آخر الأخبار
الرئيسية » السياحة و التاريخ » ساروجة.. أول منطقة بُنيت خارج أسوار دمشق القديمة

ساروجة.. أول منطقة بُنيت خارج أسوار دمشق القديمة

27-05-2019

يعد حي «سوق ساروجة» أول منطقة في دمشق بُنيت خارج أسوار المدينة القديمة، ويقال إنه أُنشئ في عهد الأمير المملوكي «سيف الدين تنكز» الذي مكث في دمشق طويلاً وإليه يرجع الكثير من الآثار المعمارية، واسم الحي منسوب إلى أحد قادته وهو «صارم الدين ساروجة».
احتل الحي مكانة مرموقة وكان مجالاً للتنافس بين الأمراء المملوكيين الذين تسابقوا لبناء المنشآت فيه فتميز بسوقه الكبير ومدارسه ومنازله الواسعة وحماماته ومساجده الفخمة، وكانت المدرسة الشامية البرانية أساساً لإنشائه إذ أخذ بالاتساع حولها تدريجياً، وقد أخذ الكثير من ملامح الحي والسوق يتبدل مع انتهاء العصر المملوكي وتمركز العثمانيين فيه الذين أطلقوا عليه اسم «اسطنبول الكبرى» نسبة إلى الطبقات الأرستقراطية العثمانية التي كانت تقطنه وأصبح هذا الحي يشكل مع جواره تكاملاً عمرانياً وتاريخياً مهماً لمدينة دمشق فكان حياً سكنياً متكاملاً فيه السويقة التي تفي بالاحتياجات الأساسية اليومية لسكانه وثلاثة حمامات «الورد، الجوزة، الخانجي»، إضافة إلى «حمام القرماني» وأربعة أفران وجامع وخمسة عشر مسجداً أو مصلى وطاحونة وعدد من السبلان والأضرحة أو الترب ومقهى.. وكانت علاقة هذا الحي مع المدينة داخل الأسوار علاقة قوية سواء من الناحية الإدارية أو الاقتصادية أو الدينية، إضافة إلى علاقاته مع بقية المناطق المجاورة له وخاصة «العقيبة والبحصة والسنجقدار والشرف الأعلى» في نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين الميلادي، وكانت لـ«ساروجة» بوابتان تسمحان بالدخول مباشرة إلى هذا الحي «بوابة الصالحية» و«بوابة عين الكرش» أما الدخول من الجنوب فقد كان من البوابة الجنوبية الشرقية المسماة «باب الآغا».

سيرياهوم نيوز/5-تشرين

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

طرطوس تطرح مطعم الرحاب في ملتقى الاستثمار السياحي

13-10-2019 رنا الحمدان يستكمل فريق وزارة السياحة التحضيرات النهائية لعقد ملتقى الاستثمار السياحي 2019 في 31 تشرين الجاري بطرطوس برعاية رئيس مجلس الوزراء حيث ستطرح ...