الرئيسية » كتاب و آراء » هل تتخلى أمريكا عن نازيتها الجديدة؟

هل تتخلى أمريكا عن نازيتها الجديدة؟

13-05-2019 

د. فؤاد شربجي:

الاحتفال بعيد النصر على النازية يتزامن هذا العام مع مرحلة جديدة من مراحل القضاء على الإرهاب في سورية، ويبدو أن سرّ هذا التزامن يكمن في إيمان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن (الإرهاب) ما هو إلا (النازية) الجديدة، وكما هددت النازية العالم منتصف القرن العشرين، ها هو (الإرهاب) يهدد العالم في بداية القرن الحادي والعشرين.
قبل سنوات، ومن على منبر الأمم المتحدة، دعا الرئيس بوتين أمريكا لإعادة تجربة التعاون بين روسيا وأمريكا والتي هزمت النازية، وكسرت هتلر، ورأى بوتين أن إعادة هذا التعاون بين الدولتين العظميين، سيهزم الإرهاب بسرعة كما هزم النازية وسيقضي على الإرهابيين كما قضى على هتلر والنازيين، ولكن أمريكا من أوباما إلى ترامب لم تتجاوب مع دعودة بوتين.
ولكن.. ليس فقط النازية هي المماثلة للإرهاب، وليس هتلر فقط من تبنى «الإخوان المسلمين»، وشكل لهم فيلقاً في جيشه، كما موّل التنظيم السري للـ«إخوان»، والذي شكل البذرة الأولى للإرهاب التكفيري، لذلك وبمثل ما فعل هتلر، فإن المخابرات هي من شكل أصل القاعدة، إذ سمى ريغان إرهابييها «برجال الحرية»، كما أن أوباما اعتمد «الإخوان» وإرهابييهم في إطلاق الفوضى المسماة (الربيع العربي) ألم يعترف ترامب بذلك، هكذا الإدارة الأمريكية منذ الربع الأخير للقرن العشرين، باتت أصل الإرهاب، ومستخدمته ومديرته الأساسية. وعلينا ألا ننسى أن عنصرية النازية بعدّ الأمة الألمانية (مميزةً) عن البشر، مماثلة للعنصرية الأمريكية التي تعلن أن الأمة الأمريكية (مميزة) عن العالم، وكما أراد هتلر، اعتماداً على إيمانه «بتفوق» ألمانيا، حكم العالم، تريد الإدارة الأمريكية، اعتماداً على تبنيها فكرة «التفوق» الأمريكي، أن تفرض على العالم قبول قيادتها، والخضوع لسياساتها، والامتثال لأساليب النهب الاقتصادي لخيرات الشعوب والأمم، فالإحساس بالتفوق على بقية البشر أصل النازية الهتلرية والأمريكية على السواء.
بمناسبة ذكرى النصر على النازية فإن دعوة الرئيس بوتين لترامب للتعاون في الحرب على الإرهاب لكونه (النازية الجديدة) هي دعوة لأمريكا للتخلي عن عنصريتها وعن الادعاء بأنها عنصر «متفوق» على البشر، فهل تنتصر أمريكا على نازيتها الجديدة؟!.

سيرياهوم نيوز/٥- تشرين

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أردوغان ونتنياهو.. وجهان لعملة واحدة

17-08-2019   جمال ظريفة:  مثل النظام التركي في السنوات العشر الماضية أبشع صور الاستبداد والتعصب والعنجهية التي تعيدنا إلى عصر السلطنة العثمانية وجرائمها بحق الشعوب التي ...