آخر الأخبار
الرئيسية » حديث الصباح الديني » ما حكم قولنا : رمضان كريم

ما حكم قولنا : رمضان كريم

هذه العبارة ‘رمضان كريم” من العبارات التي يكثر تداولها بين الناس في شهر رمضان وهي جملة خبرية، ولعل قائلها يقصد بها الدعاء فكأنه يدعو لغيره بأن يكون رمضان شهر كرم وبركة عليه، ويمكن أن يقصد بها الإخبار عما يحصل من تفضل الله تعالى على عباده في هذا الشهر العظيم، وهذا في الأصل لا مانع منه ولا محذور فيه، وفي اللغة : كلمة “كريم” لها معنيان: فإما أن تكون للتعبير عن الفعل، كقولنا عن حاتم الطائي (رجل كريم) بمعنى جَواد ومِعطاء.

أو أن تكون للتعبير عن الذات، كقولنا (حجرٌ كريم) أو (رجل كريم) بمعنى ذو نسب وشَرَف.ويُقال لزّوجة الرجل “كَريمَتُه” أي ذات كرامة وأهمية عنده، وتُسمّى العينان بالكريمتين، لأهميتهما، وقال تعالى {وَرِزْقٌ كَرِيمٌ} أي حسنٌ طَيّب، وقال تعالى: {الْعَرْشِ الْكَرِيمِ}، وقال تعالى: {وَمَقَامٍ كَرِيمٍ}، وقال تعالى: {كِتَابٌ كَرِيمٌ}، وقال تعالى: {مُدْخَلًا كَرِيمًا}. فكلمة كريم هذه التي تدل على الكرامة والشّرف والمكانة، يجوز أن يوصف بها رمضان وغيره.قال الواحدي : “قال أهل اللغة : الكريم اسم جامع لكل ما يحمد ويستحسن”فعليه فقول “رمضان كريم” لا يصح إذا قصد به المعنى الأول، وهو أنه يُعطي ويرزق، لكنه صحيح على المعنى الثّاني بأنه ذو فضل وكرامة ورِفعة.

(الشيخ فيصل هيكل15-5-2019)

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الإتقان في العمل

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد (ص) وأما بعد : الإتقان سمة أساسية في الشخصية المستقيمة ...