمات الإرهابية التي تستهدف البنية التحتية والمدنيين في البلاد.

نحن نعرف اليوم أن الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة وفرنسا وقطر والمملكة العربية السعودية وتركيا هي الدول الرئيسة التي قامت بتسليح وتدريب وتمويل وتجهيز المقاتلين ، ووجدوا طرقاً معقدة لتجنب الكشف، خاصة في البداية. جاءت الأسلحة إلى سورية من جميع الدول الحدودية الخمس في أجزاء مختلفة من هذا الصراع – لبنان والأردن وتركيا والعراق وإسرائيل – لكنني أقول إن معظم الأسلحة وصلت عبر تركيا، حيث كانت عمليات نقل الأسلحة التي تم تنسيقها إلى حد كبير مع شركائها في الناتو.

لقد بذلت جهداً في مرحلة ما للحصول من وزارة الخارجية الأميركية على تسمية مجموعة واحدة بالمتمردين المعتدلين. لم يتمكنوا من ذلك أو لم يفعلوا، كما ذكرت.. من فضلك أخبرينا عن هذه الحلقة؟

اعتدت أن أطلب من وزارة الخارجية تسمية (المتمردين المعتدلين) المزعومين الذين دعمتهم في الحرب، لقد رفضوا دائماً الإجابة، مدعين أن المعلومات قد تعرض أمن الجماعات المتمردة للخطر.

وباعتقادي فإن السبب في عدم تسمية الولايات المتحدة للجماعات المتشددة التي تمولها وتسلحها هي أنهم حالما يفعلون سوف نجد مقاطع فيديو وأفلام تنتجها تلك المجموعة عن فظائع يرتكبونها لكن المشكلة في الغالب هي أن الجماعات الأمريكية المتطرفة المسلحة بشكل أساسي في الصراع السوري، لا يحتاجون إلى معرفة الرأي العام بمن هم هؤلاء الأشخاص.

ما درجة الدعم الذي تلقته الحكومة السورية من قطاعات الشعب السوري؟

بادئ ذي بدء، اسمحوا لي أن أقول إن سورية ليست تونس أو مصر – فأولئك السكان ليس لديهم أدنى علاقة بزعمائهم، لا على الجبهة الداخلية، ولا من وجهة نظر العالم. الدولة السورية ليست ثرية، ولكنها تقدم الخدمات الأساسية، بالإضافة إلى التعليم والرعاية الصحية والمواد الغذائية لسكانها. وقد شاركت إلى حد كبير النظرة إلى العالم مع سكانها – المناهضة للإمبريالية، المعادية للصهيونية، المقاومة ضد قوى التدخل، الاستقلال، إلخ.

باختصار، حاز الرئيس الأسد دائماً على الدعم من المراكز الرئيسية في حلب ودمشق، ورجال الأعمال والنخب، والقوات المسلحة والقسم الأكبر من الشعب السوري وكانت وسائل الإعلام الغربية الرئيسية متواطئة تماماً في نشر معلومات مضللة عن الأزمة لخدمة الأجندة السياسية لحكوماتهم. إننا نعيش حقبة من حرب المعلومات الكاملة، والمثير للاهتمام هو أن السكان يدركون ذلك على مستوى ما، لأن الناس يغلقون وسائطهم ويبحثون عن مصادر بديلة للمعلومات.

لم يكن الصحفيون مغفلين في هذا الصراع، وكان الصحفيون الغربيون الذين يغطون سورية، في معظمهم، مؤمنين بالنظام الليبرالي، والاستثناء الأمريكي والتدخل – فهؤلاء الأشخاص يتم توظيفهم لأنهم يفكرون بهذه الطريقة. وهم يقتبسون تصريحات حكوماتهم دون شك، على الرغم من أكاذيب العراق وليبيا وفيتنام، إلخ. فهم غير مهتمين أساساً بقوانين الحرب – قصف الولايات المتحدة والمملكة المتحدة لسورية، وإنشاء قواعد عسكرية هناك، وتمويل وتسليح الجماعات الإرهابية – كل هذا غير قانوني بموجب القانون الدولي.

كما تم إقالة عدد من الصحفيين الغربيين الذين تجرؤوا على التحقيق بشكل أعمق أو إسكاتهم أو تشويه سمعتهم، بشكل مثير للصدمة – ما جعل الكثير منهم يتراجع، يكتبون أقل، يكتبون بطريقة مختلفة فتكتيكات التخويف من قبل أقراننا كانت بلا هوادة في مجال تغطية أحداث سورية. أعرف اثنين من الصحفيين الذين فقدوا وظائفهم، وتوقفت (هافينجتون بوست) عن نشر مقالاتي بمجرد أن بدأت إعداد التقارير من داخل سورية – وبعد ذلك بعام أو نحو ذلك، قاموا بإزالة الأرشيف بالكامل بهدوء من موقعهم.

باختصار، ساعد الإعلام الغربي على تنظيم وتنمية هذا الصراع، لم أعد أعتقد أنه يجب معاملة الصحفيين بنوع خاص من الحصانة عندما يرون أن هذه قصة خاطئة، مراراً وتكراراً، ويموت الناس في هذه العملية، أفضل أن أسميهم (مقاتلين إعلاميين)، وأعتقد أن هذا وصف عادل ودقيق للدور الذي يلعبونه في الحروب اليوم.

