آخر الأخبار
الرئيسية » مختارات من الصحافة » «غلوبال ريسيرش»: ممارسات واشنطن ضدَّ سورية تبلغ مستوى جرائم حرب دوليّة

«غلوبال ريسيرش»: ممارسات واشنطن ضدَّ سورية تبلغ مستوى جرائم حرب دوليّة

17-06-2019 

ترجمة وتحرير ـ راشيل الذيب:

أشار مقال نشره موقع «غلوبال ريسيرش» إلى أن الإرهابيين المدعومين من «ناتو» في سورية قاموا بكل ما استطاعوا من إجرام في محاولة لثني إرادة الدولة السورية وشعبها، بما في ذلك قتل آلاف الأبرياء في حلب، على سبيل المثال لا الحصر، وسرقة كل ما في وسعهم وشحن المسروقات إلى تركيا، وتدمير ما لم يتمكنوا من سرقته، ولكن حلب تنبض الآن بالحياة وقد دخلت مرحلة إعادة الإعمار ويجري استنهاض قاعدتها الصناعية وإعادة بنائها.
وقال المقال: استكمالاً لخططها ومحاولاتها «إسقاط» الدولة السورية، قامت طائرات «ناتو» الحربية ووكلاؤها الإرهابيون بتدمير حوالي 80٪ من مدينة الرقة، واستهدفت منذ بدء عمليات ما يسمى «التحالف» الدولي في سورية، البنية التحتية وحتى المدارس والمستشفيات ومحطات الطاقة ومصادر المياه، ودمرت جميع مظاهر التحضر وكل ما هو كفيل بدعم الحياة وعلى الرغم من ذلك فشلت في ثني إرادة سورية وشعبها وحملهما على التراجع عن تحرير الأرض من الإرهاب.
ولفت المقال إلى أنه في الآونة الأخيرة قامت ميليشيا ما يسمى «قسد» بحرق المحاصيل الغذائية سعياً وراء الأهداف نفسها، وعلى المنوال نفسه من المرجح أن تفشل هذه الممارسات الوحشية وتفشل معها الحرب الاقتصادية المستمرة التي يشنها الغرب ضد سورية وشعبها.
وأشار المقال إلى أن وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج ثامر السبهان ونائب وزير الخارجية الأمريكي، جويل رابيون والمستشار الرئيسي لقوات ما يسمى «التحالف» الدولي، ويليام روباك تسللوا إلى ريف دير الزور الشرقي والتقوا خلال الأيام القليلة الماضية مسؤولي ميل شيا «قسد»، بالتزامن مع عمليات حرق المحاصيل في المحافظة، فيما يمثل مرة أخرى استراتيجية «إلامبراطورية» الأمريكية في فرض الحرمان بهدف خلق اليأس واستغلال الفرص الناجمة عنه لاحقاً.
وأكد المقال أن الاستراتيجيات الأمريكية تلك تبلغ مستوى جرائم حرب دولية عليا، لافتاً إلى أن «الإمبراطورية» المحصنة بالإفلات من العقاب، تخطط الآن لتنفيذ عمليات مماثلة ضد إيران وشعبها، وبدء حرب عالمية ثالثة ودفع الإنسانية إلى الفقر في ظل عجز القانون الدولي عن كبح جرائم واشنطن، والأمم المتحدة لا تحرك ساكناً.

سيرياهوم نيوز/5-تشرين

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فرصة حقيقيّة للتغيير في لبنان

*كتب:ابراهيم الأمين 19 تشرين الأول 2019 ليس أبشع وأقسى من أداء أهل السلطة عندنا، سوى تخلّيهم عن مسؤوليتهم في مواجهة الناس. وكان الأمل بردّة فعل عاقلة، مجرّد ...