آخر الأخبار
الرئيسية » كتاب و آراء » عالم الحضارة المعاصرة.. عالم تكنولوجيا القتل والتدمير

عالم الحضارة المعاصرة.. عالم تكنولوجيا القتل والتدمير

18-06-2019 

بقلم ـ د. مهدي دخل الله:

هناك رسم كاريكاتيري شاهدته قبل أعوام في إحدى الصحف الغربية يمثل «عبث السياسة» أفضل تمثيل، في الرسم جنرال أمريكي يقف مع مساعديه في غرفة العمليات يدير الحرب، يقول هذا الجنرال لمعاونه: «عليك أن تعلم أننا لم نقتل بعد من البشر ما يكفي كي يفهم أولئك البشر الذين يقتلون البشر أن قتل البشر يجب أن يتوقف».. معاونه يجيب: «متى سيتعلمون أن قتل البشر يجب أن يتوقف؟».
منطق رشيق.. عليك أن تقتل ما يكفي من البشر كي يعلم قاتلو البشر أن قتل البشر يجب أن ينتهي..
هذه هي باختصار رسالة أمريكا «الحضارية والإنسانية».. من أجل هذه الرسالة يتفننون في اختراع أسلحة القتل الكامل والدمار الشامل..
نعم من أجل الإنسانية ولا شيء غير الإنسانية!..
تصوروا معي هذا المشهد اليومي.. أحد العلماء العاملين في مجمع صناعة الأسلحة في كاليفورنيا، يبذل كل جهوده ثماني ساعات يومياً في المخبر لكي يطور إنتاج السلاح بحيث يقتل سلاحه أكبر عدد من البشر، وأن يهدم أكبر عدد من المباني في أسرع وقت وبأقل تكلفة، ثم عندما يخرج هذا العالم إلى بيته يجد قطة صغيرة جائعة في الطريق فيحن قلبه ويأخذها بكل عاطفة إلى بيته لكي يطعمها ويوفر لها مأوى!..
كم هو رقيق المشاعر هذا العالم!.. يستهلك علمه ومعرفته في إنتاج أدوات إبادة البشر ثم يضعف قلبه أمام قطة مسكينة.. إن لم يكن هذا هو العبث بعينه فماذا يكون؟..
يأخذ «المتحضرون» في الغرب على شعوب العالم الثالث أنها شعوب غير حضارية تتقاتل باستمرار، بينما الغرب واحة الأمن والسلام والنظام.
ينسى هؤلاء أن هذا الغرب المتحضر دمر نفسه وقتل مئات الملايين من أبنائه في الحربيْن العالميتين الأولى والثانية ناهيك عن عشرات الحروب التي ابتلعت أرواح جنودهم في أنحاء شتى من العالم!..
يتناسى هؤلاء الذبح الداعشي بين أبناء الشعب الواحد في شمال إيرلندا وفق المعيار الطائفي، وفي يوغوسلافيا كان القتل على أشده في التسعينيات وفق المعيار نفسه.
مهنة الاقتتال تعلمناها نحن شعوب العالم الثالث من الغرب والسلاح الفتاك يخترعه ويصنعه الغرب ومشكلاتنا تثار من الغرب..
هل تعلمون أن العلم المستخدم في إنتاج أدوات القتل ووسائل الإبادة في الغرب يسبق في تطوره أكثر من خمسة عقود العلم المستخدم من أجل تلبية حاجات الناس؟
هل تعلمون أن الطائرة المقاتلة متقدمة تكنولوجياً بأشواط واسعة على الطائرة التي تنقل المسافرين؟.. وكذلك الباخرة والغواصة وكل نتاج العلم الحديث؟..
هل تعلمون أن الأموال التي تصرف على تطوير أدوات القتل تفوق أضعافاً الأموال التي تصرف على بحوث العلوم الصحية والخدمية التي تفيد الإنسان؟.. أليست هذه الحضارة في جوهرها، حضارة التفنن في القتل والتدمير أي في «علم» الإبادة؟..

سيرياهوم نيوز/٥- تشرين

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تونس والكيان الغاصب وخيارات اخرى

*عبد الله ابراهيم الشيخ منذ زمن طويل والعدو الصهيوني يحاول إيجاد موطئ قدم له في تونس .. ولعل هذا بدا واضحاً منذ اغتيال الشهيد أبو ...