الآن لنذهب إلى المنظمات غير الحكومية الغربية – هيومن رايتس ووتش وما شابه – أو المرصد السوري، في هذا الشأن ماذا كان دورهم؟ هل كانوا ملتزمين بالمبادئ، كما يفترض معظم الغربيين؟ كانت المصادر الرئيسية للصحافة الغربية وكما أشار باتريك كوكبورن (في مجلة لندن ريفيو أوف بوكس)، تم تزويدهم بنشطاء مناهضين للحكومة، ليس بالضبط (مصادر موثوقة)، كما قلت.

إنه في الواقع إن الدور الذي لعبته المنظمات غير الحكومية في غزل هذا الصراع مثير للاهتمام إلى حد بعيد، أنت على حق، لقد كانوا من جانب واحد ومؤيدين للمعارضة بالكامل، لقد وضعوا بيانات وتقارير على أساس التعريف الأضيق الذي رأيته في حياتي للمصادر، ويقوم أصدقاؤهم الصحفيون الغربيون بعد ذلك بقراءة هذه الأكاذيب عبر وسائل الإعلام العالمية، ومن ثم ترد الحكومات على ذلك بالغضب وتستشهد بالمنظمات غير الحكومية والتقارير الصحفية كحقيقة.

والأكثر من ذلك كله، بالطبع، (فريق الإنقاذ من ذوي الخوذ البيض) الذي يموله الغرب، والذي كان يعمل فقط في المناطق التي تضم أكثر الجماعات المتطرفة ولعب دوراً في العديد من الهجمات الكيميائية المزعومة في سورية، لكن يمكنك التصيد على Facebook لفترة من الوقت وستجد صوراً لعشرات من هؤلاء الرجال ذوي الخوذ البيضاء الذين يتزنرون بالأسلحة ويظهرون بجوار مقاتلي القاعدة وداعش، على الرغم من هذا النوع من الأدلة من صفحاتها ومواقعها الالكترونية، فإنهم يستخدمون هذه المجموعة باستمرار كمصدر.

بالنسبة لك، هل كانت الحادثة التي وقعت في الغوطة، والتي انتهت بالقصف الصاروخي الأمريكي والبريطاني والفرنسي لدمشق، وغيرها من حوادث في سورية مزيفة أم تم تنظيمها؟ هل أنت في وضع يمكنك من الحكم على هذا بشكل قاطع؟

أنا لست في وضع يسمح لي بالحكم على أي شيء بشكل قاطع، لكن بناء على تجربتي لدي بعض الآراء حول هذا الموضوع. في الأيام الأولى، بدا أنه عشية كل اجتماع لمجلس الأمن للأمم المتحدة بشأن سورية – أو قبل (فريق دولي) على وشك الوصول إلى البلاد – قد يحدث شيء عنيف ومروع يمكنك تقريباً توقيت هذه المجازر وهجمات الأسلحة الكيميائية وفقاً للحدث ذي الأهمية السياسية الذي كان على وشك الحدوث في العاصمة الغربية، كان من الصعب عدم ملاحظة هذا النمط وحتى من الصعب عدم السخرية من (المذابح)..

وفي حادث الغوطة عام 2013، أعرف أن صحفياً أردنياً زار الغوطة في اليوم التالي وأجرى مقابلات مع السكان والمقاتلين وعائلاتهم، وكتب مقالاً مع مراسل وكالة أسوشييتد برس يشرح أن المسلحين أخذوا شحنة من بعض أسلحة الحاويات الجديدة والمجهولة من السعوديين الذين أسيئت معاملتهم والتي تسببت في الوفيات. ثم أخبرنا أحد كبار مسؤولي الأمم المتحدة في سورية، طالباً عدم استخدام التسجيل (أن الاستخبارات السعودية كانت وراء الهجمات، وللأسف لن يجرؤ أحد على قول ذلك). هذا المسؤول، نعلم أنه قدم نفس المعلومات لاثنين على الأقل من المراسلين الغربيين الآخرين – الذين لم يكتبوا عن الأمر..

هذا هو النمط الذي تراه في معظم الهجمات الأخرى – الأدلة التي تم التلاعب بها، وسلسلة الاحتجاز غير المعروفة، تحدث معظم الهجمات في المناطق التي يسيطر عليها المقاتلون، وبالتالي فإن المعارضة تسيطر بالكامل على الوصول إلى المعلومات وتدفقها. لا أعتقد أنه بإمكانك مقاضاة الحكومة السورية في محكمة نزيهة والانتهاء بالإدانات في أي من هذه الحوادث، من الناحية المنطقية، فإن الدولة السورية هي الكيان الأقل استفادة من أي من حوادث الأسلحة الكيميائية أو المذابح. إذ لماذا تستخدم الذخائر الكيميائية المثيرة للجدل عندما يمكنك إلحاق المزيد من الضرر بالصواريخ التقليدية – والنجاة من اللوم؟

سيرياهوم نيوز/5-الثورة

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بعــــد حادثــــة الفجيــــرة.. من المســــتفيد من إشـــعال النيــــران في الخليـــج؟!

*عبد الحليم سعود يبدو أن الأمور في الخليج بدأت في التدحرج والانزلاق سريعاً نحو مستويات مرتفعة من التصعيد الميداني الذي ربما ينذر بإشعال فتيل التوتر ...