آخر الأخبار
الرئيسية » الرياضة » الطليعة والوثبة في نهائي كأس الجمهورية

الطليعة والوثبة في نهائي كأس الجمهورية

17-06-2019

إبراهيم النمر

شهد الدور نصف النهائي من مسابقة كأس الجمهورية لكرة القدم تأهل فريقي الطليعة والوثبة للمباراة النهائية وللمرة الأولى في تاريخهما التي سيحتضنها ملعب الفيحاء في دمشق يوم الثامن والعشرين من الشهر الجاري.
الطليعة تعادل على أرضه وبين جماهيره مع تشرين من دون أهداف وبنتيجة المباراتين التي صبت في مصلحة الطليعة بعدما تعادل ذهاباً في ملعب الباسل في اللاذقية بهدف لهدف، وتشرين لم يقدم الأداء المطلوب منه على الرغم من احتوائه العديد من الأسماء في صفوفه، أمثال نديم صباغ وخالد كردغلي ومحمد مالطة ومحمد مرمور وحسن أبو زينب وعبد الرحمن بركات وغيرهم، فكل هذه الأسماء لم تشفع أمام الجمهور الكبير الذي آزر الفريق طوال مراحل المسابقتين المحليتين المتمثلتين في الدوري والكأس، إضافة إلى أن المدرب الجديد للفريق التشريني هيثم جطل لم ينجح كذلك في اختباره الأول مع الفريق وربما في القادمات تكون الأمور أفضل مما كانت عليه هذا الموسم الكروي.
وفي العودة لأجواء اللقاء الذي احتضنه ملعب حماة البلدي وأمام جمهور غفير جداً شجع الفريقين طوال الـ 90 دقيقة، ومنذ البداية الطليعة بدأ مهاجماً وحكم اللقاء الدولي طاهر بكار لم يحتسب له ركلة جزاء صحيحة منذ الدقيقة الأولى وتحديداً في الثانية العشرين منها، أما في الشوط الثاني فقد تحسن الأداء نسبياً، لكن حكم اللقاء قام بطرد لاعبين من الطليعة هما إياد عويد وحسام السمان ولاعب من تشرين هو رامي لايقة، ومع النقص العددي للطليعة لم يستطع تشرين فرض سيطرته على أرضية الملعب وبات اللعب في وسطه والطليعة بدوره لم يغامر هجومياً للحفاظ على النتيجة وكان له ما أراد.

الوثبة فعلها
بدوره استطاع فريق الوثبة الخروج من ملعبه خالد بن الوليد فائزاً على النواعير بثلاثية مقابل هدف تناوب على تسجيلها عبد الإله حفيان من جزاء، وإبراهيم العبدالله كذلك من جزاء وختم أنس بوطة الثلاثية، بينما سجل للنواعير عبدالله جمعة، وبهذا الفوز يكون الوثبة قد تأهل للنهائي بنتيجة اللقاءين 4/2، وفي كل الحالات الوثبة كان الطرف الأفضل منذ انطلاقة المباراة التي رفع خلالها شعار «كن أو لا تكن»، وبدت على لاعبيه الرغبة في تحقيق نتيجة إيجابية لإرضاء جمهوره الكبير الذي يسانده ويشجعه في الخسارة قبل الفوز، وهذا الفوز جعله يعوض ما فاته في مسابقة الدوري التي حل فيها خامساً بـ 39 نقطة من 9 انتصارات واثني عشر تعادلاً و5 خسارات مسجلاً 39 هدفا،ً بينما استقبلت شباكه 25 هدفاً، وجاء هذا الإنجاز ليتوج عمل إدارته بقيادة إياد دراق السباعي الداعم الأول للفريق واستراتيجية العمل التي عمل بها مجلس الإدارة للنهوض بواقع كرة القدم في النادي وإيصالها إلى مراحل متقدمة ومن الوصول بها إلى القمة وهذا ماكان في مسابقة كأس الجمهورية وللمرة الأولى في تاريخه.

ماذا قال مدرب الوثبة؟
رافع خليل مدرب الوثبة أكد أن مباراة النواعير كانت صعبة جداً، لكنْ لاعبونا نجحوا في تسجيل ثلاثة أهداف، وفي الوقت نفسه أضاعوا الكثير من الفرص أمام المرمى، لكن المنافس لم يكن صيداً سهلاً ولعب بروح قتالية كبيرة.
وأشار الخليل إلى أن التأهل للنهائي هو إنجاز كبير والأهم من ذلك هو التتويج باللقب الذي طال انتظاره، ومهمتنا لن تكون سهلة أمام الطليعة الذي يمتلك لاعبين مخضرمين كمحمد زينو ومروان صلال وحسام السمان وعبد الله الشامي وغيرهم.
وتابع الخليل: منحت اللاعبين يوماً واحداً فقط للراحة، بعدها سنبدأ الإعداد الفني والبدني والذهني لمواجهة الطليعة في النهائي المنتظر، وفي مباراة من الصعب توقع وتكهن نتيجتها.
فالجميع ساهم في إنجاز التأهل من مجلس إدارة وجهاز فني وإداري ولاعبين.. والأهم دعم الجمهور لنا، وبكل تأكيد لن نخذله أمام الطليعة الذي نحترمه ولا نخشاه.
وأخيراً قال الخليل: ثقتي كبيرة بلاعبي فريقي الذين يقدمون مباريات كبيرة، ويبذلون جهداً مضاعفاً لتحقيق الانتصارات لإسعاد الجمهور والوصول لأبعد نقطة ممكنة في مشاركاتنا.

سيرياهوم نيوز/5-تشرين

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بعد بدء الأندية مؤتمراتها الانتخابية.. هل تتمكن من اختيار كوادرها المناسبة لإدارة دفّة ألعابها بنجاح؟

15-10-2019 مع بداية انطلاق مؤتمرات الأندية الانتخابية في دورتها العاشرة تحت شعار «الرياضة فعل وإنجاز لتبقى راية الوطن مرفوعة» عقدت الأندية في عدة محافظات مؤتمراتها ...