آخر الأخبار
الرئيسية » السياحة و التاريخ » «عين أمّ الصبايا».. فوائد استشفائية وجمالية وسط تنوّع بيئي يقصده المستكشفون

«عين أمّ الصبايا».. فوائد استشفائية وجمالية وسط تنوّع بيئي يقصده المستكشفون

28-05-2019

تقع «عين أم الصبايا» في قرية «المنيزلة» في ريف «جبلة» في محافظة اللاذقية في منطقة جميلة جداً يقصدها المستكشفون وهواة الطبيعة للتعرف عليها والتمتع بالتنوع البيئي الموجود فيها، وهي تنبع من الصخر، ويبدو واضحاً حجم الجهد المبذول في حفرها وبناء درج حجري ينزل إليها من خلاله، وتميزها قنطرة حجرية هي الواجهة الرئيسة لها، لكن معالمها اندثرت قليلاً.
و«عين أم الصبايا» هو الاسم التاريخي لها الذي يُقال إنه اسم أطلقه عليها «بنو هلال» خلال هجرتهم إلى تونس، وهي معروفة في القرية بأنها منطقة سكنها «الهلاليون»، ويوجد فيها واد يسمى وادي «أبو زيد الهلالي»، ورد اسمه في بعض القصائد قبل مئات السنين، ويقال: إنها اكتشفت مصادفةً عندما أتى «بنو هلال» إلى المنطقة ومرّوا في هذا الوادي وكانوا يجهلونه تماماً، وفي مكان العين تماماً مرّ القسم النسائي من الرحلة، فتضرعت النسوة للسماء من أجل الماء فاستجاب الله لهن وكشف عن نبع الماء عندما داست فرس إحدى عليات القوم في منطقة منخفضة قليلاً من الأرض، فإذا بالمياه تخرج من باطن الأرض، فقام رجال «التغريبة» بحفر المكان الذي داست فيه الفرس وجهزوه ووضعوا حجارة حوله وبنوا درجاً له، ومنذ ذلك الوقت سميت «عين أم الصبايا»، كما يقال أيضاً إنها رومانية الأصل، وقد ردمت عبر الزمن، وأعيد اكتشافها خلال رحلة الهلاليين، وتتميز بأنها باردة صيفاً وفاترة شتاءً وفي الماضي سكن بعض أهالي المنطقة بجوارها واستفادوا من مائها للشرب والسقاية، وهي ذات فوائد استشفائية وجمالية، إذ يقال: إنها تساهم في نقاء الوجه وبياض لون البشرة وفتح الشهية.

سيرياهوم نيوز/5-تشرين

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

جولة لوزير السياحة على عدد من المشاريع الاستثمارية قيد الإنشاء في محافظة دمشق

جال وزير السياحة المهندس محمد رامي رضوان مرتيني ومعاونه المهندس غياث الفراح على عدد من المشاريع الاستثمارية قيد الإنشاء في محافظة دمشق وذلك بهدف الوقوف على واقع الإنجاز والصعوبات والمعوقات ...